09 - 08 - 2022

صفحة تكنولوجيا واتصالات | وزيرا الاتصالات والتربية والتعليم يناقشان تنفيذ مبادرة "أشبال مصر الرقمية"

صفحة تكنولوجيا واتصالات | وزيرا الاتصالات والتربية والتعليم يناقشان تنفيذ مبادرة

أكد الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وجه ببناء كفاءات متخصصة من الأجيال الجديدة وصقلها بالمهارات المتكاملة التقنية والعلمية واللغوية والشخصية، بما يساهم فى سد الفجوات المهنية ومواجهة التحديات الخاصة بندرة الكفاءات الرقمية.

وأشار الوزير إلى أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أطلقت "مبادرة بُناة مصر الرقمية" في سبتمبر 2020، وتأتى مبادرة "أشبال مصر الرقمية" ضمن نفس الإطار مع تطويعها لتناسب طلاب التعليم قبل الجامعى فى الفئة العمرية من سن 12 إلى 17 سنة.

جاء ذلك خلال استقبال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ لمناقشة تنفيذ مبادرة "أشبال مصر الرقمية" والتى تستهدف الطلاب فى مرحلة التعليم قبل الجامعى.

تم خلال اللقاء استعراض تفاصيل مبادرة "أشبال مصر الرقمية" والتى تهدف إلى إعداد جيل متميز من النشء قادر على اكتشاف آفاق جديدة فى مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لكى ينشأ الطالب مواكبًا للمستقبل ومؤهلًا لمجتمع مصر الرقمية.

وأعرب الدكتور عمرو طلعت عن تقديره للتعاون بين الوزارتين لتعزيز الجهود المبذولة لتطوير المنظومة التعليمية من خلال استخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات.

وأكد الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن النظم الجديدة في التعليم تقوم على مهارات جديدة تواكب التطورات التكنولوجية في إطار رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030.

وأشار شوقى إلى أن الوزارة أضافت مادة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لطلاب الصف الرابع الابتدائي للعام الدراسي 2021/ 2022، والتى تهدف إلى تنمية الثقافة التكنولوجية لدى الطلاب وخلق جيل واع مدرك للتطورات الراهنة، وتطوير التفكير الناقد، فضلًا عن فهم المهارات التكنولوجية التي يحتاج إليها التلاميذ للنجاح في حياتهم اليومية.

تهدف المبادرة إلى صقل المهارات الحياتية للطلاب مثل ريادة الأعمال وبناء فرق العمل وإدارة المشروعات، بالإضافة إلى بناء الشخصة المصرية وتعزيز الانتماء من خلال بيئة تعليمية تجعله قادرًا على الابتكار والإبداع.

وتشمل المبادرة جميع أنواع المدارس بجميع محافظات الجمهورية وتستهدف 3000 طالب وطالبة كل عام، ويبدأ تنفيذها سبتمبر 2022 عقب إجراء الاختبارات والمقابلات لمن لديهم القدرة على التعامل مع الحاسب الآلى والمتفوقين علميًا فى الرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية.

حضر اللقاء الدكتور رضا حجازی، نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، والدكتور أحمد ضاهر، نائب وزير التربية والتعليم للتطوير التكنولوجی، والدكتورة هدى بركة، مستشارة وزير الاتصالات لتنمية المهارات التكنولوجية.

--------

"إيتيدا" تصدر إذن التشغيل لـ "الدلتا للأنظمة الإلكترونية" لمزاولة نشاط تقديم خدمات التوقيع الإلكتروني

أصدرت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا" شهادة التصديق الإلكتروني لشركة الدلتا للأنظمة الإلكترونية El Delta من السلطة الجذرية العليا للتصديق الإلكتروني بالهيئة، والتي بموجبها حصلت الشركة على إذن التشغيل لمزاولة نشاط تقديم خدمات التوقيع الإلكتروني في مصر.

وحصلت الشركة على إذن التشغيل بعد استيفائها الشروط والمواصفات الفنية المذكورة ببنود ترخيص تقديم خدمات التوقيع الإلكتروني رقم ٢ لسنة 2021، والتي كانت قد حصلت عليه لمدة 3 سنوات، تبدأ من تاريخ صدور إذن التشغيل.

وبموجب إذن التشغيل، يحق للشركة التشغيل الفعلي لمنظومة التوقيع الإلكتروني والبدء في تقديم خدمات التسجيل وإصدار شهادات التصديق الإلكتروني، وإصدار أدوات إنشاء وتثبيت التوقيع الإلكتروني، وخدمة التحقق اللحظي لصحة الشهادات الالكترونية (OCSP) خدمة الختم الإلكتروني، وخدمة البصمة الزمنية، وذلك لخدمة الأفراد والشركات من خلال شبكتها الواسعة من منافذ الخدمات عبر شراكتها مع الشركة "المصرية للاتصالات"، وذلك وفقاً للضوابط والمعايير المحددة من قبل الهيئة.

