24 - 06 - 2024

عجاجيات | الصفعة

عجاجيات | الصفعة

هل سمعتم يوما أن سيدة الغناء العربى أم كلثوم صفعت أحد معجبيها وهم بالملايين وغنت فى كل أنحاء الوطن العربى وأوروبا وقابلت جماهير من كل شكل ولون ومنهم من وصل إعجابه بها الى حد الهوس والجنون؟.

وهل سمعتم أن موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب صفع يوما أحد معجبيه أو أحدا ممن أرادوا أن يسمع لغنائهم رغم أنهم من الأصدقاء المقربين للنشاز؟

وهل سمعتم يوما أن العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ صفع أحد معجبيه أو حتى صفع أحدا ممن حاولوا التشويش عليه وإفساد حفلاته أو أحدا ممن هاجموه وهو يبدأ مشواره برائعة صافينى مرة فى الإسكندرية؟

وهل سمعتم أن أحدا من عمالقة التمثيل مثل محمود المليجى وفريد شوقى وذكى رستم وشكري سرحان وأحمد مظهر وكمال الشناوي ورشدى أباظة وعادل أدهم ومحمود مرسى وصلاح ذو الفقار ومحمود ياسين ومحمود عبدالعزيز ونور الشريف صفع أحدا من معجبيه؟

والحقيقة أن مراكز البحوث الاجتماعية والجنائية مطالبة بدراسة التغيرات التى طرأت على مجتمعنا وسلوكياتنا وأوصلتنا إلى رؤية الصفعة على وجه أحد المعجبين من فنان لا يقارن، بل ولا يصح مقارنته بكل الأسماء التى ذكرتها سابقا.

والحقيقة أن هذه الصفعة على وجه معجب ينبغى ألا تنسينا الصفعات المتوالية التى توجهها الإدارة الأمريكية للأمتين العربية والإسلامية، وهى تساعد وتنحاز بكل سفور لإسرائيل وهى تمارس الإبادة الجماعية ضد أهلنا بل وتجاهر بمساعدة إسرائيل فى ارتكاب المجازر التى راح ضحيتها مئات القتلى والجرحى من المدنيين بحجة تحرير عدة رهائن.

وصفعة المعجب ينبغى ألا تنسينا الصفعات التى نتلقاها من لهيب الأسعار ولهيب الجو ودرجات الحرارة غير المسبوقة، خاصة إذا تزامنت مع قطع الكهرباء لتخفيف الأحمال

وصفعة المعجب من الفنان المعجبانى ينبغى ألا تنسينا الصفعات التى نتلقاها بسبب نقص الشفافية وتضارب الأرقام التى تجعلنا فى حيرة من أمرنا

الشاب المصفوع والمطرب المعجبانى الصافع، كلاهما لجأ إلى الشرطة والنيابة، أما نحن فليس أمامنا إلا أن نلجأ للملك الحق أعدل العادلين ونسأله أن يرفع مقته وغضبه عنا، وأن يجنبنا مزيدا من الصفعات.
-------------------------
بقلم: عبدالغني عجاج

مقالات اخرى للكاتب

عجاجيات | إلى الحاج عبدالفتاح السيسى





اعلان