15 - 07 - 2024

"ما لانهاية".. لوحة تجسد الصداقة الأبدية بين مصر وروسيا

في خطوة تعزز العلاقات الثقافية والتاريخية بين مصر وروسيا، أهدت الفنانة المصرية مها الجندي لوحتها الفنية المميزة بعنوان "ما لانهاية" إلى المركز الثقافي الروسي في القاهرة. 

هذه اللوحة الفريدة تجمع بين علمي البلدين المصري والروسي في إطار فني يرمز إلى عمق الصداقة والتعاون بين الشعبين، ويتميز بإدراج حروف هيروغليفية وروسية تعبيرًا عن الترابط التاريخي.

أعرب مراد جاتين، مدير المراكز الثقافية الروسية في مصر، عن تقديره الكبير لهذا الإهداء، مؤكدًا أن اللوحة تجسد عمق العلاقات الشعبية وتعزز التواصل الثقافي بين مصر وروسيا من خلال الفن، الذي يعد أحد أهم وسائل القوة الناعمة.

وأعلن جاتين أن لوحة الفنانة مها الجندي ستُعرض في مكتبة البيت الروسي تقديرًا للرمزية التي تحملها، مما يعكس التقدير الكبير لهذا العمل الفني المتميز.

من جانبها، عبرت الفنانة مها الجندي عن سعادتها الكبيرة بقرار مراد جاتين بضم لوحتها إلى مقتنيات المركز الثقافي الروسي، معتبرةً ذلك شرفًا كبيرًا لها. 

وذكرت أن اللوحة كانت جزءًا من معرض "ألوان روسية مصرية" الذي جمع فنانين من مصر وروسيا والسعودية واليمن، وكان برعاية الفنانين أحمد جمال وأحمد غويبه.

وأشار شريف جاد، مدير النشاط الثقافي بالبيت الروسي، إلى أن الفنانة مها الجندي تنحدر من مدينة شبراخيت وهي خريجة كلية التربية النوعية بجامعة الإسكندرية.

 وتشغل حاليًا منصب رئيس مكتب الإبداع الفني وتنمية المواهب في اتحاد شباب البحيرة، كما أنها عضو في جمعية الصداقة المصرية الروسية. 

وأكد جاد أن هذا الإهداء يعبر عن التواصل المثمر بين البيت الروسي والفنانين التشكيليين المصريين، والذي أصبح تقليدًا مستمرًا ومتزايدًا.