24 - 06 - 2024

مرصد الأزهر ينظم محاضرتين لوفد من شباب الدبلوماسيين اليابانيين

مرصد الأزهر ينظم محاضرتين لوفد من شباب الدبلوماسيين اليابانيين

استقبلت الدكتورة رهام سلامة -المدير التنفيذي لمرصد الأزهر لمكافحة التطرف- صباح اليوم، القنصل الياباني كين نيشيجاهيرو لدى جمهورية مصر العربية والوفد المرافق له من شباب الدبلوماسيين اليابانيين العاملين في القاهرة وفي عدد من دول العالم، وذلك ضمن جهود المرصد للتعريف بأسباب التطرف وآليات المواجهة.

وفي خلال الاستقبال، قالت الدكتورة رهام سلامة إن التطرف هو الآفة التي تهدد الأمن والاستقرار في كثير من بلدان العالم، مشيرة إلى النتائج الكارثية للتطرف التي رأيناها في أعداد اللاجئين والنازحين على مستوى العالم، وخصوصًا في إفريقيا التي ترزح حاليًا تحت وطأة الإرهاب الذي يعصف باقتصاد دولها وشعوبها.

كما أكدت مديرة المرصد أن مرصد الأزهر منذ تأسيسه في عام 2015 أخذ على عاتقه مهمة نشر الوعي ومكافحة الفكر المتطرف محليًا ودوليًا، وبناء السلام ومد جسور الحوار، سواء من خلال اللقاءات المباشرة مع شباب الجامعات وطلبة المدارس، أو عن طريق المشاركات في المحافل الدولية المختلفة لإيصال رسالة الأزهر إلى العالم أجمع، وتأكيد رفضه القاطع لجميع أشكال التطرف والتشدد.

بدوره، أشاد قنصل اليابان بالقاهرة بدور الأزهر وشيخه الأستاذ الدكتور أحمد الطيب في كثير من القضايا؛ ومن بينها مكافحة التطرف، مثمنًا في الوقت نفسه الدور الريادي لمرصد الأزهر بهذا المجال وتنظيمه محاضرات تعريفية عن التطرف لوفد شباب الدبلوماسيين اليابانيين بالقاهرة.

وعقب الاستقبال، انطلقت أولى محاضرات اليوم، فجاءت محاضرة الأستاذ الدكتور خالد عباس، مستشار المرصد للشئون الأوروبية وعميد كلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر، بعنوان "التطرف... الماهية والأسباب والدوافع"، فيما تناولت المحاضرة الثانية التي ألقاها الدكتور أسامة رسلان، مشرف وحدة اللغة الإنجليزية بالمرصد، "خريطة التطرف في العالم العربي".

وفي ختام اليوم، تفقد الوفد الياباني وحدات المرصد البالغ عددها 13 وحدة، والتعرف على أحدث الإصدارات المطبوعة والمرئية في إطار الجهود المبذولة بمجال مكافحة التطرف، وعلى أزمات اللاجئين وخطاب الكراهية وغيرها من القضايا محل اهتمام مرصد الأزهر؛ كما تفقد الوفد المركز العالمي للفتوى الإلكترونية واستمع إلى شرح واف لدوره العالمي في استقبال الفتاوى والرد عليها. ثم اختتم الوفد زيارته بجولة في الجامع الأزهر الشريف للتعرف على أروقته ودورها التوعوي الذي يستفيد منه آلاف المصريين والوافدين سنويًّا.






اعلان