24 - 02 - 2024

هل يمكن أن يحل الذكاء الاصطناعي محل المحررين؟

هل يمكن أن يحل الذكاء الاصطناعي محل المحررين؟

وسط الذعر الحالي حول الذكاء الاصطناعي، قام موقع " ديسكوجر" أو "الحوار" لدراسات الانترنت المستقبلية، بنشر عدة مقالات تطمئن قرائها بأن الذكاء الاصطناعي على الأرجح لن يدمر الإنسانية.

ومع ذلك، فإن العديد من الأشخاص في صناعة الكتابة والنشر يعتقدون بشكل قاطع أن الذكاء الاصطناعي يمثل تهديدًا حقيقيًا لفرص عملهم.

وفي هذا الصدد قامت مديرة التحرير الموقع كريستينا بهي بعرض رأيها حول الأمر فقالت: 

بصفتي عضوًا في تلك الصناعة، سأعترف أنني تساءلت أحيانًا ما إذا كنت يجب أن أفكر في تغيير مسار حياتي المهني. 

في عالم يمكن فيه لصحيفة "نيويورك تايمز" أن تقضي على قسم تحرير النصوص الخاص بها، يمكن أن يحدث أي شيء، وكان ذلك قبل أن يصبح الذكاء الاصطناعي كوحش شائع.

 ولكن في النهاية، أعتقد أن الذكاء الاصطناعي لا يستطيع استبدال البشر بفاعلية ككتَّاب ومحررين، وذلك لأن هناك عنصرًا بين الأفراد في هذه الأنشطة لا يمكن لبرنامج "شات جي بي تي" محاكاته، أو على الأقل لا يمكنه حتى الآن.

ولكن هل يمكن أن يظل المحرر ينظر لحاسبه الآلي طول اليوم؟ الحقيقة أن الوعد بأن لا يضطر الشخص إلى التعامل مع الجمهور كان جزءًا من ما جعل هذا المسار المهني جذابًا لي.

 ولكن مهارات التواصل هي في الواقع جزء كبير من وظيفة المحرر، نحن لا نحرر في عزلة؛ بل نقوم بتحرير أعمال الآخرين، والذين يمتلكون بشكل مفهوم آراءً وتفضيلاتًا ومشاعرً حول عملهم.

 بعض الكتَّاب لا يمانعون في التحرير الدقيق والتفصيلي، بينما يشعر آخرون بالإرهاق عند رؤية الكثير من التغييرات. 

كما أن بعض الكتَّاب يحبون أن يعاد صياغة كتاباتهم لأن ذلك يوفر عليهم العمل، بينما يفضل آخرون أن يتم طرح أسئلة توضيحية ثم يقومون بأي تعديلات بأنفسهم.

 لذلك، إحدى المهارات الرئيسية للمحررين هي معرفة كيفية تكييف نهجهم التحريري مع الكتَّاب الفرديين؛ وهذا يضمن الحصول على أفضل منتج نهائي وعلاقة عمل سلسة.

بالطبع، قد يفضل الكتَّاب تجاوز التعامل مع المحررين تمامًا عن طريق مجرد الطلب من الذكاء الصناعي تحرير نصوصهم - مما يمنع وجود الوسيط.

ولكن أعتقد أنه سيكون من الصعب، إن لم يكن مستحيلاً، الوصول إلى الاستفادة المرضية.

 على سبيل المثال، أدخلت الفقرة السابقة في "شات جي بي تي" ثم أضفت تعليمات إضافية: "الآن قم بالتحرير مع الانتباه إلى المحتوى الجوهري وأسلوب الكتابة والقواعد اللغوية. استخدم لغة واضحة وموجزة لا تكون فرطًا في الرسمية أو الدردشة الزائدة." 

لم تكن النتيجة شديدة السوء بأي حال من الأحوال. إنها بالتأكيد أكثر اختصارًا، والبعض يرونها أفضل، ولكن بالنسبة لي، ظهرت مبتذلة ولا تعبر بعد عن صوتي.

