13 - 04 - 2024

الصحفي والشاعر مجدي نجيب يغلق شباكه ويرحل في هدوء

الصحفي والشاعر مجدي نجيب يغلق شباكه ويرحل في هدوء

غيب الموت صباح اليوم الصحفي والشاعر الكبير مجدي نجيب على إثر تعرضه لأزمة صحية شديدة خلال الفترة الماضية، استدعت دخوله إلى العناية المركزة، ليلحق بنجله الوحيد ياسر مجدي نجيب الذي وافته المنية في مايو الماضي بعد تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة.

وتوفي نجيب عن عمر ناهز 82 عاما، بعد مشوار فني غنائي خصوصا متميز، مثل علامة في تاريخ الفن المصري، والمطرب محمد منير تحديدا الذي غنى له أكثر من عشرين أغنية، على رأسها أغنية شبابيك.

وقبل منير قدم نجيب عددا من الأغنيات المهمة والملهمة لعدد من فنانين مصر الكبار ومنها، "كامل الأوصاف" مع عبد الحليم حافظ، أو "قولوا لعين الشمس"، و"ياطريقنا ياطريق" للعظيمة شادية، 

وتعاون مع الفنانة الكبيرة فايزة أحمد في أغنيات "أخد حبيبي"، "العيون الكواحل"، "تعالى وشوف"، أما صباح فغنت له "جاني وطلب السماح"، و"كل شيء في بلادي" كانت من نصيب الفنانة نجاة، وحتى "أوعدك" لسعاد محمد، و"أفراح" لمحمد رشدي، وغيرها من الأغنيات التي مثلت علامة مضيئة في تاريخ الغناء المصري.

نقيب الصحفييين خالد البلشي نعى الفقيد على صفحته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، وقال : "وداعا للصحفي الكبير والشاعر والمبدع والفنان الجميل الاستاذ مجدي نجيب، وداعا لشاعر وفنان تشكيلي كبير صنع جانبا كبيرا من وجداننا.. ولزميل صحفي جليل، وداعا  استاذ مجدي نجيب وخالص العزاء لأسرتك وتلاميذك ومحبيك وللزملاء في الإذاعة والتلفزيون" .

كما شكر البلشي كل من عاون الفقيد في محنة مرضه الأخيرة، مشيرا إلى أن صلاة الجنازة اليوم من مسجد السيدة نفيسة بعد صلاة العصر.









اعلان