19 - 09 - 2021

"حزب الكرامة" يرفض توجه الحكومة لزيادة سعر الخبز المدعم

- "يعصف بالفقراء ويهدد السلم المجتمعي ويطيح بمطالب العيش والعدالة الاجتماعية"

تابع حزب الكرامة ردود الأفعال الشعبية الغاضبة على توجه الدولة إلى زيادة أسعار الخبز المدعم، بحجة أن سعره الحالي لا يتناسب مع خطط التطوير والاصلاح الاقتصادي.

ويعلن حزب الكرامة رفضه الكامل لهذا التوجه الذى يحرم ملايين الفقراء من لقمة عيش تسد رمقهم، ويدفع المصريون ثمنها مقدما من الضرائب بمختلف أنواعها.

ويطالب حزب الكرامة بالتراجع عن ذلك التوجه والإبقاء على سعر الخبز المدعم كما هو وتقديم مزيد من الدعم لمنظومة دعم السلع التموينية لإعانة الأسر الأكثر احتياجا على مواجهة موجات الغلاء المتوالية.

ويؤكد حزب الكرامة مجددا رفضه للسياسات الاقتصادية التي تتبعها الحكومة والقائمة على الاقتراض الخارجي، بما يشمله ذلك من فوائد باهظة وإملاءات خارجية تقوض الاستقلال الوطني.

ويحذر حزب الكرامة من مخاطر تلك السياسات الاقتصادية الحرة التي تهدد السلم المجتمعي، بما يتبعها من تكبيل الاقتصاد الوطني بمزيد من القيود، وإلقاء أعباء جديدة على كاهل الفقراء وسحق ما تبقى من الطبقة المتوسطة، وهو ما يعكسه الغلاء المستمر لأسعار السلع والخدمات ورفع سعر الخبز المدعم.

ويرى حزب الكرامة أن التخلى السافر عن الفقراء وحرمانهم من احتياجاتهم الأساسية والعصف بمكتسباتهم الاجتماعية والاقتصادية ـ مثل الدعم العيني للسلع الأساسية وأهمها الخبز ـ يعصف بالمطلب الأهم لثورة 25 يناير وموجتها الثانية في 30 يونيو وهو مطلب العيش والعدالة الاجتماعية.

وينبه حزب الكرامة إلى أن الحديث الخشن والمتكرر حول ما يخص الطبقات الفقيرة يرسب شعورا مكتوما بالغضب، لاسيما أن هذه القسوة المفرطة والنظرة المتدنية للفقراء، يقابلها تدليل غير مبرر لمن يدورون مع الحكومة في فلك السياسات الرأسمالية المتوحشة.

ويلفت حزب الكرامة النظر إلى أن سياسات الحكومات السابقة التي ازدرت الفقراء وجارت على حقوقهم لم تحقق أيا من غايتها، لأنها لم تدرك مسبقا أن مفتاح الاستقرار في طمأنة هذه الطبقات المعدمة والانحياز لها، وإن مصر وهي تخوض تحديات مصيرية كبرى أبرزها أزمة سد النهضة أحوج ما تكون إلى مجتمع مستقر ووحدة وطنية وحكم رشيد.

ويعتبر حزب الكرامة أن الحديث عن مسألة الدعم العيني وتطوير آلياته وتحديثها أمر مهم ومطلوب، لكنه يجب أن يكون مشروطا ومقترنا بانحياز كامل للمستفيدين الأصيلين من هذا الدعم، والحفاظ على ما تحقق لهم من مكتسبات وتعظيمها، والحد من تأثرها بممارسات فاسدة، وليس الخصم منها، لصالح سياسات وتوجهات غير ذات جدوى اقتصاديا أو وطنيا.

ويؤمن حزب الكرامة بأن القيمة الاجتماعية والانسانية من استمرار تقديم الدولة لرغيف الخبز مدعما للفقراء، أكبر وأهم بكثير من القيمة المادية التي تتحملها الحكومة كفارق بين تكلفة إنتاج الخبز وسعر بيعه مدعما، مهما بلغت هذه القيمة في الموازنة العامة للدولة.

ويرى حزب الكرامة بكل ثقة أن مصر لم تعدم الباحثين الوطنيين ولا المؤسسات الرصينة الحريصة على حقوق الفقراء ومكتسباتهم، وقادرة على تقديم رؤى أكثر رشدا من التي تطرحها السلطة في مسألة الدعم العيني، ولن تتوقف مطالبتنا بذلك لوجه الله والوطن.

اعلان