02 - 02 - 2023

كلام والسلام | صندوق عبدالناصر الأسود!

كلام والسلام | صندوق عبدالناصر الأسود!

رغم أنني لست من مناصري عبد الناصر رحمة الله عليه ولا من دراويش الناصرية او من تلاميذ كاهن معبدها الراحل العظيم هيكل ، إلا انني كنت سعيد الحظ بالتعرف والجلوس ولساعات مع الراحل سامي شرف ، مدير مكتب عبد الناصر والباقي علي الايمان به وبناصريته حتي اللحظة الأخيرة.

 قال لي الرجل إنه عرف عبد الناصر في الخمسينات من القرن الماضي، ومن تلك اللحظة لم يفارقه دقيقة واحدة حتى وفاته ، كان يوقظه من أحلي لحظات نومه ليساله عن مشكلة ما، أو روقة نسيها في مكان ما، أو جملة قالها هو أو غيره له، ويريد أن يتذكرها له سامي شرف.

حكي لي عن لحظات تولي عبد الناصر للمهمة الثقيلة في حكم مصر بعد اختفاء أو إخفاء محمد نجيب ، قال لي إن الضرورة ومصلحة الوطن كانت تقتضي ذلك في تلك الفترة ، حكي لي عن العدوان الثلاثي وكيف وضع عبد الناصر وباقي رفاقه أرواحهم علي كف عفريت ، وروى لي محنة النكسة وأن دموع عبد الناصر في خطاب التنحي لم تكن تمثيلية كما صورها البعض، بل كانت نقطة من بحر الحزن والمرارة اللتين أحس بهما عبد الناصر الذي أيقن وقتها أن مشروعه العروبي كان في مهب الريح.

حكي لي عن عبد الناصر الانسان الشريف العفيف ، وكيف أن ماكان في دفتر توفيره بعد موته لميتعد عشرات الجنيهات أو أكتر من ذلك بقليل ، حكي عن عبد الناصر الأب والمحب لكاميرا التصوير الفوتوغرافية والسينما ، حكي كثيرا عن الإخوان والخيانة ، وكان موقنا أنهم كانوا يخططون لإسقاط عبد الناصر ومشروعه ، وأن ماحدث لهم كان ضرورة.

حكي الرجل لي عن عبد الناصر والثورة والانكسار والهزيمة والنهضة والتصنيع ، وكيف كانت مصر أيام السد العالي ومجمعات الصلب والألمونيوم وتصنيع السلاح ، وعن خطابات عبد النصر في بورسعيد وداخل الجامع الأزهر ، وكلها تاريخية بمعني الكلمة.

كان سامي شرف ناصريا أكثر من ناصر نفسه ، كان ابنا وأخا له ، لم يتحدث معي عبر حوارات اخري تليفونيا عن نفسه أبدا ، كنت أقول له إزاي الصحة فيرد تمام ، رغم علمي عن معاناته الصحية لسنوات طوال.

وفي كل الحوارات القصيرة علي فترات معه ، كان يسهب ويجيب ولكن بشرط واحد: "كل ما قلته لك ليس للنشر، ولو بكلمة واحدة، ما أريد قوله أكتبه في مقالي بالأهرام" وقد احترمت رغبته طوال حياته.
--------------------------
بقلم: خالد حمزة

مقالات اخرى للكاتب

كلام والسلام | صندوق عبدالناصر الأسود!
اعلان