19 - 08 - 2022

البورصة تتراجع للجلسة السابعة ورأسمالها السوقى يخسر 3ر2 مليار جنيه

البورصة تتراجع للجلسة السابعة ورأسمالها السوقى يخسر 3ر2 مليار جنيه

واصلت مؤشرات البورصة المصرية تراجعها للجلسة السابعة على التوالى مع تزايد حالة الترقب بين أوساط المستثمرين لما ستفسر عنه تظاهرات الجمعة المقبلة، وسط مبيعات نسبية للأجانب انعكست بالسلب على أداء الأسهم القيادية، صاحبها نشاط انتقائى على أسهم المضاربات.
وأنهى مؤشر البورصة الرئيسى " إيجى إكس 30 " تعاملات اليوم على انخفاض نسبته 0.73%  مسجلا 5049.05 نقطة ،كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة " إيجي إكس 70 " بنسبة 1.48% إلى 628.11 نقطة وأمتد التراجع لمؤشر " إيجي إكس 100 " الأوسع نطاقا ليخسر 1.18%  من قيمته منهيا التعاملات عند 944.64 نقطة.
وقال وسطاء بالسوق إن أحجام التداول واصلت معدلاتها الهزيلة لتصل إلى 303 ملايين جنيه تضمنت صفقة نقل ملكية بقيمة 2ر6 مليون جنيه بسوق الصفقات، فيما واصل رأس المال السوقى للشركات المقيدة خسائره ليصل إلى 382.9مليار جنيه مقابل 385.2 مليار جنيه عند إغلاق أمس بخسارة قدرها 2.3 مليار جنيه.
من جانبه ، أوضح المحلل المالى ياسين عبد النبى أن الأحداث السياسية لا تزال تتحكم بشكل كبير فى أداء سوق الأسهم المصرية، متوقعا انفراجة فى أداء السوق وتحسنا ملموسا فى الأسعار خلال الأسبوع المقبل خاصة إذا ما نجحت قوى الوفاقة الوطنى فى المرور بتظاهرات الجمعة المقبلة إلى بر الأمان.
وأكد عبدالنبى أن العديد من الأسهم هبطت على مدار الجلسات الماضية إلى قرب مستوياتها الدنيا بما جعلها مغرية للشراء، لكن تحفظ السيولة والقوى الشرائية لا يزال يفرض كلمته على السوق فى الفترة الحالية.
وهبطت أسهم حديد عز والبنك التجارى الدولى وأوراسكوم للإنشاء والصناعة وبايونيرز وبالم هيلز ، فيما ارتفعت بعض أسهم المضاربات منها الغربية الإسلامية للتنمية وبلتون المالية القابضة وجي ام سي للاستثمارات. 

اعلان