29 - 05 - 2022

عجاجيات | الطريق الى الجمهورية الجديدة

عجاجيات | الطريق الى الجمهورية الجديدة

بوجه متبسم قالت لى زوجتى العزيزة: اريد ان اتحدث معك فى موضوعات هامة، وارجو ان يتسع صدرك لما سأطلبه منك.. جاوبتها بابتسامة قلقة متوجسة: كلى اذان صاغية، هات ما عندك يا شريكة حياتى وأم اولادى وجدة احفادي، تفضلى.

قالت: اريدك ان تشرع فى بيع شقتنا فى حدائق الاهرام.. قلت مفزوعا: نبيع شقتنا، وأين نذهب وأين نعيش؟! قالت: لا تقلق الشقق اكثر من الهم على القلب، لكننى اتمنى عليك ان تبحث لنا عن سكن فى العاصمة الادارية الجديدة، ويا حبذا لو كان يطل على النهر الأخضر وان تتعامل بجديدة مع العروض الكثيرة التى تتلقاها يوميا عبر الهاتف وتعرض الفرص المتاحة فى العاصمة الجديدة.

قلت لها: ولكن يا زوجتى العزيزة سيكون علينا ان نضحى بالمساحة الكبيرة لشقتنا الحالية ونرضى بمساحة اصغر كثيرا فى العاصمة الإدارية تتناسب مع نقودنا.. ردت زوجتى بحسم: سأتقبل راضية مرضية اى مساحة مهما كانت، يكفى أننا سنحظى بالقرب من الحكومة والبرلمان والاوبرا الجديدة.. ويكفى أنك ستصلى الجمعة فى مسجد الفتاح العليم، وقد يسعدنا الحظ بنافذة نري منها البرج الايقونى الأطول فى افريقيا.. قلت لها: اعدك بالمحاولة والله الموفق والمستعان...هل لك طلبات اخري زوجتى العزيزة؟!

اجابت نعم، اريد مبلغا محترما من المال يكفى لشراء عدة فساتين وأحذية وحقائب انيقة.. قلت لها: لديك سيدتى فساتينك واحذيتك وحقائبك التى ما زالت صالحة للاستخدام.. قالت: لكننى أريد اطقم جديدة، تليق بمناسبة عظيمة. قلت: اى مناسبة زوجتى؟! قالت مناسبة هامة جدا، وأنصحك أنت ايضا ان تشتري عدة اطقم استعدادا لهذه المناسبة. قلت لها هل هناك فرح قريب هل صارحك ابننا اخر العنقود برغبته فى الزواج؟! قالت لا المناسبة أكبر وأهم كثيرا من ذلك كله.. قلت لها: اذن صارحينى ما تلك المناسبة؟!

قالت بوجه متهلل المناسبة العظيمة هى دخولنا الجمهورية الجديدة. أليست هذه المناسبة تستحق ان نستعد لها، وان نطور أنفسنا حتى نستحق الحياة فى الجمهورية الجديدة.. قلت: نعم، ولكن متى سنحتفل بدخول الجمهورية الجديدة؟! قالت: لا أعلم بالضبط، ولكن كما ترى الاستعدادات تجري على قدم وساق لتدشين الجمهورية الجديدة.

قلت نعم يا زوجتى، أتابع الجهود الجبارة واتابع تنويهات اجهزة الاعلام عن الجمهورية الجديدة. ولكن احب أن اقول لك إنه من واقع معلوماتى المتواضعة، لا توجد بوابات دخول للجمهورية الجديدة. ولا يوجد كشف هيئة يحدد من يدخل الجمهورية الجديدة ومن يستبعد. معلوماتى أن الجمهورية الجديدة لكل المواطنين للغنى والفقير، ولمن يسكن العاصمة الادارية الجديدة ومدينتى والرحاب و من يسكن قلعة الكبش والجيارة وسنورس وكفر البطيخ.. ولمن يرتدي الاسموكن ومن يرتدي الجلباب.. الجمهورية الجديدة زوجتى العزيزة امتداد لحضارة وقيم عمرها سبعة الاف سنة

قالت كل هذا جميل ولكننى مصممة على شراء ما طلبته منك، ومصممة على الانتقال للعاصمة الادارية الجديدة لنبدأ حياة جديدة.. قلت لها: ان شاء الله خير.

صحوت من النوم على جرس هاتفى المحمول.. ألو صباح الخير يا افندم، حضرتك مهتم بالتملك فى العاصمة الادارية؟! فى سري قلت بركاتك يا زوجتى العزيزة الحلم بيتفسر.

----------------------

بقلم عبدالغني عجاج

مقالات اخرى للكاتب

عجاجيات | أهداف كرة القدم والسياسة
اعلان