21 - 05 - 2024

التشكيلي محمد عبلة يتنازل عن وسام جوته احتجاجا على موقف ألمانيا من غزة

التشكيلي محمد عبلة يتنازل عن وسام جوته احتجاجا على موقف ألمانيا من غزة

في خطوة أثارت كثير من ردود الفعل الإيجابية في الأوساط الثقافية المصرية، أعلن الفنان التشكيلي المصري الشهير محمد عبلة عن قراره بإعادة وسام "غوته"، الذي منحته إياه ألمانيا عام 2022، احتجاجا على الموقف الألماني من الحرب في غزة.

وعلى عكس ما ردده البعض أن تصرف عبلة جاء بعد إقامة دعوى نيكارغوا ضد ألمانيا في محكمة العدل الدولية واتهامها بالإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني ومشاركتها للكيان في ذلك من خلال إمدادها بالسلاح، إلا إن البيان الذي صدر عن عبلة جاء قبل النظر في الدعوى. 

وقال عبلة في بيانا نشره على صفحته في فيسبوك "أعلن أنا محمد عبلة الفنان التشكيلي المصري والحاصل علي وسام جوته الألماني عن استيائي وإدانتي للموقف الرسمي للحكومة الألمانية تجاه المذابح والإبادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني" ... "الآن وبعدما عايشنا جميعا الموقف المشين للحكومة الألمانية تجاه ما يحدث من إبادة جماعية بحق الشعب الفلسطيني في غزة، ودعمها المطلق وغير المشروط لمن يمارسون القتل والتطهير العرقي تجاه مدنيين عزل، غالبيتهم من الأطفال والنساء، أرى أنه لا يستقيم أن أظل محتفظًا بهذا الوسام رغم قيمته الأدبية، وبات لزامًا علي أن أتبرأ منه متخيلًا أن الشاعر العظيم (جوته) لو كان بيننا الآن لأيد موقفي هذا ودعمه، بل وتبرأ من موقف حكومته، لأن كل ما أنجزه من إحياء لقيم الكرامة الإنسانية واحترام الآخر يذهب هباءً الآن". وأضاف في تصريح له: " بعد الأحداث الأخير والدعم القوي من ألمانيا لإسرائيل شعرت بالتناقض الشديد بين ما تقوله ألمانيا وما تفعله ".

وكان محمد عبلة أول فنان عربي يحصل على هذا الوسام، الذي يعتبر أعلى وسام ألماني، ومنح له خلال احتفال أقيم في أغسطس 2022، في مدينة فايمار بألمانيا، بحضور وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، كتقدير لمشواره الفني، ولقيامه بدور همزة الوصل بين مصر وأوروبا في مجال الفنون التشكيلية.

يعرف عن الفنان محمد عبلة التركيز في أعماله على البيئة الشعبية والتفاصيل الإنسانية ونقل تفاصيل الحياة في المدن المصرية الكبرى، وبرزت المدرسة التجريدية في اعماله، وفي عام 2007 أسس مركز الفيوم للفنون، قبل أن يؤسس مدرسة الكاريكاتير عام 2009.








اعلان