29 - 05 - 2022

عجاجيات | كأس العرب

عجاجيات | كأس العرب

تابعت بشغف مونديال الكرة العربية الذى استضافته قطر مؤخرا، وشاركت فيه مصر وعدد لا بأس به من الدول العربية سواء من المشرق العربى أو المغرب العربي، وبعيدا عن فنيات كرة القدمومستويات المنتخبات وقدرات المدربينوالحكام واطقم التصوير ومن استحق الفوز بالكأس ومن استحق الاحترام ومن استحق الشفقة.. بعيدا عن كل ذلك أسجل الملاحظات التالية:

* استضافة قطر للبطولة يؤكد صدق مقولة : فى عالم السياسة لا خصومة دائمة ولا عداوة دائمة ولا صداقة دائمة.. وفى نفس الوقت تؤكد صدق الحكمة القائلة: ابغض عدوك هونا ما، عسى ان يصبح حبيبك يوما ما، واحبب حبيبك هونا ما، عسى ان يصبح عدوك يوما ما.. وهذا ما يؤكد اهمية الابتعاد واجتناب فحش الخصومة خاصة عندما تكون بين الاشقاء المشتركين فى اللغة والعقيدة والاصول والجذور.

* أن دولة قطر الشقيقة نجحت نجاحا لا ينكره إلا جاحد فى إبهارنا بالتنظيم الأكثر من رائع ومنشأتها الرياضية الكروية البالغة الجمال والأناقة.

* أن دولة قطر أبدت لفتة طيبة تجاه كل الشعوب الرياضية بإتاحة مشاهدة وقائع البطولة على قنواتها الرياضية المشفرة فى الأصل.

* أن دولة قطر نجحت فى إقناع الجميع، بأنها بمشيئة الله ستكون قادرة على تنظيم كأس العالم لكرة القادم أواخر العام  المقبل بصورة رائعة ومحترمة وطبقا للمعايير والمستويات العالمية. 

* أن دولة قطر نجحت فى تنظيم بطولة جماهيرية بامتياز بدليل مدرجات الاستادات التى كانت تعج بالجماهير بدون أية مشكلات صحية أو أمنية.

* أن دولة قطر نجحت فى مضاعفة احترامنا للتنظيم بلفتة تكريم الأطقم الفنية التى ساهمت فى إنجاح البطولة من أطباء ومسعفين وعمال نظافة..

* أهم نتائج البطولة أنها برهنت على أن العلاقات بين الشعوب العربية أقوي من أية خلافات سياسية بين الأنظمة، واقوي من أية سحب صيفية أو شتوية.. وشخصيا سعدت سعادة بالغة بالروح الرياضية العالية التى سادت بين لاعبى الجزائر والمغرب والتى سادت بين لاعبى مصر وقطر والتى سادت بين لاعبى تونس والجزائر.. ويمكن القول بدون مبالغة أن وقائع البطولة برهنت على أن أخوة الشعوب العربية باقية، وإن حاول البعض التشكيك فيها أو النيل منها.

* كما برهنت وقائع البطولة أن فلسطين ستظل فى قلب الشعوب العربية  رغم هرولة البعض واجتهادهم فى إظهار الحب والحنية والاحترام تجاه الكيان المزروع والمغتصب والعنصري بأثر رجعي، وتقديمهم ما يشبه الاعتذار لهذا الكيان على مواقفهم السابقة التى تبناها الآباء الحكماء.

مونديال العرب نجح فى تسجيل الكثير من الأهداف الرائعة.. مثلما نجح فى دعوة البعض لدراسة أسباب تراجعهم إلى الخلف بعد أن كانوا دوما فى المقدمة.. مونديال قطر العربى نجح كرويا وجماهيريا وإنسانيا.
----------------------

بقلم: عبدالغني عجاج
من المشهد الأسبوعي

مقالات اخرى للكاتب

عجاجيات | أهداف كرة القدم والسياسة
اعلان