 ربما كان يمكن لكاتب تعليمات أكثر تطورًا صياغة مجموعة من التعليمات التي تؤدي إلى نتيجة أفضل، ولكن هذا الشخص كان يحتاج أيضًا إلى معرفة التحرير الكافية لفهم ما يعنيه "أفضل".

 معظم الكتَّاب (وأنا ذاتيًا مدركة لذلك تمامًا) يمتلكون نقطة عمياء عندما يتعلق الأمر بأعمالهم الخاصة. إنهم لا يرون ما يلزم لتحسين كتابتهم؛ إذا فعلوا، لما كانوا بحاجة إلى محرر. 

لذلك، إذا كانوا هم الذين يطلبون المساعدة من الذكاء الاصطناعي، سيكون الذكاء الاصطناعي مثلهم تمامًا أعمى عن التحسينات الحقيقية التي يجب أن تُجرى.

وظيفة أخرى يقوم بها المحررون البشر، ألا وهي قدرتهم على تقليد تجربة القارئ، فالعديد من كتَّاب "ديسكوجر" هم خبراء في ميدانهم - اقتصاديون، محامون، أساتذة جامعيون، وما إلى ذلك.

 إنهم أذكياء للغاية وملمون بالمعرفة، ولكنهم لا يتذكرون دائمًا أن القراء غير الخبراء قد لا يكونون لديهم المعرفة أو السياق الضروري لمتابعة الحجج. 

هنا يأتي دوري: كقارئ غير خبير بنفسي، يمكنني ملاحظة حينما أشعر بالارتباك والطلب من الكتَّاب توفير تفاصيل سياقية إضافية، أو إضافة اقتباس أو توضيح العلاقة بين الفرضية ألف والاستنتاج باء.

الآن، يمكن لـ "شات جي بي تي" تقليد هذه الوظيفة إلى حد ما، إذ يمكنك إعطائه قطعة من النص الطويل وطلب منه إعداد ملخص في جملتين أو ثلاث.

كما يمكنك أن تطلب منه شرح المفهوم بطريقة يمكن لفتى عمره 16 عامًا فهمها، هذه التعليمات من المحتمل أن تنتج نسخة يفهمها معظم القراء. 

ولكن الذكاء الاصطناعي لن يحدد بالضرورة أو يفهم لماذا يكون السياق غير مفهوم، وبالتالي قد لا ينتج التنقيحات كما أفعل وبما يسهل على فهم القارئ.

على سبيل المثال، في وقت سابق، قمت بتحرير قطعة طويلة تتعلق بحجة قانونية معقدة، كانت القطعة تشير إلى مبدا دستوري ، وهو مفهوم قد لا يكون مألوفًا لمن لا يعملون بالمحاماة. 

بعدها أعطيت "شات جي بي تي" التعليمات وهي "استخدم لغة بسيطة، وخلاصة المبدا الدستوري"، وقد أنتج شرحًا قابلًا للقراءة ودقيقًا للغاية للمفهوم.

 ولكن هذا الشرح لن يكون مفيدا بشكل كبير للقطعة المعنية، حيث تبين أن مناقشة المبدأ الدستوري كان غير ذات صلة بالنقطة الرئيسية.

لاحقا انتهيت إلى حذف كل ذكر للمبدأ في القطعة الأصلية، وهو حل لا أعتقد أن "شات جي بي تي"  كان سيقترحه إذا طلب منه ببساطة تلخيص النص الأصلي أو تبسيطه.

 مرة أخرى، قد تكون تعليمات أفضل قد أنتجت نتيجة أفضل، ولكن كان يتعين على الشخص الذي قام بالتعليم أن يمتلك المعرفة والحكم اللازمين لتحديد ما هو ذو صلة في القطعة الأصلية.

هناك مجال واحد على الأقل حيث يبدو أن شات "جي بي تي" على الأقل في تجربتي المحدودة، يكون بديلاً ممتازًا للمحرر البشري، وهو مجال رصد الأخطاء الإملائية. 

