30 - 09 - 2022

مدينتي الفاضلة | نمر التلامذة، تَفًوق وزير التعليم

مدينتي الفاضلة | نمر التلامذة، تَفًوق وزير التعليم

د. طارق شوقي وزير التعليم هو أول الحكومة لعام 2022، انتزع الوزير فوزا جسورا في الجولة الأولى لإنقاذ التعليم، بتنفيذ قراره " حجب نتائج مدارس الغش الجماعي لحين انتهاء التحقيقات، واعلان نتيجة من لم يتورط في الغش خلال 10 أيام".. قرار تأديبى لكل المتورطين في إفساد التعليم، وتخريج جامعيين عميانا لجهلهم العلمي والثقافي، من كليات قمة احتياج مصر للعلم والفن والانسانية حاليا.. كل صور الغش في الثانوية دافعها اصطياد شهادة هي رخصة مهن الربح السريع.. مدارسنا الحكومية فاسدة من ساسها لراسها.. مديريات التعليم سادها فساد الأدراج المفتوحة واشرب شاي، وأظرٌف مدارس دولية تٌعلٍم بالتغريب، تلميذها زبون، وأغلب مفتشيها صيادون، وأصحابها حيتان، ومعلميها مغشوشون!! ضمائر معطوبة أفسدت سلة التعليم، وضاعف الغلاء سٌعارهم.. تهافت التلميذ وأهله اليوم هو على كليات الثراء السريع، التمريض والتربية، لتذوق حياة كمباوندات الريف الأوروبي، وشاليهات المئة مليون بالساحل الشمالي المصري!! ميزان العدل مال وأسقط الضمير والأخلاق.. الحكومة تاجر عقارات، والمواطنون ملاك الايجارات القديمة يتسولون العدل!! والتلميذ يحلم بأسرع الطرق لجمع فلوس الرفاهية وتأمين العلاج.

 أطالب وزير التعليم بنشر وإعلان اسماء المدارس التي ضبطت تمارس الغش الجماعي.. أيام عبد الناصر كان موزعو جريدة المساء يطوفون الشوارع يصيحون بنتائج المدارس.. كان التعليم الحكومي بخير أيام " لم ينجح أحد"، لأن ثقافة الغش كانت بدائية، مجرد براشيم مع تلميذ مرعوب يتقفش خجلا!! اليوم تم تقنين الغش، بالاستسلام لمراكز الدروس الخصوصية، وإنتشار المنحرفين من موظفي المديريات التعليمية، من تعديل الموظف لميزانيات المدارس بمقابل سخي، ثم اعتمادها!! إلى تسديد خانات الحضور والغياب لتلميذ لا وجود له في المحافظة!! وما بينهما.

سألتني ممرضة عن مهنتي، وتنمرت بابتسامة تعني ياخيبتك، لأن ابنتها خريجة اعلام خاص قسم صحافة كانت ناصحة زي جيلها.. استلمت الشهادة، وسمعت نصيحة مريض مهم، نصحها بالاذاعة والتليفزيون، وعينها فورا في ماسبيرو.. باركت لها فجلجلت ضحكتها!! لأن ابنتها مش عبيطة، عارفة إن مش ده المستقبل.. هى توقع حضور وانصراف بماسبيرو، وتقبض الحد الأدنى ألفين ونص، وتجري على مكتب العقارات، واشترت سيارة لأنها بتشتغل بالعمولة!

 التعليم عاش كالماء والهواء يحيي ويميت ويربي، أفسده الانفتاح فأصبح من أين تؤكل الكتف!

أطالب الدولة بدعم خطة ورؤية وزير التعليم، لتستقر منهجا دائما للوزارة.. وبتشديد الرقابة على اداء المديريات، وتتبع ثروات موظفيها.. خطة الوزير بدأت 2017 باستحداث نظام تقييم للطلبة، وبنوك أسئلة لفرزهم وتقييم فهمهم، ومساعدتهم بمصادر متعددة للتعليم والشرح، كبداية للقضاء على الدروس الخصوصية، لكنه يصارع شبكة مصالح شرسة.. يناضل الوزير مستعينا بغرفة عمليات للمراقبة والاستطلاع والرصد.. وهاهي حقوله تٌزًهر، باختفاء مجاميع ال100%، وتطبيق قانون عقوبات الغش، وحجب نتائج الغشاشين.. ودعم صندوق تمويل مشروعات التعليم الالكتروني من حصيلة رسوم التظلم.

د. طارق شوقي، حارث تربة التعليم ، زارع شجرة صفصاف الأمل.. ألف تحية وتكريم.
----------------------------
بقلم: منى ثابت

مقالات اخرى للكاتب

مدينتي الفاضلة | سيالة وزير التعليم الجديد
اعلان