30 - 09 - 2022

عجاجيات | بعض أحلامنا يا فخامة الرئيس

عجاجيات | بعض أحلامنا يا فخامة الرئيس

أتفق تماما مع دعوة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى لنا بأن نحلم، عندما قال فى واحدة من مداخلاته: انتم ما بتحلموش ليه

وأحسب بل وأجزم أن فخامة الرئيس السيسى يؤمن إيمانا راسخا بأن الاحلام حق من حقوق الانسان، وأن كل ما تشهده الإنسانية من إنجازات بدأت بأحلام ، فالسد العالى نفسه كان حلما فخاطرا فاحتمالا ثم اضحى حقيقة لا خيالا.. وأنا شخصيا أؤمن بأن من حق أي إنسان أن يحلم ويذهب في أحلامه إلى أبعد مدى ، وأعتز بأننى كتبت مجموعة قصصية بعنوان (أحلام سيد ومحمد) وهما من عباد الله البسطاء جدا وجعلتهم بالأحلام يعيشان فى قصور ويجلسان فى الصف الأول بالأوبرا ويترأسان مسابقة اختيار ملكة جمال الشرق الأوسط.

وأعترف بأن دعوة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى شجعتنى على أن أحلم وأن أنطلق فى أحلامى ، فالأحلام لا تعرف الخطوط الحمراء ، ففى الحلم يمكننى أن أعبر المانش وأنا لا أجيد السباحة فى ترعة ، ويمكننى أن أقفز حواجز بحصان عربى أصيل وأنا حتى لا أجيد ركوب دراجة هوائية.

ولأننى زرت مؤخرا مرسى مطروح لأول مرة فى حياتى وذهلت من فرط جمال بحرها ومن باب أحب لأخيك ما تحب لنفسك ـ فقد حلمت بأن تتاح لكل المصريين الفرصة لزيارة مطروح وسيوة وشرم الشيخ والعين السخنة والأقصر وأسوان وحلمت بأن نبدا بتنظيم جولات لطلبة المدارس والجامعات ليعرفوا بلدهم ويستمتعوا بما فيها من كنوز وجمال ساحر.

وحلمت بك يا فخامة الرئيس وأنت ترحب بكل من أعلنوا اعتزامهم منافستك على مقعد رئيس الجمهورية فى انتخابات ٢٠٢٤ ، وحلمت بأنك ترحب بالدخول معهم فى مناظرات مفتوحة تبث تليفزيونيا وإذاعيا.

وحلمت بأنك يا فخامة الرئيس كلفت رئيس الوزراء ووزير الشباب بدراسة تحقيق حلمى الأول ، وحلمت بأنك تبسمت وانت تقرأ حلمى الثانى وقلت: "إن شاء الله ولم لا؟ إنجازاتى تسمح لى بمناظرة أي منافس.

وأعدك يا فخامة الرئيس بأن أستمر فى الحلم أولا تنفيذا لتوجيهاتك ، وثانيا لإيمانى بمقولة : "لو بطلنا نحلم نموت".
-----------------------------
بقلم: عبدالغني عجاج
من المشهد الأسبوعية

مقالات اخرى للكاتب

عجاجيات | إسلام شنودة
اعلان