19 - 08 - 2022

أسعار تفوق التوقعات وشروط جديدة | من يتحمل زيادات تكلفة الحج..الشركات أم الحجاج؟

أسعار تفوق التوقعات وشروط جديدة | من يتحمل زيادات تكلفة الحج..الشركات أم الحجاج؟

- باسل السيسي: أسعار الطوافة ارتفعت أكثر من الضعفين موزعة بين الشركات والحجاج
- سامية سامي:  الأسعار خاضعة للتغيير وطفرة في خدمات الطوافة للموسم الجديد
- ناصر تركي: غرفة شركات السياحة نجحت في الحصول على تخفيضات جيدة بعد التفاوض مع الجانب السعودي

تبدا قوافل الحج إلى بيت الله الحرام لأداء فريضة العام الحالي 2022 (1443 هجرية)، فيما يعتبره متخصصون أصعب موسم للحج مع انخفاض عدد الحجيج، وارتفاع التكاليف بشكل كبير، في وقت وضعت فيه المملكة العربية السعودية شروطاً جديدة يراها البعض تعجيزية.

إيهاب عبدالعال، عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، يقول :" هناك ارتفاع في أسعار خدمات الطوافة السعودية لموسم حج هذا العام لتكون  5695 ريالا للمستوى الاقتصادي و8400 ريال لمستوى خمس نجوم، وهناك روايات لم تخرج بشكل رسمي حول من يتحمل تكلفة تلك الزيادات الشركات السياحية أم الحاج".

ارتفاع التكاليف

نتساءل عمن يتحمل تكلفة زيادة سعر برنامج الحج السياحي ، خاصة أنها تقارب مدة 10 أيام، وهى نقطة تتطلب الوضوح من المسؤولين؟!.

ويرى باسل السيسي، نائب رئيس غرفة شركات السياحة السابق، أن شركات السياحة سوف تستغل انخفاض اسعار الاقامات الفندقية نتيجة قلة اعداد الحجاج الوافدة، لتسد الفرق في تغطية جزء من الزيادة في ارتفاع أسعار الطوافة لموسم الحج الحالي، والتي ارتفعت أكثر من ضعفين لتتحمل الشركات جزءاً والحاج جزءاً أخراً.

وتقول سامية سامى رئيس اللجنة العليا للحج والعمرة، ورئيس الإدارة المركزية للشركات السياحية بوزارة السياحة والآثار، إن موسم الحج الجاري يشهد طفرة في الخدمات المقدمة الخاصة بالطوافة، بالإضافة أن جميع الفنادق متوافقة مع معايير سكن حجاج السياحة الموجودة بالضوابط المقررة، حيث يتم التركيز على جودة الخدمات المقدمة للحجاج، وتوفير كافة سبل الراحة لهم أثناء تأديتهم للمناسك.

وتضيف أن زيادة أسعار الطوافة الموسم الحالي تتحملها الشركات السياحية والحاج معا، جيث وضعت الأسعار المعلنة سابقاً قبل الزيادة، وقد تخضع للتغيير في حال ورود أي تغييرات من الجانب السعودي.

أسباب الزيادة

وكشف ناصر تركي، عضو اللجنة العليا للحج والعمرة عن تفاصيل التفاوض على خدمات الحجاج والاستعدادات لإنجاح الموسم، وسبب الزيادات الجديدة لأسعار الحج السياحي، موضحاً أن البعثة التي سافرت من وزارة السياحة والآثار وغرفة الشركات واللجنة العليا إلى السعودية مؤخرًا لمعاينة سكن الحجاج وإنهاء الاتفاق على الخدمات المقدمة إلى حجاج شركات السياحة، حققت نجاحًا كبيرًا بعد عمل مثمر وحوارات بناءة بين الجانبين المصري والسعودي.

وأشار إلى أن الاجتماعات استمرت ساعات مطولة تم خلالها مناقشة كل ما يتعلق بالخدمات التي سيتم تقديمها إلى حجاج شركات السياحة، خصوصا أن منهم 6400 حاج بالمستوى الاقتصادي و2800 حاج بمستوى الخمس نجوم، وكان هناك عدة حزم جاهزة بالمؤسسة أولها الخاصة بالحجاج في "مجر الكبش"وهو أعلى مستوى للحج وقيمته حوالي 19500 ريال شاملة الخدمات والرسوم والضرائب، والحزمة الثانية خاصة بحجاج الخمس نجوم وقيمتها 12400 ريال والحزمة الثالثة خاصة بالحج 4 نجوم وهي لا تخص الحج السياحي، حيث لا توجد برامج 4 نجوم هذا العام، وآخرها الحزمة الخاصة بالحج الاقتصادي وقيمتها 6100 ريال.

ويشير تركي إلى نجاح المفاوضات في الحصول على تخفيض على أسعار حزم الخدمات رغم صعوبة ذلك بسبب ارتفاع تكلفة الخدمات المقدمة للحجاج، لذلك يجب على الجميع وبعد انتهاء الموسم البدء في وضع خطة للمواسم المقبلة، مؤكداً أن الأمر سوف يزداد صعوبة مع ارتفاع مستمر في أسعار الخدمات مما يتطلب رؤية جديدة تواكب المتغيرات العديدة خاصة فيما يخص خدمات الحجاج في السعودية، وتسعى تلك الرؤية المصرية للتيسير على الحجاج في أداء الفريضة والقضاء على ظاهرة الوسطاء الذين يفسدون منظومة الحج.