وكانت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات قد منحت رخصتين جديدتين لتقديم خدمات التوقيع الإلكتروني للتوسع في منظومة التوقيع الإلكتروني على مستوى الجمهورية ودعماً لجهود التحول الرقمي وتحقيق استراتيجية مصر الرقمية، وربط الخدمات الحكومية بالقطاعين الخاص والمدني، ومواكبة التطور الهائل الذي تشهده صناعة تكنولوجيا المعلومات في مصر.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تعديل اللائحة التنفيذية للقانون رقم 15 لعام 2004 بموجب قرار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات رقم 361 لسنة 2020 في إطار الجهود التي تبذلها الدولة نحو التحول الرقمي واستراتيجية الدولة التي تهدف إلى وضع الحكومة المصرية كمنصة رقمية متصلة بأحدث التكنولوجيات الحديثة.

--------------------

"الاتصالات" والبريد" و"الإصدارات المؤمنة" يوقعان لإصدار "كارت المواطن الموحد"

أكد الدكتور شريف فاروق، رئيس مجلس ادارة الهيئة القومية للبريد، ان هيئة البريد اصبحت واجهة المواطن في الحصول على الخدمات بالاعتماد على الانتشار الواسع لمكاتب البريد والارتباط الوثيق بين المواطن المصري وهيئة البريد..جاء ذلك تعليقاً على توقيع بروتوكول تعاون بشأن اصدار كارت المواطن الموحد.

وأشار فاروق إلي ان هذا البروتوكول يمثل خطوة جديدة في تطبيق تحول رقمي حقيقي في مصر.

وأوضح ان الهيئة توحد كافة جهودها لإنجاح هذا المشروع الضخم بالتعاون مع مجمع الاصدارات المؤمنة والذكية والبنك المركزي المصري والجهات الرقابية لإنتاج كارت يخدم جميع المواطنين بشكل حقيقي.

واضاف ان دور الهيئة القومية للبريد يتمثل في تقديم خدمات اصدار وإدارة دورة حياة الكارت، الي جانب خدمات ادارة شبكة نقاط البيع وادارة دورة حياة التطبيقات الخاصة بنقاط البيع المتاحة على الكارت، بالإضافة الي ادارة المعاملات الخاصة باستخدامات الكارت وخدمات الدفع الغير نقدي وخدمات تسليم الكارت للمواطنين وخدمات الدعم للمواطنين عبر الكول سنتر 16789.قام بتوقيع البروتوكول المهندس خالد العطار، نائب وزير الاتصالات للتنمية الادارية والتحول الرقمي والميكنة، والدكتور شريف فاروق، رئيس مجلس ادارة الهيئة القومية للبريد، والدكتور خالد صلاح، الرئيس التنفيذي لمجمع الاصدارات المؤمنة والذكية. 

من جانبه قال المهندس خالد العطار، نائب وزير الاتصالات للتنمية الادارية والتحول الرقمي والميكنة، ان توقيع هذا البروتوكول يؤكد حرص الحكومة على بناء اقتصاد رقمي آمن وميسر يخدم جميع المواطنين بما يضمن تسهيل حصول المواطنين على الخدمات الحكومية.

وأشار العطار الي ان كارت المواطن الموحد يمثل جزءاً كبيراً من الحوكمة، وأصبح ضرورة حتمية، حيث انه يمكن جميع المواطنين من سداد كافة المدفوعات الحكومية وغير الحكومية بكل سهولة ويسر بما يساهم في تحقيق الشمول المالي والتحول إلى مجتمع أقل إعتماداً على أوراق النقد.

----------------------

إستكمالاً لمبادراتها الخيرية: "اورنچ مصر" تشارك في إفطار قرية كاملة

بالتعاون مع مؤسسة "مصر الخير"، شاركت شركة اورنچ مصر في مبادرة جديدة لإفطار قرية كاملة في شهر رمضان المبارك، لتستكمل بذلك رحلة عطاء دشنتها مع انطلاق الشهر الكريم، وتواصل من خلالها إطلاق المبادرات الخيرية والتنموية المتنوعة لدعم الأسر الأكثر احتياجا طوال رمضان.

تساهم اورنچ مصر في هذه المبادرة عبر توفير وجبات إفطار جاهزة لقرية كاملة من قرى محافظة الفيوم، بحيث يتم توزيعها مباشرة على المستحقين داخل منازلهم بما يتيح لهم تناول الإفطار في جو أسري رمضاني مبهج ومطمئن.   

وبهذه المناسبة، أعربت مها ناجي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة اورنچ مصر لقطاع الإعلام والاتصال المؤسسي، عن سعادتها بالتعاون مع مؤسسة رائدة في مجال التنمية المجتمعية كمؤسسة "مصر الخير" من خلال مبادرة "إفطار قرية".

