21 - 05 - 2024

عجاجيات رمضانية (28) | وآتوا الزكاة

عجاجيات رمضانية (28) | وآتوا الزكاة

يوشك شهر رمضان المبارك أن يودعنا، نسأل الله العلي القدير أن يعيده علينا أعواما عديدة بالخير واليمن والبركات وبلادنا فى أحسن حال، والسودان الشقيق عاد إلى سيرته الأولى من الأمن والاستقرار، وأهلنا فى غزة ينعمون مثل كل البشر بالأمن والحياة الطبيعية وقد توقف العدوان الغاشم عليهم.

وشهر رمضان المبارك كان فرصة ذهبية لتطهير نفوسنا وأرواحنا وفرصة ايضا لتزكية وتطهير وإنماء أموالنا بأداء زكاة المال وزكاة الفطر وإخراج الصدقات.. فالزكاة من أعمدة الإسلام ومن أعمدة الإيمان، ونظرا لأهميتها البالغة للمجتمع أوصانا رب العزة بالحرص على أدائها وقرنها بالصلاة عماد الدين فى مواضع كثيرة (وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين) (٤٣ البقرة) (وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله) (١١٠البقرة) و (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) (٥٥ المائدة) و (فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم فى الدين ونفصل الآيات لقوم يعلمون) (١١ التوبة) و (الذين إن مكنّاهم فى الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر) (٤١ الحج) و (رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة) (٣٧ النور) و( وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون) (٥٦ النور) و(الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون) (٣ النمل) و(وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة) (٥ البينة)

وأمرنا الله سبحانه وتعالى بالحرص على وصول الزكاة والصدقات لمستحقيها (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة  قلوبهم وفى الرقاب والغارمين وفى سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم) (٦٠ التوبة)

وورد عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: من أقام الصلاة وآتى الزكاة ومات لا يشرك بالله شيئا كان حقا على الله عز وجل أن يغفر له هاجر أو مات في مولده، وقال أيضا فى حجة الوداع: اتقوا الله ربكم وصلوا خمسكم وصوموا شهركم وأدوا زكاة أموالكم وأطيعوا ذا أمركم تدخلوا جنة ربكم

وعنه صلى الله عليه وسلم : زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث..

اللهم وفقنا لآداء ما أمرتنا به بكل الإخلاص والرضا ابتغاء وجهك الكريم.. اللهم وفق أغنياء وأثرياء بلادنا لمساعدة الفقراء والمساكين بلا من أو أذي.. اللهم طهر بلادنا من الجشعين والظالمين والمفسدين.... اللهم اجعل المال فى يدنا لا فى قلوبنا.. وأفض علينا وعلى بلادنا من بركاتك.
---------------------------------
بقلم: عبدالغني عجاج

مقالات اخرى للكاتب

عجاجيات | فخر السيناوية





اعلان