30 - 06 - 2022

قولوا عاااااااااااااا على طريقة أشرف وحمبولا ولا مؤاخذة

قولوا عاااااااااااااا على طريقة أشرف وحمبولا ولا مؤاخذة

كتبت بوست على الفيسبوك من فترة بأتكلّم فيه عن (عاااااااااااا) الكلمة الشهيرة اللي أشرف عبدالباقي مُصِرّ يخلينا نقولها.. واللي كل شوية نلاقيه طالع يزعق ويقولها لنا كمشاهدين في صيغة الأمر.. آآ قولوا: عاااااااااااااااا...

(عااااااااا) آآ دي عندنا في الأرياف ودا مش غريب طبعًا على أي مكان في مصر هي الجملة اللي البقر بيتفاهم بيها مع بعضه، ودون الرجوع إلى قواميس ودون رد الكلمة إلى أصلها ودون فلسفة فارغة يمكننا أن نقول إنها كلمة بقري/ جاموسي/ بهائمي/ زرائبية الطابع والشكل والمضمون والمعنى، فـ (عاااااااااااااااااااااا) معناها أن البقرة أو الجاموسة تريد أن تشرب أو أن تأكل أو أن تشاكس صاحبها أو أن تعبّر عمّا بها من مشاعر تجاه (الفحل) الذكر...

المهم بعد ما كتبت البوست اكتشفت إن العديد من الأصدقاء داخلين يعلّقوا ويبلّغوني إن أشرف وفرقته سارقينها من المطرب الشعبي حمبولا، لم أتعجّب كثيرًا من اسم حمبولا ولا من طريقة تناوله (للعاااااااااااااااااااااا).. أرسل لي الأصدقاء ما يدلل على كلامهم من أنّ حمبولا هو الأصل وعبدالباقي هو التقليد، فاكتشفت أن الفن الشعبي عندنا أصبح ابن الطبيعة البكر، حمبولا ومن هم على شاكلته تماهوا في الكون لدرجة أن الـ عااااااااااااااااااااااااا أصبحت تميمة نجاح وأصبحت محط أنظار نجوم كبار وأصبحت براءة اختراع يمكن سرقتها ورفع قضايا من أجلها واستقدام الشهود وهيئة المحلفين والمحاكم والمستشارين لإثبات من صاحب عااااااااااااااااااااا..

حمبولا بالطبع هو أول من قالها وغناها وأخذ يشدو بها على غرار المطربين الكبار، ولكن من حق فلاحينا في الحقول وتجار البهائم في الأسواق أن يعترضوا على هذه الإهانة، والمهانة والهوان كما قال أحد ممثلي فيلم السفارة في العمارة، وأن يسجلوا اعتراضهم على ما فعله حمبولا وما يفعله عبدالباقي، الأمر لم يعد يتحمّل السكوت وعلينا أن نتكاتف لرد العاااااااااااااااااااا إلى أصحابها الأصليين..

في كل الحالات وبعيدًا عن حمبولا وعن تجار البهائم وعن الشهود أنا مش عارف ليه أشرف عبد الباقي بيقول هو وفرقته: قولوا عااااا وبيقولها لمين وإيه معنى عااااااا ولازمتها الدرامية؟ على الرغم من أنني حاولت التأصيل لها قدر الإمكان في البداية لكنها اجتهادات تخطئ وتصيب.. فمن الوارد أن تكون رمزية العاااااااااااااااااا بعيدة عن ذهني وذهن من هم حولي لذا لم نتمكّن من فهم كنهها وأهميتها في البناء الدرامي لمسرح مصر...
وكمان مش فاهم ليه بيومي فؤاد بيغني للمنتخب مع إن صوته هو واللي معاه وحش وأجش وبيطلع على شكل (عااااااااااااا) آآ بجد، مش عارف ليه الإصرار على كده على الرغم من إننا عندنا أصوات رهيبة .. منهم على سبيل المثال لا الحصر الأستاذ حمادة هلال بتاع حلم العمر وراحوا في أحداث يناير والفار السندق وهاتوا الفلوس اللي عليكم والكثير والكثير من الأغاني التي أصبحت من الكلاسيكيات؟
وبرضه مش قادر أفسر ظاهرة لقاءات رزان مغربي على إم بي سي مصر بلاعيبة المنتخب رغم إن مهيب يكفي.. تقريبًا بالبرنامج ده إحنا بنحاول نكرر تجربة هياتم علشان نرجع نعيط في كاس العالم ونقوووووووول عاااااااااااآآ  وياريت اللي جرى ما كان يا بتنجان...
الأمور المتشعبة والمتشابكة كثير وتخلّي الواحد عايز يطرح مجموعة أسئلة كتيرة زي:
(هو ليه هاني شاكر أمير الغناء العربي مش أمير كرارة؟)
وليه قصر ثقافة القناطر الخيرية اللي اتكلف تمانية وخمسين مليون جنيه ما فيهش عامل واحد يكنسه ولو مرة واحدة كل أسبوع؟
وليه حواوشي شلبي بتاع وسط البلد بقى غالي قوي كده؟
ومين الشاعر الغضنفر اللي كتب كلمات ليك الواوا؟
بس عادي خليهم للمرّة الجاية إن شاء الله علشان ما يبقاش كله سياسة.. وعشان نخصص المقال ده للعااااااااااااااااااا .. فنركّز في حمبولا وشعبولا وعبّاسطولا وسعد الصغيّرولاآآ  واللبن اللي كان هيتكبّ من الكاسرولا بدل ما نركّز مع أمور هتسرقنا من الفكرة الأساسية..

عامة وفي كل الأحوال لازم أشرف عبدالباقي يعمل هامش في غنوة التتر وينوه إن عااااااااااااااااااا من حقّ حمبولا، ولازم حمبولا يعمل هامش في فيديوهاته وينوّه إنه أخد عااااااااااااااااااااا من على ألسنة البهائم ليصدرها لنا في شكل غنوة من شأنها أن تصبح ثقافة شعب فيما بعد.. زيّها زيّ الأغاني الكبيرة للمطربين الكبار اللي غيّروا ثقافة الشارع وخلّوا التكاتك ماشية بتقول (ماااااااااااااااااااااااااااااااا)...

مقالات اخرى للكاتب

عن ساشا
اعلان