19 - 08 - 2022

خيرية شعلان تعتذر عن تكريم نقابة الصحفيين لها احتجاجا على خلو قائمة المكرمين من رجائي الميرغني

خيرية شعلان تعتذر عن تكريم نقابة الصحفيين لها احتجاجا على خلو قائمة المكرمين من رجائي الميرغني

أرسلت الكاتبة الصحفية الكبيرة خيرية شعلان خطابا إلى ضياء رشوان نقيب الصحفيين وأعضاء مجلس النقابة تعتذر فيه عن قبول تكريم النقابة لها بسبب خلو قائمة المكرمين الراحلين حديثا من اسم الراحل رجائي الميرغني وكيل أول النقابة الأسبق والذي لعب دورا نقابيا محوريا في العديد من الأزمات التي مرت بها النقابة وعلى رأسها معركة القانون ٩٣ لسنة ١٩٩٦.

وقالت الصحفية المخضرمة خيرية شعلان في خطابها : "أبلغتني الزميلة العزيزة دعاء النجار عضو مجلس النقابة والمسؤول عن مسابقة التفوق الصحفي خلال إتصال تليفوني بإختياري ضمن عدد من الزملاء من رواد وشيوخ المهنة للتكريم خلال الإحتفال الذي تنظمه النقابة مساء الثلاثاء ٥ يوليو ٢٠٢٢ ، ووجهت لها تحية تقدير علي هذه اللفتة الكريمة ، ولكني فوجئت بعد الإطلاع علي قائمة المكرمين من شيوخ المهنة والصحفيين الراحلين خلال الفترة الماضية خلو القائمة من إسم النقابي الكبير والكاتب الصحفي رجائي الميرغني الذي رحل عن عالمنا في 2020/6/3 وكانت ظروف الكورونا وغيرها سببا في تعليق أي تكريم له سواء علي مستوي النقابة ولجانها المختلفة".

أضافت خيرية شعلان: "كنت أظن أنكم أولي برجائي الميرغني مني وأكثر وعيا بتاريخه النقابي ونضاله الوطني وسيرته العطرة، وكنت أظن أن الاحتفال لن يغفل عن تكريم واحدا من قامات نقابة الصحفيين وحارسا من حراسها الامناء طوال مشواره المهني وبطلا من أبطال معاركها التي خاضها بقوة وحماس وفي القلب منها معركة القانون 93 لسنة 1995 مرورا بمعركة رفض تحويل النقابة لنادي وختاما بتوليه منصب الأمين العام للمؤتمر العام الرابع الصحفيين الذي بعد أيقونة المؤتمرات النقابية قاطبة، وبدون أن ننسي ما بذله من عمل صادق علي مدار دورتين نقابيتين تجاه القضايا النقابية سواء الدفاع عن حرية الصحافة وحقوق الصحفيين وملفات التشريع أو القيد أو الأجور ، واعتقد أن ما بذله رجائي الميرغني من جهد عظيم في الحفاظ علي تراث نقابة الصحفيين ومكتبتها ودورياتها التاريخية وجدارية الفنان فتحي محمود قبل هدم المبني القديم للنقابة حتي إعادتها الي المبني الجديد مرة أخري لا يستطيع أحدا أن ينساه أو يتنكر له." 

وختمت خيرية شعلان خطابها بالقول : "اخيرا وليس ٱخرا؛ لقد كان للميرغني السبق في التحكيم في مسابقات التفوق الصحفي في أكثر من فرع وتعاون مع النقابة في هذا المجال علي مدار سنوات طويلة مهما كانت انشغالاته واهتماماته بل كان له الفضل في تعديل وإصلاح لائحة المسابقة..ألم يكن هو الأحق بالإحتفال به يوم تكريم الفائزين.

سيادة النقيب والزملاء أعضاء المجلس إن هذا التجاهل للميرغني الذي لقب بالضمير وأبو الحريات يدفعني دفعا للإعتذار عن التكريم المقرر لي مساء الثلاثاء القادم ولولا الإيمان بقضاء الله وقدره لكنت تمنيت ٱلاف المرات أن يكون الميرغني بيننا ويتسلم وسامه بنفسه حتي تعلم أجيالنا وشبابنا الجدد وتتعلم كيف يكون الوفاء وكيف تحافظ نقابة الصحفيين العريقة علي رجالاتها الذين صنعوا تاريخها وكانوا نورا ونبراسا هاديا لكل الاجيال من بعدهم يهتدوا به."

اعلان