15 - 07 - 2024

عجاجيات | خطايا المقاومة الفلسطينية

عجاجيات | خطايا المقاومة الفلسطينية

ارتكبت المقاومة الفلسطينية عدة أخطاء وخطايا يوم السابع من أكتوبر ٢٠٢٣ عندما شنت عملية طوفان الأقصى 

أول الأخطاء أو الخطايا أنها خططت للعملية فى سرية تامة، ولم تعط أي إشارة أنها ستقوم بالعملية، ولم تستأذن قادة اسرائيل ولم تحصل على موافقتهم ببدء العملية فى هذا التوقيت الذى يذكرهم بما حدث فى يوم الكيبور السادس من اكتوبر ١٩٧٣.

ثاني أخطاء وخطايا المقاومة الفلسطينية أنها هاجمت جنود وضباط الجيش الإسرائيلى وهم فى حالة استرخاء وبعضهم كان بملابسه الداخلية وبصورة مفاجئة هزت اسطورة الجيش الذى لا يقهر...

ثالث اخطاء وخطايا المقاومة الفلسطينية قيامهم بأسر العديد من ضباط وجنود جيش الدفاع الاسرائيلى واقتيادهم إلى أماكن غير معلومة لقادة الجيش الاسرائيلى وللموساد ولعائلات هؤلاء الضباط والجنود.

رابع اخطاء وخطايا المقاومة الفلسطينية أنها جاست خلال العديد من المستوطنات الاسرائيلية التى أقيمت على أراضي فلسطينية مغتصبة مما سبب قلق وفزع المستوطنين الذين قدموا من كل أنحاء العالم لينعموا بالأمن والأمان فى رحاب دولة إسرائيل التى باركها الرب....

خامس أخطاء وخطايا المقاومة الفلسطينية أنهم أسروا العديد من الإسرائيليين المدنيين لمبادلتهم بالأسري الفلسطينيين الذين يقبع بعضهم فى سجون إسرائيل منذ عشرات السنين، ومعظمهم من الفلسطنيين المدنيين الذين يريدون الحياة بكرامة فى وطنهم...

سادس أخطاء وخطايا المقاومة الفلسطينية تتمثل فى رغبتهم الانتقام ممن اغتصب ارضهم  وتطاول على مقدساتهم وحرمهم من الصلاة فى المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وأهان نساءهم وشيوخهم.

سابع أخطاء وخطايا المقاومة الفلسطينية أنهم لم يصابوا بالذعر والطائرات الإسرائيلية تدك غزة وتلقى عليها قنابل ضعف ما ألقى على هيروشيما، بل وذهبوا إلى أبعد مدي فى التصدى للقوات والدبابات الإسرائيلية من المسافة صفر.

ثامن أخطاء وخطايا المقاومة الفلسطينية أنها لم تسلم قادة إسرائيل وعملاء الموساد خرائط الأنفاق التى حفرتها تحت الأرض ومواقع قواعد الصواريخ التى تطلق منها رشقات على تل ابيب وتتسبب فى إطلاق صفارات الانذار والهرولة إلى المخابيء

باختصار، أخطأ رجال المقاومة الفلسطينية عندما تصدوا لما يتعرضون له من ظلم وقهر وحصار وإهدار للكرامة وتجويع...وتجاوزوا كل الخطوط الحمراء عندما أحرجوا ضمير دول العالم المتحضر التي تتبنى المعايير المزدوجة

والخطيئة الكبري للمقاومة الفلسطينية أنها زلزلت نظرية الأمن الإسرائيلية وكشفت أكذوبة الجيش الذى لا يقهر وأكذوبة أقوي مخابرات فى العالم تعرف دبة النملة ومقاسات ملابس زعماء العالم العربى....كان على رجال المقاومة الفلسطينية أن يلتزموا الأدب والسلوك القويم، ويتطهروا ويتعطروا ويقولوا لبنيامين نتنياهو هيت لك افعل بنا ما تشاء  ...اضربنا....اسجننا....أذلنا.... اغتصبنا ...هيت لك يانتنـ ...ياهو.
----------------------------
بقلم: عبدالغنى عجاج

مقالات اخرى للكاتب

عجاجيات|