24 - 02 - 2024

سفير مصر في كندا متحدثاً رئيسياً بجلسة حول الأمن الغذائي في العالم

سفير مصر في كندا متحدثاً رئيسياً بجلسة حول الأمن الغذائي في العالم

شارك السفير أحمد حافظ، سفير مصر لدى كندا، في مؤتمر بعنوان "الغذاء الزراعي الكندي في عالم جائع: دور كندا في المشهد الجيوسياسي المتغير"، الذي نظمه المعهد الكندي لسياسة الأغذية الزراعية (CAPI) بالتعاون مع المعهد الكندي للشؤون العالمية (CGAI)، والتحالف الكندي لتجارة الأغذية الزراعية (CAFTA) .

هذا، وجاءت مشاركة السفير المصري كمتحدث رئيسي في جلسة حوارية حول حالة الأمن الغذائي في عالم اليوم، وتحدث فيها كل من مديرة مكتب برنامج الغذاء العالمي في كندا، والمدير العام لمؤسسة .Club Demeter

وقد حرص السفير أحمد حافظ على تسليط الضوء على آثار الأزمات الدولية المتعاقبة والتحديات التي تواجه العالم وتشابكها، لاسيما تغيُّر المناخ، والأزمة الروسية الأوكرانية بتداعياتها، وكذا ما خلفه وباء كوفيد-19 من تداعيات على اقتصادات لا زالت تتعافى منه، فضلاً عما يمثله كل ذلك من تكلفة كبيرة يتأثر بها الاقتصاد العالمي وخاصةً الدول النامية، متمثلةً في ارتفاع أسعار الطاقة والتكاليف المصاحبة لاضطراب سلاسل الإمداد في أرجاء العالم، بما في ذلك ما ينتج عنه من ارتفاع في اسعار السلع الاساسية وتأثيرات التضخُم وتداعياته الاقتصادية، الأمر الذي ضاعف من التحديات التي يواجهها قطاع الزراعة والأمن الغذائي في مصر والكثير من البلدان النامية. 

هذا، فيما نوه السفير المصري بالعلاقة الوثيقة بين الأمن الغذائي والأمن المائي الهام؛ مع أهمية التركيز على دعم نُظم الغذاء وتطويرها والارتقاء بها من حيث صمودها أمام الاضطرابات المختلفة وتحديات التغيُرات المناخية، وتشجيع سُبل التمويل الضروري ذات الصلة، وكذا العمل نحو إبقاء تدفقات التجارة ونفاذ السلع والمنتجات الغذائية للدول الأكثر احتياجاً. كما أبرز "حافظ" في هذا الخصوص نجاح المؤتمر السابع والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27  الذي عقد بشرم الشيخ مؤخراً في تبني قرارات محورية لمعالجة التأثير السلبي لتغير المناخ على الزراعة وتفاقُم أزمة الغذاء العالمية، لاسيما بالدول النامية.

كما استطرد السفير حافـظ بشأن كافة الجهود التي قامت بها مصر على مدار الأعوام الماضية في إطار مبادراتها الوطنية المختلفة لتعزيز قطاع الزراعة والارتقاء بالأمن الغدائي، وذلك من حيث توسيع الرقعة الزراعية للتعامل مع الاحتياج للمحاصيل الزراعية الأساسية كالقمح والحبوب، وكذلك جهود الدولة المصرية الخاصة بإنشاء الصوامع الحديثة من أجل التخزين الاستراتيجي، فضلاً عن مواصلة انتهاج برامج تكنولوجية حديثة ومبتكرة للتكيُّف الزراعي ونُظم الري. كما أكد السفير حافظ على أن كل ذلك لم يكن ليحدث بمنأى عن الإجراءات المسؤولة التي اتخذتها الحكومة المصرية في مجال إدارة الاقتصاد الكلي من خلال سياسات مالية ومصرفية رشيدة من أجل تعزيز قوة الاقتصاد المصري وصموده، ودعم نشاط القطاع الخاص، بالتوازي مع إدراك أهمية البُعد الاجتماعي ودعم القطاعات الأكثر عرضة للتضرُر.

وحول المحاور التي تُمثل رؤية مصر بغية تعزيز الأمن الغذائي حول العالم، سلّط السفير حافظ الضوء على أبرز ما تناوله السيد رئيس الجمهورية من خارطة طريق خلال جلسة تعزيز الأمن الغذائي وتعزيز النظم الغذائية بالقمة الأفريقية/الأمريكية الأخيرة، ومنها أهمية وضع آليات لتخفيف عبء الديون بشتى أنماطها، فضلاً عن أهمية تكثيف الاستثمارات الزراعية الموجّهة إلى أفريقيا وحث التمويل اللازم بشروط مُيسرة من أجل تطوير القدرات الإنتاجية لدولها ودعم صمودها، مع النفاذ إلى التكنولوجيا الحديثة، وكذا الحفاظ على انفتاح حركة التجارة العالمية.

تجدر الاشارة إلى أن جلسات المؤتمر، الذي عُقد على مدار يوم كامل في العاصمة الكندية أوتاوا، شهدت مشاركة مجموعة كبيرة ومتنوعة من المسئولين الكنديين والدوليين والخبراء بمختلف المجالات الزراعية والأمن والشؤون الخارجية والتجارة لتبادل الرؤى حول التحديات التي يواجهها الأمن الغذائي حول العالم، والدور الذي يمكن أن تلعبه كندا لمعالجة الأزمة.





اعلان