04 - 07 - 2022

الاخوان ولجنة العفو

الاخوان ولجنة العفو

تابعت حملة الهجوم الشرسة التي تشنها جماعة الاخوان الارهابية علي لجنة العفو الرئاسي التي أعيد تشكيلها منذ اسبوع والتشكيك في نوايانا، وأيضا إطلاق شائعات ومعلومات كاذبة عن من سيتم العفو عنهم .. والآن أرد علي الجميع.

أولا: أن أي عدد يتم الإفراج عنه مهما كان، هو مكسب حقيقي وانتصار أفخر به علي المستوي الشخصي .. وإن كنّا نعمل وجديا علي أن يتم العفو وإخلاء سبيل كل من لم تتلوث يديه بدماء مصرية أو يستخدم العنف في نشاطه السياسي .

ثانيا: أنه بات واضحا لكل ذي عقل أن هذا الهجوم مبرر جدا من جانب جماعة الاخوان الارهابية وحلفائهم الهاربين في اسطنبول وعدد من الدول، والذين يقيمون اللطميات علي المحبوسين ويتاجرون بهم ويجمعون ملايين الدولارات من التبرعات تحت مزاعم الاتفاق علي المحبوسين وأسرهم، وهو ما لا يحدث في الواقع عَلِي الإطلاق، وهذه الأموال يتم انفاقها علي هولاء الهاربين في الخارج.

لذلك فان نجاح لجنة العفو سيؤدي إلي غلق حنفية التمويل والتبرعات التي يحصلون عليها ...

ونضيف أن نطاق عمل لجنة العفو أيضا سيشمل الغارمين والغارمات والحالات الإنسانية .. والله الموفق .
--------------------------------
بقلم: طارق العوضي *
* عضو لجنة العفو الرئاسي

مقالات اخرى للكاتب

الاخوان ولجنة العفو
اعلان