19 - 08 - 2022

محمد خليل لـ"المشهد": اتمنى تطبيق "مصر العظمى" دون النظر إلى من تنسب

محمد خليل لـ

شاب مصري من أبناء مدينة البدرشين، بمحافظة الجيزة، دفعته وطنيته إلى اطلاق مبادرة تحت مسمى" مصر العظمى"وكتب في مقدمتها ايمانا منا بما تقوم به الدولة ممن مجهودات عظيمة في سبيل الارتقاء بالمستوى المعيشي للمواطن المصري بالنهضة التي تشهدها مصرنا الغالية على كافة المستويات والاصعدة نقدم لسيادتكم مبادرة "مصر العظمى".


محمد خليل تركي، شاعر وناشط سياسي، يهتم بكتابة الشعر كما يهتم بالشأن العام، ظل فترة يكتب في هذا البحث ولا يهمه سوى  تنفيذه سواء نسب له او لغيره ما يهمه ان الدولة المصرية تستفيد من هذه المبادرة التي يراها اقتصادية من المقام الاول وتساعد على تقليل نسبة البطالة كما تدخل للدولة دخلا اضافيا وتشجع القطاع الخاص مع العام .


يقول محمد خليل: إنه ظل طوال 3 شهور يفكر ويكتب ويعيد الصياغة حتى يصل الى بلورة افكاره في صيغة توضيحية تظهر شكلها الاقتصادى المتكامل والقائم  على المشاركة بين جميع أطياف الشعب مع الدولة، بالشكل الذي  لا يضيف أي اعباء  مالية ولا تنظيمية ولا إدارية على الدولة.



ويضيف "خليل" ان هدف المبادرة الاضافة للدخل القومى والمساعدة في انهاء التضخم وسحب السيولة الموجودة بطريقة مفيده لكل الأطراف، اللى معاه فلوس قيمتها بتقل واللى عنده صنعه هينساها مع الوقت وفى فلوس كتير فى الدوله مع الناس والدوله بتستدين من الخارج، متسائلا: "أنهى عقل يقر ده"؟.


وتابع محمد خليل: "ان هذه الفكرة  نجاحها وتنفيذها قائم على التجرد وان ماحدش يفكر يستفيد اكتر من التانى لأننا كلنا محتاجين بعض، وكلنا بنجاح المبادره هنكسب مكاسب مهوله يالإكتفاء فى السوق المحلى أولا وبعدها التصدير، لأنك هتقدم منتج منافس جدا لأن سعره رخيص".




اعلان