30 - 09 - 2022

عجاجيات | أبا الزهراء أغثنا أدركنا

عجاجيات | أبا الزهراء أغثنا أدركنا

أيام ونحتفل بيوم من أعظم وأنبل أيام مصر يوم السادس من أكتوبر، يوم القوات المسلحة العظيمة وذكرى أمجد انتصارات الأمة وجيش وشعب مصر العظيم .. جرت مياه كثيرة منذ العبور العظيم وتحطيم أسطورة الجيش الإسرائيلى الذى لا يقهر وقطع ذراعه الطويلة عام ١٩٧٣ وحتى اليوم .. انتقل معظم قادة أكتوبر إلى رحاب الله وبقى القليل منهم أحياء يرزقون ، وفى يقينى أن كل من شارك فى تحقيق أعظم انتصارات الأمة يستحق التكريم من أصغر جندي لأكبر ضابط ومن أصغر عامل لأكبر مهندس شارك فى بناء حائط الصواريخ ودشم وملاجيء الطائرات .. رجال أكتوبر الأموات والأحياء يستحقون أن نؤدي لهم التحية وننزلهم منازلهم ونغغر لهم أي هفوة أو زلل ، ونضعهم فى عيوننا وفوق رؤوسنا.

.. وأيام ونحتفل بأعظم يوم فى تاريخ الإنسانية جمعاء .. يوم ابتهجت فيه الأرض والسماء بميلاد خير الوري وخاتم الانبياء والمرسلين الهادي البشير السراج المنير سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. يوم ينبغي أن نظهر فيه حبنا للحبيب باتباع سنته والسير على نهجه ، فإن المحب لمن يحب مطيع.

فى هذه الأيام التى يقف فيها العالم كله فوق صفيح ساخن ، وفى أجواء تنذر بانفجارات ومجاعات ما أحوجنا ان نتمسك بسنة وهدي الحبيب ، الذى لا ينطق عن الهوي إن هو إلا وحى يوحى ، ما أحوجنا أن نلتزم بوصايا الحبيب بالتمسك بالكلمة الطيبة والتبسم فى وجوه بعضنا البعض والإحسان للجار وإطعام الطعام وإفشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام ، ما أحوجنا أن نطيع الله ورسوله ونصل أرحامنا ونكف عن ظلم بعضنا بعضا ، ونتعاون على البر والتقوي لا على الإثم والعدوان .. ما أحوجنا أن نطبق ما قاله الحبيب المصطفى صلى الله عليه: "من كان عنده فضل زاد فليعد به على من لا زاد له ومن كان عنده فضل ظهر فليعد به على من لا ظهر له" .. وقوله: "خيركم خيركم لأهله" .. وما أحوجنا أن ننفذ وصايا رسولنا الكريم بحسن معاملة أطفالنا ونسائنا .. وما أحوجنا كمجتمع وكمواطنين ومسئولين لتفعيل "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته"

وما أحوجنا أن نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجنبنا الفتن ماظهر منها وما بطن ، وأن لا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ، وأن يرفع عنا الغلاء والوباء .. وأن يكرمنا بذكري الحبيب المصطفى قائد الغر المحجلين ، من نطمع أن يشفع لنا يوم الدين.

أبا الزهراء ، أغثنا أدركنا يارسول الله يا حبيب الله .. أبا الزهراء قد جاوزت قدري بمدحك بيد أن لي انتسابا.
-------------------------------
بقلم: عبدالغني عجاج

مقالات اخرى للكاتب

عجاجيات | إسلام شنودة
اعلان