02 - 07 - 2022

"الحركة المدنية ": المهندس يحيى حسين رقم 1 في الكشوف المقدمة للعفو عن سجناء الراى

أكدت الحركة المدنية الديمقراطية علي أنها تلقت نبأ الحكم على المهندس يحيى حسين عبد الهادى بالسجن ٤ سنوات بحزن بالغ 

واكدت الحركة على أن المهندس هو من شغل فى فترة التاسيس، موقع المنسق العام للحركة وأعلن بيانها التأسيسى وتصدى بشجاعة للمحاولات تشويهها وترويعها.

واضافت، أنه طوال تاريخه كان مثالا للوطنية والنزاهة والإخلاص ضابطًا فى القوات المسلحة المصرية وجنديًا من جنودها البواسل فى ملحمة العبور العظيمة، ومديرًا لمعهد أعداد القادة الذى فتح بحرية أبوابه لكل تيارات المجتمع على أساس مبدأ الحق فى التعددية والتنوع ودارت فى رحابه مناقشات مهمة حول حاضر ومستقبل مصر .. كما أن المهندس يحيى حسين عبد الهادى هو فارس المعارك ضد الفساد والدفاع عن المال العام وبينها فضحه لصفقة بيع عمر افندى الفاسدة ومثله كان طوال تاريخه مثالًا للوطنية يستحق التكريم.

واكدت الحركة المدنية علي أن يهمها أن تؤكد أن التقارير الأمنية التي وصفتها بالملفقة قد طالت كل المحكوم عليهم باتهامات كاذبة فلم يكونوا يومًا دعاة للإرهاب أو أعداء للدولة ولم يشاركوا أي جماعة إرهابية أهدافها، بل كانوا فى الصف الأول للوطنية المصرية.

وتجدد الحركة المدنية الديمقراطية مطلبها بضرورة إسقاط تهم نشر اخبار كاذبة ومشاركة جماعات الإرهاب عن كل سجناء الرأي والحركة المدنية ورفع القيود عن الحريات.

وترى الحركة أن هذا الحكم هو إشارة سلبية أخرى مع إشارات أخرى منها تأخر إطلاق سراح سجناء الرأى وما جرى فى انتخابات المرحلة الأولى للنقابات العمالية، وتعتبرها كلها محاولات لإجهاض دعوة الرئيس لحوار وطنى شفاف، وما يوجبه من تدابير واجوا،ء لازمة لبدء الحوار.

 وتؤكد الحركة أن المهندس يحيى حسين عبد الهادى  بكل تاريخه الوطنى الكبير كان وسيظل رقم ١ في الكشوف التى قدمتها للمعارضين السلميين الذين تطالب باخلاء سبيلهم

اعلان