08 - 04 - 2020

شبه مختلف| استثمار لا استحمار

شبه مختلف| استثمار لا استحمار

"تكلم (..) تلهيك واللي فيها تجيبه فيك" طريقة محفوظة صم التي يتعامل بها الخلوق وكل خلوق مع كل من يعترضه أو يعارضه أو يستأجر عليه أو يتطوع هو من عندياته، وهو أسلوب يتبعه الكثيرين في هذه الحقبة المظلمة من تاريخ المحروسة ببعض شياطين الإنس الذين عادوا إلى واجهة المشهد بعد أن كشفت سوأتهم واخرستهم ثورة يناير قليلا.

ومثل الخلوق عشرات لا يشغلون مناصب سلطوية يمكن أن تطلب من السلطان منعهم أو تحجيمهم فهو مثلاً يغتصب مسمى ليس له كما إنه رئيس نادي بالانتخاب ونائب جاء عن طريق الصندوق ومحام وهي مهنة حرة ، طيب.. هل كل هذه المناصب تجعله يطلق لسانه ضد منافسيه بلا رابط وهل تحصنه من المساءلة عندما يتجاوز في حق شخص أو كيان ما والمفترض نظريا إنه يعاقب فالجميع أمام القانون سواء كما تقول البديهيات.

والحقيقة أن القانون يتم تأويله وتعطيله وغض الطرف عنه، طالما أن السلطات ترغب في ذلك، بينما يجري البحث عن نصوص متروكة للنيل من فلان أو علان طالما أنه خرج عن القطيع أو قال رايا أو اتخذ موقفا يناهض تلك السلطة، لذا لا يعول الناس على القانون واللجوء إليه طالما ظل التعامل بهذا الاسلوب في دولة يدعي امراؤها إنها دولة مؤسساتآ  والحقيقة أنها دولة مؤسسات معدودة على الأصابع يعرفها الناس بالأجهزة.

كل هذا يجعل بعض الناس يعتقدون ان الشاعر المستشار الوزير رئيس الإتحاد العربي لكرة القدم ووزير الرياضة في بلده جاء ليستثمر في الملاعب المصرية ويكاد أحدهم أن يدب أصابعه العشرة في عينيك إذا استشهدت بغير ذلك وقلت ان الشيخ المذكور أعلاه اشترى ناديا بريالاته طبعاً ليكيد للنادي الكبير ورئيسه بعد أن وجدوه يتجاوز في حق النادي ويريد أن يملي قرارته على مجلس إدارته المنتخب وظن أنه بتبرعاته مالكا لهم "النادي وإدارته" .

ولن نذهب بعيدا ونقول مثلما قال غيرنا أنه جاء ليخرب الكرة في مصر، ويزرع الفتن بين الأندية وبعضها، وبين الجماهير والدولية من ناحية أخرى، وهناك أندية كثيرة تلعب في الدوري العام يملكها رجال أعمال حتى هذا الفريق الذي اشتراه الشيخ.

كما إنني لا استطيع ان اجزم إذا كان تركي ال شيخ يمثل شخصيه فقط فيما يفعله، ام يمثل المملكة السعودية بما أنه يشغل منصبا رسميا في حكومتها، وهو ليس كالخلوق عندنا رغم تعدد مناصب الاثنين، واذا كان تركي يمثل شخصه أو دولته فإن ثمار ما يفعله يعود على شعب البلدين بالسلب رغم الجهود التي يبذلها النظامين هنا وهناك لتعميق العلاقات الرسمية والشعبية، بعد احتقانات كان آخرها موضوع الجزر الذي يدفع وطنيون مصريون ضريبة الدفاع عن رؤيتهم في أن الجزر أرض مصرية.

واذا كان بالفعل يرغب في يستثمر لا أن يستحمر البعض من أجل امتطائهم، فليترك الفريق للاجهزه الفنية والإدارية التي تعاقد معها لتحقق له ما يريد ويترك الثرثرة الفيسبوكية والمتلفزة قليلا وينشغل بتوفير ما تراه إدارته لمصلحة فريقه فلن يضير الأهلي أن يخسر بطولة الدوري مثلاً وقد خسرها اثنى عشر مرة لصالح الزمالك.

حزن الختام:- 

الى ناصر في ذكراه

بيكرهوك 

وبيدعوا حب النبي الانطاع

وانت النبي عمك وخالك وابوك

وبيعشقوك اتباع

انت اللي خالد وواقف 

زي الشجر وارف 

ريحتك كما النعناع 

ماتقوم ياعم جمال 

بقت البلد غابة 

كتروا علينا الديابة 

وزادت الأوجاع.
 -----------------------

بقلم: علي ابراهيم

مقالات اخرى للكاتب

شبه مختلف|

أهم الأخبار

اعلان