وتأتي هذه المبادرة استكمالاً لجهود الشركة التي أطلقتها منذ بداية شهر رمضان والتي بدأتها بالتعاون مع جمعيتي "الأورمان" و"عمار الأرض" لتوفير الأغذية للفئات المجتمعية الأولى بالرعاية وذلك عبر مبادرات مختلفة للمساهمة في دعم جهود الدولة في توفير حياة كريمة في ربوع البلاد.

------------------

مبادرة "فرحة رمضان مع WE" تستهدف دعم 50 ألف أسرة

تحت عنوان "فرحة رمضان مع WE طول الشهر الكريم"، أطلقت الشركة المصرية للاتصالات WE مبادرة جديدة بالتعاون مع بنك الطعام المصري.

تهدف المبادرة إلى توزيع كراتين رمضان على الأسر الأكثر احتياجا في جميع أنحاء الجمهورية، بما في ذلك الأسر التي تعيلها المرأة أو الأشخاص غير القادرين على العمل سواء لأسباب صحية أو نتيجة للتقدم في العمر.

وفي إطار هذه المبادرة يتم توزيع 50 ألف كرتونة مواد غذائية على 50 ألف أسرة طوال الشهر الكريم في القرى والنجوع الأكثر احتياجا والمناطق الحدودية في جميع أنحاء الجمهورية.

وتستهدف المبادرة توزيع المواد الغذائية على عدد من المحافظات والمدن منها الأقصر وأسوان وقنا والوادي الجديد وسوهاج وأسيوط والمنيا وبني سويف والبحر الأحمر وحلايب وشلاتين.

ويتم توزيع الكراتين من جانب فريق بنك الطعام المصري بالتعاون مع عدد كبير من الجمعيات الأهلية الموجودة في القرى المستهدفة وذلك ضمانا لوصول الكراتين للحالات المستحقة بسرعة وعلى نطاق واسع.

وقد ساهم عدد كبير من موظفي الشركة كمتطوعين في تعبئة الكراتين على مدار أسبوع كامل داخل بنك الطعام المصري.

وقال المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، إن الشركة تسعى دوما للمساهمة في دعم كافة الفئات في المجتمع، لا سيما الفئات الأكثر احتياجا في جميع أنحاء الجمهورية وذلك انطلاقا من دور المصرية للاتصالات المجتمعي الرائد كشركة وطنية وفي إطار مسئوليتها المجتمعية.

وأضاف حامد: "تتفق هذه المبادرة مع رؤية مصر 2030 والتي تهدف إلى تنمية الإنسان وتحقيق حياة كريمة للمواطن المصري من خلال تأمين غذاء صحي للمستحقين وفقا لاحتياجات كل فئة".

من جانبه، قال محسن سرحان، الرئيس التنفيذي لبنك الطعام المصري، أن الشراكة مع شركة المصرية للاتصالات تعد من أكبر الشراكات التي عقدتها المؤسسة لتوفير الغذاء الصحي والسليم للمستحقين باختلاف تصنيفاته خلال شهر رمضان، لدعم ومساعدة مختلف فئات المجتمع وخاصًا الفئات الأكثر احتياجا في المجتمع المصري وتلبية لمتطلبات الحياة الضرورية من خلال تزويدهم باحتياجاتهم الغذائية خلال شهر رمضان الكريم، وهي الاستراتيجية التي تتفق مع خطة بنك الطعام المصري في تنمية الانسان من أجل تحقيق حياة كريمة للمواطن المصري.

وأشار سرحان إلى خطط بنك الطعام المصري والتي تركز على قضية الأمن الغذائي ويتعامل معها من خلال رؤية شاملة لتأمين غذاء صحي للمستحقين وفقا لاحتياجات كل فئة ومطالبها حسب معايير علمية عالمية في عملية محكمة تقوم على قياس أثر الخدمات المقدمة على جودة حياتهم والتي تعد من أهم مقوماتها توفير غذاء صحي وآمن، بالإضافة إلى تنمية المشاركة الفعالة في المجتمع.

-------------------

4PX تتعاون مع "جوميا" لتوسيع خدماتها اللوجستية في إفريقيا

اعلنت شركة عن توقيع شراكة استراتيجية مع شركة الخدمات اللوجستية العالمية الصينية 4PX  لمساعدتها على توسيع نطاق انتشارها في إفريقيا والإستفادة من إمكانيات شركة جوميا في القارة السمراء.

ومن المقرر أن تبدأ عمليات التسليم أولاً في نيجيريا قبل أن يتم توسيعها تدريجياً إلى كينيا ومصر والمغرب خلال الأشهر المقبلة. 

