15 - 01 - 2021

ننشر تفاصيل هروب الرئيس اليمني

ننشر تفاصيل هروب الرئيس اليمني

لم يكن اختيار اليوم السبت 21 فبراير، للهروب من حصار الحوثيين من فراغ، فاليوم مميز ويُعتبر ذكرى خاصة لدى الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي، حيث انتخب رئيسا لليمن قبل 3 سنوات.

وفرض الحوثيون حصارًا مسلحا على منصور هادي، ورئيس وزراءه خالد بحاح وعدد من الوزراء، في 22 من يناير الفائت، اعتراضا منهم على ما وصفه رجوعا في اتفاق السلم والشراكة ومخالفتهم لما اتفقوا عليه في تعديلات الدستور.

وأصدرت جماعة أنصار الله الحوثية، إعلانا دستوريا من 16 مادة، قبل أسبوعين، في حفل أقيم بالقصر الجمهوري بالعاصمة صنعاء، حضره وزيرا الدفاع والداخلية، كما قررت أيضا حل الحكومة والبرلمان.

وبالأمس أعلن الوسيط الأممي في اليمن جمال بنعمر، أن الأطراف السياسية اليمنية توافقت على تشكيل ما يُعرف بـ"مجلس الشعب الانتقالي" ليمثل مع مجلس النواب الحالي السلطة التشريعية خلال مرحلة انتقالية تهدف إلى انتشال البلاد من فوضى سياسية وأمنية تعاني منها منذ عام 2011.

وغادر منصور هادي العاصمة اليمنية صنعاء، متجها إلى مدينة عدن، وسط توقعات بتراجعه عن الاستقالة وإعلانه صنعاء "عاصمة محتلة".

 

"تفاصيل الهروب"

نقلت صحف يمنية، نقلا عن مصادر قولهم إن الرئيس المستقيل منصور هادي، هرب من منزله المحاصر أمس الجمعة، موضحين أن جماعة الحوثي لم تعلم بمغادرته كما ان انتقاله لم يكن بالاتفاق معها.

فيما ذكرت قناة العربية، أن مصادر مقربة من هادي، قالت إن قوات خاصة شاركت في فك الحصار عنه، مضيفة أن رئيس جهاز الأمن القومي كان برفقة هادي عند وصوله إلى عدن.

وأوضحت مصادر للعربية، قبائل مأرب والجوف تطالب هادي بإعلان صنعاء عاصمة محتلة، مؤكدة أن الحوثيون يختطفون الطبيب الخاص بهادي في صنعاء.

 

موقف الحوثيين

 

قال علي القحوم، عضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله الحوثية، إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي :''هرب متنكراً من منزله''، مشيراً إلى أن خروجه من العاصمة لن يؤثر على سير العملية السياسية في البلاد.

وأضاف القحوم لـ (د ب أ)، أن ''نحن قد شكلنا مجلسا وطنيا سيكون مسؤولا على تنظيم العملية السياسية في اليمن وهروب هادي لن يزيد او ينقص شيء في العملية السياسية القادمة''.

ونفى القحوم ما ذكرته وسائل الاعلام التي قالت إن اللجان الشعبية قامت بنهب منزل هادي فور خروجه ، وقال: ''تلك الاخبار عارية عن الصحة تماماً ومن يقول ذلك هو يحاول تشويه صورة اللجان الشعبية''

وتابع :''اللجان الشعبية لم تكن محاصرة منزل هادي ..بل كانت حماية له''.

اعلان