19 - 08 - 2022

تبنى البيوت على عشر

تبنى البيوت على عشر

قوة الأسرة المصرية والعربية في قوة بينانها المتلاحم والمتراحم تحت ظلال المودة، ولكن باتت الحوادث في الفترات الأخيرة صعبة ومريرة ، حيث كشفت عن ضعف في بنيان العائلات وأزمة في تلاحم أعضاء البيت الواحد، ما أدى إلى نتائج كارثية دموية، سقط فيها ضحايا وفُتحت ثغرات لكارهي مؤسسة الأسرة ، وهو ما يحتاج إلى ضبط البوصلة وتحفيز القلوب والعقول مجددا بلا يأس ولا كلل.

إن أزمات الأسرة المصرية والعربية ستظل مستمرة حتى تعود الضمائر حرة والأرواح صبورة والألسنة شكورة والهمم جسورة وحتى تصون النفوس الفطرة والقلوب العشرة، لأن المهمة ثقيلة والأمانة عظيمة.

إن قوة البيوت تُبنى على عشر أركان عظام لأداء هذه الأمانة وهي : المودة والرحمة والتفاهم والتعاون  والتكامل والتغافل والحوار البناء و القناعة والتسامح والإحسان، وكل ركن في هذا البناء، يحتاج إلى طاقة ايجابية وسعي متجدد وسؤال المدد من السماء. 

وحتى يتحقق كل هذا يجب أن يؤمن الجميع إيمانا متجددا ومتجذرا أن بنيان الأسرة كيان إلهي عظيم، لا مثيل له، ولا بديل له ، ولا يقوم إلا على الإرضاء والاكتفاء والارتقاء والاحتواء والإرتواء، فإن غابت هذه الصفات الحسان ، فهذه أزمة تحتاج إلى اصلاح داخلي متواصل تحت إشراف العلماء وحوار مجتمعي بناء.

كما ينبغي أن يعي أصحاب البيوت أننا في زمن يريد فيه أصحاب سياسة الأرض المحروقة بيوت مبعثرة ونفوس منكسرة وقلوب من حجر وزوجات في شقاق مع الأزواج وأبناء في عقوق مع الأمهات والآباء ، بل ودماء في كل أسرة ، حتى يلطخوا بها "قميص عثمان" من جديد، لهدم المنظومة الأسرية العربية، فالأمومة لديهم سجن ، والأطفال قيود، والزوج خصم والزواج عبودية، رغم أن العكس هو الصحيح.

ولذلك فإن من الأهمية بمكان أن يعي كل زوج وزوج أبعاد المؤامرة، حتى يواجه طوفانها المتصاعد بسدود قوية قوامها أركان البيوت العشر، مع وضع تنمية الأوضاع الاقتصادية في الميزان، فلا حب بدون خبز و لا قوة لبنيان الأسر بدون قوة رأسمالها.

إن البيوت تهدم بعشر وهي : النكد والبخل والطمع والمناكفة، والسخط والحسد والعنف، والتخبيب "التحريض المشبوه على الطلاق" والغدر وسوء الظن، وكل تلك الصفات الذميمة كانت ولازالت سببا مباشرا في تخريب العلاقات الأسرية.

 وختاما ، نقول من وحي كلمات الأديب الكبير الراحل عبد الرحمن الشرقاوي:

أتعرف ما معنى الأسرة ؟

دخول الجنة في صون الأسرة 

دخول النار على كسر الأسرة 

ورضا الله في بناء أسرة 

الأسرة إذا نجحت زاد وثروة.. 

الأسرة نعمة ..

وبعض الأسر أصل الغمة .. 

وبعض الأسر درع الأمة .. 

الأسرة فرقان بين الضعف والقوة 

بالأسرة نحمي بقاء الإنسان

الأسرة نعمة ..

وصمام أمان يصون الأوطان  .

آدم بدأ الكون بأسرة

أضاء الدنيا بالحب وعلمه للكافة

فساروا يبنون العالم..

الأسرة زلزلة العاهر

الأسرة مدرسة الحب..

إن الأسرة مسؤولية..

 إن شرف الرجل هو الأسرة..

 وعز المرأة هو الأسرة..
--------------------------
بقلم: حسن القباني

مقالات اخرى للكاتب

الأسر وفن مواجهة الفقد
اعلان