15 - 07 - 2024

رحيل فنان الكاريكاتير محمد حاكم

رحيل فنان الكاريكاتير محمد حاكم

توفي اليوم رسام الكاريكاتير الكبير محمد حاكم (1943 - 2024)، بعد رحلة فنية مليئة بالعطاء امتدت لما يقرب من خمسة عقود، وكان أحد رسامي الكاريكاتير الكبار الذين أسهموا بفنهم في صحيفة المشهد جنبا إلى جنب مع كارلوس لاتوف وعصام حنفي وسامي البلشي ونبيل صادق ومحمد الصباغ وأحمد دياب ومحمد عبداللطيف وغيرهم من الرسامين الذين مثلت إضافاتهم إثراء للصحيفة. ولقب رسّام الكاريكاتير الكبير الراحل بـ"فيلسوف الضحك" 

وأعلن الفنان سمير عبد الغنى رحيل حاكم اليوم الثلاثاء. وتقام صلاة الجنازة على الفقيد بعد عصر اليوم فى جامع خاتم المرسلين بالهرم ثم يتم الدفن بمقابر الأسرة بعين شمس 

يعتبر حاكم أحد أعلام فن الكاريكاتير، قدم من خلال فنه شخصيات عبّر عنها بأسلوب بسيط منذ أن بدأ رسوماته التي كانت تصاحب المقالات في الصحف والمجلات. وهو شقيق الفنان التشكيلي حسن حاكم الذي يعتبر من أوائل الفنانين الذين عملوا في مجال الرسوم المتحركة في مصر، وهو من قرية "شبا" بشمال السودان، تربى في مصر وترعرع فيها بين مدينة أنشاص الصغيرة ومدينة القاهرة. 

كان حاكم فنانا شعبيا من طراز فريد، يهتم بالمجتمع وقضاياه، ويمتلك مصداقية كبيرة في التعبير عنه واشتهر بفيلسوف الضحك في أعماله، اهتم من خلال أعماله بهموم وقضايا المجتمع والفقراء خاصة، فتميز بأسلوبه الفريد الذي ظهر في رسوماته من قدرة فائقة على الابتكار وتصوير الشخصيات والأحداث باستخدام الخطوط البسيطة والألوان القوية لنقل الرسائل. 

واستطاع حاكم من خلال أعماله إبراز ملامح مدهشة من عوالم مختلفة، ترتكز على الكوميديا السوداء، التقط من خلالها لحظات مثيرة للضحك والبكاء في آن واحد، فيعتبر من الفنانين القلائل فى مصر الذى يستطيع عمل كاريكاتير بدون كلام، ومن خلاله يستطيع أن يعبر عن كل المشاعر الخاصة والتعبير عن كل أفكاره أو أفكار الآخرين ببساطة وذكاء غير عادى. 

شارك الراحل فى العديد من المعارض الدولية وحاز على العديد من الجوائز، كان آخرها معرض فني ببيت السناري بحي السيدة زينب في العام الماضي، اختير كأحسن فنان كاريكاتير فى مسابقات عالمية منها مهرجان بولونيا للاطفال بإيطاليا وفاز كأحسن رسام على مستوى العالم.

مجدي شندي وأسرة تحرير المشهد يتقدمون بخالص العزاء لأسرة الفنان ومحبيه سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم أهله وذويه وكل محبيه في مصر والعالم العربي الصبر والسلوان.