وتعقيبا على هذا التعاون، قال أبورفا كومار، نائب مدير الخدمات اللوجستية: "نفخر بإتاحة تقنياتنا وخدماتنا إلى شركة 4PX وتقديم فرص جديدة للشركات الصينية للنمو والانتشار في السوق الإفريقية". 

وأضاف كومار: "تم تطوير البنية التحتية اللوجستية الخاصة بنا جنبًا إلى جنب مع الأصول المادية والتكنولوجية والشركاء المحليين الأقوياء لتقديم المساعدة والدعم في خطوات التوصيل السلسة عبر البلاد التي نعمل فيها".

وأشار: "أن توحيد الجهود مع 4PX يعزز مكانة جوميا كشريك مفضل للتوصيل في إفريقيا."

ومن جانبه، قال ديريك وانج، مدير منتجات التجارة الإلكترونية عبر الحدود لشركة PX Global أن التعاون مع شركة جوميا يساعد علي تقوية شبكتنا العالمية وإثراء عروض خدماتنا، كما أنه يعزز صورة علامتنا التجارية كواحدة من أقوى الشركات اللوجستية العالمية في العالم.

------------------------

شهد شاهد من أهلها

بقلم: خالد أبو المجد

شتان بين حال أهل قريتى اليوم، وبين أحوالهم فى السنوات الماضية، وربما إذا قصصت كيف كانت معيشتهم فى ظل وعود براقة ووهمية بإصلاحات شاملة وكاملة طوال عقود طويلة، ربما إذا سردت ذلك لأصاب البعض الذهول.

قريتنا الصغيرة؛ القابعة فى أحضان محافظة سوهاج بقلب الصعيد، كانت تغوص فى الظلام حتى ثمانينات القرن الماضى، وكانت وعود المرشحين للمجالس النيابية تأتى على قمتها الكهرباء، وعندما دخلت الكهرباء قريتنا كان هناك "محول" واحد، فى أقصى غرب البلد، يتم تشغيله ساعات معينة وإغلاقه ساعات أخرى لإراحته ..تخيلوا، وتأتى ساعات الراحة هذه فى الوقت الذى يحلو للقائم على "تشغيل وإطفاء المحول"، فلا يهم إن كان هناك طلاب بحاجة إلى الإضاءة للمذاكرة، أو يشغل باله مسن بحاجة إلى ترطيب هواء المروحة ليخفف عنه حرارة قيظ الصيف.

وحتى لا يشطح البعض بمخيلته فإن هذا الأمر ظل حتى السنوات الأولى من الألفية الثانية، وتغيرت الأمور بعض الشيئ بعد أن تم ربط الكهرباء بمحول آخر وثالث فى قرى قريبة، هذا فيما يخص الإنارة.

أغلب ظنى أن "الصرف الصحى" مصطلح لم يسمع به غالبية سكان قريتنا إلا منذ شهور بسيطة، فأصبح يتردد بعد أن بدأ صعيد مصر يحظى بحق بإهتمام القيادة السياسية، فكانت مبادرة "حياة كريمة" بالفعل إسماً على مسمى، ومنحت لأهالينا إكسير الحياة، وأعادت النبض لشريان الصعيد الذى كان يأن من "جلطات" إهمال العصور السابقة، حتى إننى فى زيارتى الماضية هالنى ما رأيته من تطوير وتحديث وإهتمام داخل قريتنا.

شاهدت المدارس والمعاهد الدينية، بعد أن كانت مدرسة واحدة بلا سور، ورأيت الترع التى تم تبطينها بع أن كانت مرتعاً للحشائش والأمراض والآفات، وشاهدت أبناء بلدتى أصحاء بعد أن كانت "البلهارسيا" متوطنة بأجسادهم، و"الكبد الوبائى" تؤأم لحياة غالبيتهم، ومررت بجوار مكتب البريد الذى يتوسط قريتنا فى مكان قريب للجميع، بعد أن كان أقرب مكتب للبريد يبعد بأكثر من 4 كيلومترات، وتابعت الاهتمامات الصحية بعد أن قضت "العقارب والثعابين" على الأطفال والشيوخ بلا تفرقة.

حقيقة.. ما يحدث على أراضى الصعيد هذه الأيام معجزة على كافة الأصعدة وبكل المقاييس، قرار مبادرة "حياة كريمة" أكثر من جرئ، عجزت قيادات كثيرة سابقة أن تفكر فيه، أو أن تخطو خطوة لدعم مصريين يعيشون تحت خط الحياة، فـ"حياة كريمة" أعادة بالفعل أبسط أسس الحياة لقرى صعيد مصر، فخالص الشكر للقيادة السياسية التى منحت لأهالينا بالصعيد معانى الكرامة والإنسانية والآدمية.
---------------------------------
من المشهد الأسبوعية


اعلان