يبدو أن تفويض هذه المهمة إلى الذكاء الاصطناعي يعتبر توفيرًا للوقت، خاصة عند التعامل مع كميات كبيرة من النصوص. 

ولكن أعترف، لا أثق تمامًا في ذلك، سأرغب في التحقق من عمله بعد ذلك، وفي ذلك الوقت قد يكون أكثر كفاءة توظيف مدقق إنسان موثوق به.

في الختام، أعتقد أننا نتجه نحو عالم سيتولى فيه الذكاء الاصطناعي بعض المهام التحريرية، وسيضطر المحررون إلى اكتساب مهارات جديدة، مثل كتابة التعليمات، لكي يتمكنوا من الاستفادة القصوى من "شات جي بي تي" وأدوات أخرى. 

ولكن التحرير يتطلب أيضًا ما يسمى بالمهارات الناعمة والقدرة على بناء العلاقات، وفي تلك المجالات، لا يزال البشر لا غنى عنهم.

 ربما هذا مجرد أمل من جانبي، حيث لا أرغب تمامًا في التفكير في تغيير مسار حياتي المهني، ولكني لا أشعر بالقلق من أن يستولي الذكاء الاصطناعي على وظيفتي في الوقت الحالي.

وفي الوقت نفسه...

ماذا أقرأ: حيث كان اليوم الخيال الاصطناعي هو خيال العلوم في الماضي، بدأت أفكر في كتَّاب الخيال العلمي الذين أستمتع بهم، وفي مقدمتهم كوني ويليس، والتي تتنوع كتاباتها بشكل واسع، بين الكتابة الثقيلة والمحزنة - التي قد لا تكون مناسبة لجميع الأذواق - إلى الرحلة المجنونة والمفرحة .

ولكن القصة القصيرة "Remake"، التي قرأتها للمرة الأولى مؤخرًا تناقش بشكل خاص العلاقة بين التكنولوجيا والإنسانية، والتي نشرت في عام 1995، وتصوِّر مستقبلًا متوقعًا بشكل غريب حيث لا تُنتج هوليوود أفلامًا حية بعد الآن. 

بدلاً من ذلك، تم تحويل صناعة الأفلام تمامًا إلى كمبيوتر، ويمكن لأولئك الذين يمتلكون معرفة تكنولوجية التلاعب بالأفلام بأي طريقة يختارون.

 إذا كنت ترغب في تغيير "كازابلانكا" بحيث يحل براد بيت محل همفري بوغارت، أو حتى ليتمكن ريك وإلسا من الالتقاء في النهاية، يمكن تحقيق ذلك بسهولة بضغطة زر.

في هذا العالم الذي يعاني من إنتاج كثير من الأفلام، حيث يكون المتحدث توم وأصدقاؤه متجاوزين ومتعبين، تظهر أليس، امرأة شابة، تحلم بالرقص في الأفلام. هدفها يبدو مستحيلاً: فالموسيقى والرقص أصبحت شيئًا من الماضي، وأفضل ما يمكنها أن تأمل فيه هو تركيب وجهها الرقمي على جسم جينجر روجرز.

 ومع ذلك، تظل أليس مصرة، وبمساعدة توم، تكتشف في النهاية طريقة لتحقيق حلمها، والأهم لم تنجح بالفعل عن طريق إلغاء أو تقييد التكنولوجيا المتاحة في عالمها، على العكس، اكتشفت طريقة جديدة لتطبيق التكنولوجيا الحالية التي تسمح لها بتحقيق هدفها.

"Remake" أو إعادة التصنيع ، ليست مجرد رواية تتحدث عن مفهوم معين ؛ إنها أيضًا خليط من الرومانسية المريرة، واستكشاف لتداخل التكنولوجيا والفن، وتحية محبة للأفلام الكلاسيكية بشكل عام وأفلام فريد أستير بشكل خاص. 

أنصح بها، وأيضًا بأي كتاب آخر لـ ويليس، حيث لا يمكنك أن تخطئ حقًا!

لقراءة المقال بالإنجبليزية يمكنك الضغط هنا









اعلان