19 - 08 - 2022

خبير أثري: يكشف سر بناء معابد الشمس بـ "أبوصير"

خبير أثري: يكشف سر بناء معابد الشمس بـ

قال الخبير الآثري والمتخصص في علم المصريات د.أحمد عامر إن أهم ما يميز عصر الأسرة الخامسة إقامة معابد خاصة للشمس في منطقة أبوصير علي مقربة من أهرام تلك الأسرة، وقد زال أكثرها، ولا نعرف شيئًا عنها الا من أسماء كهنتها

وقد عُثر علي معبدين منهما أشهرهما وأكملها معبد الملك "ني_وسر_رع" وهو المعروف باسم "أبوغراب"، وأهم ما فيه المسله الضخمه التي كانت تقوم في فناء مفتوح وأمامها مائدة قرابين ضخمة وعلي مقربة منها مكان لتقديم القرابين المذبوحة، وحجرات غطيت جدرانها بنقوش هامه فيها مناظر تمثل فصول السنه الثلاثة، وتم العثور علي معبد "أوسر_كاف" عام 1955م ولكنه كان مخرب تمامًا، ولم يظهر فيه من النقوش الا القليل جدًا، ويلوح أن تقليد إقامة هذه المعابد قد إنقطع في أواخر هذه الأسرة.

وأشار "عامر" إلي أنه من الغريب أن العناصر المعمارية في معبد الشمس قد تكون هي التي درسناها من قبل لمعابد الأهرام، ويلاحظ أن معابد الشمس في الأسرة ذات طابع معين وطراز خاص يختلف عن الطراز التي درسناها من قبل بالنسبة لأوائل الأسرات، وتختلف أيضًا عن طراز معابد الآلهه في عصر الدولتيين الوسطي والحديثة، فهي فريدة في طرازها، إذ ينقص معابد الشمس "رع" ما يعتبر أهم شئ وأكثر قدسية من معابد العصور التاليه، والمقصود بذلك تمثال الإله المحجوب في غرفة قدس الأقداس المظلمة، علي أن طراز معبد الشمس المعماري يتفق في نفس الوقت والغرض من بناء المعبد لعبادة الشمس، هذه العبادة التي كانت تؤدي طقوسها والشمس مشرقة في وضح النهار.

وتابع "عامر" إلي أنه تم الكشف عن بقايا مبنى يتم الوصول إليه من خلال مدخل مشيد من الحجر الجيرى، يؤدى إلى المنطقة بين المخازن في الشمال، ومنطقة الفناء الواسع إلى الغرب حيث يوجد أرضية ممهدة من الطوب اللبن وتحتوى على بلوكات ضخمة مغروسة في الأرضية أسفل أرضية معبد "نى_وسر_رع"، كما نجد أن بقايا المبنى المكتشف تشير إلى أنه مشيد من الطوب اللبن، وقد تم إزالته جزئيا بواسطة "نى_وسر_رع"  لبناء معبده، بالإضافة إلي الكشف عن العديد من الأواني الفخارية بالموقع والتي يُحتمل أنها إستخدمت في طقوس الأساس للمعبد الأقدم، والتي تم الكشف عنها في الركن الشمالى الشرقى من الداخل لمعبد الشمس، وأسفل البلاطات الحجرية لأساسات معبد الملك "نى_وسر_رع"، ونجد أن ودائع الأساس وجدت في مستوى السور المشيد من الطوب اللبن للمعبد القديم، وهي عبارة عن  أوانى البيرة، وأوانى ميدوم، وبعض الأواني ذات الحافة الحمراء، كما تم العثور أيضًا على العديد من أجزاء من الأختام الطينية والتي تحمل أسماء ملكية منها يحمل الاسم الحورى للملك "شبسسكارع" من الأسرة الخامسة.

اعلان