27 - 11 - 2022

مَرَضٌ لا نسألُ اللّهَ منه شفاءً

مَرَضٌ لا نسألُ اللّهَ منه شفاءً

يقول الأستاذ بهاء طاهر فى "قالت ضحى" على لسان أحد أبطاله: (طلبُ العدل مرضٌ .. ولكنه المرض الوحيد الذى لا يصيب الحيوانات).

يا لروعة الإيجاز البليغ! .. فأن تكون من طلاب العدل للآخرين، مُدافعاً عن قضاياهم رغم ما يسببه لكَ ذلك من أذى، يعنى أنك إنسانٌ .. كلما ابتعدتَ عن طلب العدل وتقوقعت فى نفسك إيثاراً للسلامة، كلما فقدتَ جزءاً من إنسانيتك .. إلى أن تشفى تماماً .. عندها تصبح حيواناً خالصاً .. هل رأيتم حيواناً يطلب العدل لغيره؟ هذه من صفات الإنسان وحده دون مخلوقات الله.

هذا البلد مَدِينٌ ببقائه وديمومته لأولئك النبلاء الذين يطلبون العدل والحرية لغيرهم ، مُضَّحِين براحتهم أو مناصبهم أو سمعتهم أو حريتهم أو حيواتهم دون مَنٍّ أو تَفَضُّلٍ .. لَمَّا بدأ توزيع مكافآت الخيانة على أمثال سلطان وعلى خنفس حتى قبل اكتمال الهزيمة .. وبدأ التنكيل بالعرابيين ومصادرة أملاكهم فى ظل صمتٍ شعبىٍ مصحوبٍ بالرعب .. لم يندم الأميرالاى محمد عبيد أحد قيادات الثورة ولَم يقل مثل كثيرٍ من المُحبَطين والمُحبِطين فى كل العصور (هذا هو الشعب الذى ضحينا من أجله .. ليتنا ما فعلنا) ولكنه قال وهو يحتضر شهيداً دفاعاً عن مصر عبارةً بسيطةً اختصرت كل المعانى:  (لقد فعلنا ما وجب).

فى معارك هذا البلد الحربية أو معاركه السلمية فى عصور الاستبداد، ستجد دائماً أمثال محمد عبيد ممن يفعلون ما يجب  دون أن يطلبوا جزاءً ولا شُكوراً .. منهم من نعرفهم وأكثرهم لا نَعلَمُهم ولكن الله يعلمهم .. وفى أيامنا تلك لا تخطئ العينُ أولئك المناضلين المنشغلين بمصر والمدافعين عن حريات الآخرين وحقوقهم .. ستجدهم خلف قضبان السجون .. أو بين شريفات مصر على أبواب هذه السجون وهن يرسمن الابتسامات الزائفة لتثبيت أحبابهن أثناء الزيارات .. أو فى ساحات المحاكم ..  أو فى المنظمات الحقوقية الحقيقية .. أو فى وسائل التواصل الاجتماعى .. أو حتى بقلوبهم وهو أضعف الإيمان.

لكنك ستجد أيضاً الكثيرين من المنشغلين بأنفسهم أو بالمعارك الصغيرة فى الرياضة والفن .. أو أولئك الذين لا يكتفون بالسلبية وإنما يهاجمون طُلَّاب العدل ويسخرون من جهودهم:(يعنى هل سيُغَّيِرون  العالم؟ إنهم يحرثون فى البحر) .. وقد تَكَّفَلَ بهاء طاهر أيضاً بالرد على هؤلاء: (قد لا يقضى طالب العدل على الظلم، وقد لا ينقذ العالم .. ولكنه ينقذ نفسه).

يقول الخال الأبنودي (ما تمنعوش الصادقين عن صدقهم .. ولا تحرموش العاشقين من عشقهم) .. فيا أخى القاعد المُحبِط أو المُحبَط أو المُثَّبِط لا تكن سوْطاً عليهم .. إنهم لم يطالبوك بأن تكون مثلهم .. فلا تطالبهم بأن يكونوا مثلك .. إن لم تكن محمد عبيد، فلا تكن على خنفس .. إن لم تكن المسيح، فلا تكن يهوذا .. إن لم تكن الحسين، فلا تكن يزيداً .. إن لم تكن على طه (بطل القاهرة ٣٠)، فلا تكن محجوب عبد الدايم.

يا أخى دَعُهم وشأنَهم  .. ينجحون ويفشلون .. فالخسارة عليهم إن أخفقوا، والمكسب لك إن نجحوا .. وهم راضون بما يدفعونه من أثمانٍ من أجلك ومن أجل بلدهم .. هم مَرضَى بمصر وسُعداءُ بهذا المرض .. تتعب أجسادهم وتشقى أُسَرُهم لكن نفوسهم مطمئنة .. اللهم شرِّفنا بالانتساب لهم .. حتى نَلقاك صادقين.
----------------------------
بقلم: مهندس/ يحيى حسين عبد الهادى


مقالات اخرى للكاتب

أنا وحبيبى يا نيل
اعلان