24 - 06 - 2024

عجايب غراب ابيض | بين رغيف عيش 1977 و 2024

عجايب غراب ابيض | بين رغيف عيش 1977 و 2024

 انتقد "توفيق الحكيم" عدم عرض قرارات رفع أسعار رغيف العيش وعدد من السلع الأساسية مسبقا على البرلمان وللنقاش العام في "أهرام" 20 يناير 1977 بالصفحة الخامسة. وقال نصا تحت عنوان "الطعام لكل فم: رأي إلى المسئولين" فور الانتفاضة الشعبية 18 و19 يناير المعروفة "بانتفاضة الخبز":" الدرس هو أن نوقن أن شعبنا المطحون لم يعد يحتمل أكثر مما احتمل".

 أما القاضي الجليل المستشار "حكيم منير صليب"، فكتب في حيثيات حكم تاريخي صدر خلال عهد الرئيس "السادات" يوم 22 يناير 1980 في قضية انتفاضة يناير ، وبرأ مواطنين يساريين من التحريض والتخريب في مظاهراتها،: " كان المصريون يلاقون العنت وهم يحاولون الحصول على طعامهم وشرابهم، ويجابهون الصعاب وهم يواجهون صعودا مستمرا في الأسعار مع ثبات الدخول".

ويذكر أن "السادات" وحكومته سارعا إلى إلغاء قرارات زيادة الأسعار وإعادتها إلى ما كانت عليه، ومنها رغيف العيش الفينو "الأفرنجي" الذي كان قد ضاعفت سعره.. أي بزيادة تعريفة 5 مليمات (واحد على 200 من الجنيه)، أما الرغيف البلدي فلم يكن في استطاعة أي كان الاقتراب منه، وذلك وفق المنشور الموثق بالصفحة الأولى في "أهرام" الثلاثاء 18 يناير 1977 تحت عنوان :"13 سلعة تموينية لا زيادة في أسعارها".

عجايب!
------------------------
بقلم: كارم يحيى

 

مقالات اخرى للكاتب

عجايب غراب أبيض | الأشجار تبكي دما





اعلان