ويؤكد أن الأسعار التي تضمنتها الضوابط المنظمة للحج السياحي هذا العام كانت أسعارا استرشادية، حيث لم تكن الجهات السعودية وضعت أسعارها لخدمات الموسم الجديد بعد ، فتم وضع أسعار الخدمات طبقًا لآخر موسم وبسعر محدد للريال على أن تتم المراجعة بعد الاتفاق النهائي وهو ما يتم حالياً، وإدراكاً من المسؤولية لدى الشركات تقبلت أن يتحمل الحاج جزء من ارتفاع التكلفة وأن تتحمل الشركة جزءا آخر فمثلا الحج الاقتصادي والذي كان مقدرًا له بالضوابط سعر 82500 جنيه جاءت الزيادة بأكثر من 20 ألف جنيه في حين تتجاوز الزيادة في برامج الحج الخمس نجوم 25 ألف جنيه تلك الزيادات سوف تتقاسمها الشركة والحاج بموجب عقد بينهما يتم اعتماده من خلال النظام الالكتروني لوزارة السياحة ويخضع لرقابة الوزارة.

وشدد ، على أن الموسم الحالي من أصعب المواسم في ظل ارتفاع الأسعار وقلة التأشيرات وإجراءاته التي جاءت في ظل ظروف استثنائية، حيث بذلت الوزارة والغرفة واللجنة العليا جهدًا كبيرًا للخروج بالموسم الي بر الأمان.

سعر محدد

وتؤكد غرفة شركات السياحة أنها أنهت التفاوض مع شركة مطوفي حجاج الدول العربية بالمملكة العربية السعودية وتم توقيع عقد الطوافة لهذا الموسم، بعد مفاوضات مطولة بين الغرفة والشركة على هامش زيارة بعثة معاينات سكن حجاج السياحة من وزارة السياحة والآثار والغرفة.

وقالت الغرفة في بيان صحفي، أنه كانت هناك حزم محددة السعر والخدمات بشركة الطوافة وطبقا لتقدير وقرار مؤسسة الطوافة ، وتشمل تلك الحزم كافة مستويات الحج بالمملكة بدءاً من الحج الفاخر الذي تقع مخيماته في منطقة "مجر الكبش" بمشعر مني مروراً بالحج الخمس نجوم، وانتهاء بالحج الاقتصادي.

ويضيف البيان أن الغرفة نجحت من خلال هذا التفاوض الذي شارك فيه كل من أحمد إبراهيم وهشام أمين عضوي لجنة تسيير الأعمال بالغرفة، في خفض سعر خدمات الطوافة ولم تكتف بذلك بل تم الحصول أيضا على خدمات إضافية للحجاج بعد الخفض السعري.

وحول سعر الطوافة النهائي الذي تم تحديده في التعاقد بين الغرفة وشركة مطوفي الدول العربية، أكد البيان، أن جهود البعثة والتفاوض بين ممثلي غرفة الشركات، وشركة الطوافة نجحت في خفض سعر الطوافة لبرامج الحج الخمس نجوم من 12350 ريال الى 8400 ريال شامل كافة الخدمات المتفق عليها وكذلك الرسوم والضرائب.

 ونجحت أيضا خلال التفاوض في خفض سعر خدمات الطوافة للحج الاقتصادي من 7300 ريال الي 5695 ريال شامل أيضاً الخدمات والرسوم والضرائب، وهو إنجاز كبير مع الأخذ في الاعتبار أنه تم ضم خدمات إضافية أيضاً للعقود النهائية، وجاء ذلك بفضل التفاهم والتعاون الذي أبداه الجانب السعودي خلال التفاوض.

وحول التعديل في أسعار الحج السياحي طبقا لعقد الطوافة الجديد، وبدلاً من الأسعار التي جاءت بالضوابط المنظمة للحج هذا العام قالت غرفة الشركات في البيان الصحفي، إن الضوابط والقواعد المنظمة لرحلات الحج هذا الموسم والتي أعلنتها وزارة السياحة والآثار صدرت بتاريخ 12 مايو الماضي وتضمنت المواصفات الخاصة ببرامج الحج، ولم تكن شركة الطوافة قد أعلنت عن أسعار خدماتها وتم وضع سعر استرشادي للبرامج في الضوابط بناء على ما قررته اللجنة العليا للحج والعمرة وإدراج أسعار خدمات آخر موسم حج منفذة لعام 1440 هجرياً كأسعار استرشادية وشملت وقتها سعر الخدمات للحج الاقتصادي 1950 ريال ولحج الخمس نجوم 4130 ريال ونصت الضوابط على أن يتم مراعاة زيادة الأسعار بعد إعلان مؤسسة الطوافة أسعارها النهائية للموسم الحالي.

وأكدت الغرفة، أن هذه الزيادة الكبيرة في أسعار الخدمات بالإضافة إلى الضرائب والرسوم الرسمية وما أدت اليه من فرق كبير في الأسعار، فقد قررت اللجنة العليا للحج والعمرة أن تتحمل الشركة جزءاً كبيراً من تلك الزيادة ويتحمل الحاج الباقي.

وأشادت الغرفة بموقف شركات السياحة وتقبلها تحمل جزء من الزيادة في أسعار الخدمات رغم أن الشركات كيان يسعى للربح وأيضاً هناك بند في الضوابط بمراجعة أسعار البرامج بعد إعلان أسعار الخدمات بشكل نهائي في السعودية، إلا أن الشركات تقبلت أن تتحمل جزءاً من الزيادة الكبيرة في أسعار الخدمات حرصا على عملائها وتمكينهم من أداء فريضة الحج.
---------------------------
تقرير - رامي الحضري
من المشهد الأسبوعية


اعلان