09 - 08 - 2022

صفحة تكنولوجيا واتصالات : "الوزراء" ينظم ندوة "التغيرات المناخية والتحول الرقمي"

صفحة تكنولوجيا واتصالات :

بالتعاون مع مبادرة المليون شاب متطوع للتكيف المناخي (سفراء المناخ)، نظم مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، ندوة "التغيرات المناخية والتحول الرقمي".

حاضر في الندوة الدكتور مصطفي الشربيني سفير ميثاق المناخ للاتحاد الأوروبي ورئيس مبادرة المليون شاب متطوع للتكيف المناخي، والدكتورة نهى سمير دنيا عميد كلية الدراسات العليا والبحوث البيئية بجامعة عين شمس.

يأتي ذلك في إطار التعاون مع المجتمع المدني والمبادرات الوطنية التي لها دور فعال في التوعية المناخية وكذلك مع الجامعات؛ لما لها من بعد وفكر علمي تأهيلي في التدريب على مواجهة التغيرات المناخية..وذلك في إطار استعدادات مصر لتنظيم مؤتمر الأطراف للتغيرات المناخية السابع والعشرين في نوفمبر القادم بشرم الشيخ cop27.

والجدير بالذكر أن مبادرة المليون شاب متطوع للتكيف المناخي (سفراء المناخ) أطلقتها مؤسسة الفريق التطوعي للعمل الإنساني - كلية الدراسات العليا والبحوث البيئية بجامعة عين شمس، وتهدف إلى حشد جهود شبابية وتأهيل المجتمع لمواجهة التغيرات المناخية وقد أدار الندوة كلٌّ من هايدي عبد الفتاح مديرة استطلاع الرأي بالمركز والدكتورة نجوان شيحة خبيرة التعاون الدولي بالمركز.

وكان المنسق للحدث سيدة مصطفى كامل سفيرة المناخ، وأعضاء فريق العمل بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.

حيث ناقشت الندوة البصمة الكربونية الرقمية ووسائل تخفيض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية عن طريق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

فمستخدم الإنترنت العادي يقضي حوالي 2.5 ساعة يوميًّا على وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما يُعتقد أنه يعادل القيادة لمسافة 0.9 ميل في السيارة، وعلى مدار العام يضيف ما يعادل القيادة حوالي 332 ميلًا.

كما تطرقت الندوة أيضا إلى انبعاثات الكربون الرقمية..وقد أصدرت الندوة عددا من التوصيات منها:

1- التأكيد على الالتزام بجمع البيانات المتاحة حول استهلاك الطاقة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحديد الثغرات وقياس استخدام الطاقة الذي لا يزال غير معروف، وكذلك ضرورة سن تشريع الحياد الكربوني.

2- التأكيد على ضرورة تعزيز الخبرة الفنية في قطاع تكنولوجيا المعلومات وعلاقتها بالمناخ.

3- يجب أن تنظر الجهات الفاعلة في منهجية نظم كاملة لفهم استهلاك الطاقة وانبعاثات الكربون لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مع الاستفادة من البيانات والخبرة من التوصيتين 1 و 2.

4- يجب دعم التطوير والاعتماد على نطاق واسع للتقنيات الناشئة التي يمكنها تحسين الأنظمة وتسهيل كفاءة الطاقة وتزويد فرص التصدير للتكنولوجيا الرقمية الصديقة للبيئة.

------------------------------------------

بروتوكول بين "إيتيدا" و"العامة للاستثمار" و"الرقابة المالية" لدعم الشركات الناشئة

شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مراسم توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، والهيئة العامة للرقابة المالية، وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، لدعم ومساندة الشركات الناشئة في مصر، بحضور الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

قام بالتوقيع على البروتوكول المستشار محمد عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، والدكتور محمد عمران، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، والمهندس عمرو محفوظ، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، وذلك في إطار جهود الدولة لتهيئة مناخ الاستثمار وخلق اقتصاد تنافسي ومتنوع قائم على الابتكار والمعرفة.

ونص البروتوكول على تشجيع الاستثمار في الشركات الناشئة المصرية، وجذب رؤوس الأموال والتمويلات إليها، وعقد المزيد من الشراكات المحلية والإقليمية والدولية، بما يساهم في زيادة القيمة المضافة للاقتصاد المصري، لتصبح مصر مركزاً إقليمياً ودولياً للتكنولوجيا القائمة على الإبداع وريادة الأعمال.

واتفقت الهيئات الثلاث على تهيئة البيئة التشريعية والإجرائية الجاذبة للاستثمار، وإيجاد حلول مبتكرة تناسب طبيعة عمل الشركات الناشئة، وتسهيل معاملاتها، وخلق بيئة عمل مناسبة لرواد الأعمال، بما يجذب رؤوس الأموال المحلية والدولية لعقد الشراكات وتمويل نمو الشركات الناشئة في مصر.

ووفقاً للبروتوكول ستقوم الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بإعداد نموذج موحد لاتفاق المساهمين لتأسيس الشركات الناشئة، والتحقق من صحة التقييم المبدئي للشركات الناشئة، عبر تقدير الاستثمار المطلوب للتشغيل وبدء النشاط، وتحديد التوقيت والطريقة المناسبة لضخ استثمارات جديدة عبر الاكتتاب العام أو الاندماج أو الاستحواذ.

كما ستقوم الهيئة العامة للرقابة المالية بوضع ضوابط مُيسرة لنقل الملكية للشركات والجهات التي تمارس نشاط رأس المال المخاطر بالاستثمار في شركات ناشئة من خلال أدوات التمويل القابلة للتحول إلى ملكية أسهم، كما ستحدد إجراءات عمليات نقل ملكية الأسهم في الشركات الناشئة، وذلك لضمان تنفيذ عمليات نقل الملكية بالبورصة.

وستقوم هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات بتوفير مزيد من الحماية للمستثمرين الأقلية في الشركات الناشئة من خلال آليات مستحدثة مثل تضمين بنود مناسبة في اتفاقيات المساهمين، كما ستقوم بدعم إنشاء صناديق تمويل الاستثمار في الشركات الناشئة، بالإضافة إلى إعداد برامج تدريبية ومهنية بهدف تأهيل كوادر بشرية مؤهلة لتلبية احتياجات الشركات الناشئة للالتحاق بالعمل بها.

---------------------------
"اورنج مصر" تعلن مبادرتين لدعم ومساندة الأسر المصرية الأكثر احتياجاً

إستمراراً لتوسعها في النشاط المجتمعي خلال شهر رمضان، أعلنت "اورنچ مصر"، عن اطلاق مبادرات متعددة ومتنوعة لدعم ومساندة الأسر المصرية الأكثر احتياجا خلال شهر رمضان المبارك، والتي بدأتها بمبادرتين مع جمعية "الأورمان" و"عمار الأرض" استهدفت  توفير الأغذية للفئات المجتمعية الأولى بالرعاية لتوفير حياه كريمة لهم في جميع محافظات الجمهورية.

وقد نجحت اورنچ بالتعاون مع الأورمان وبمساعدة طلاب الجامعات من مؤسسة إيناكتس مصر في توزيع جميع الكراتين قبل بداية شهر رمضان من خلال فروع الأورمان المنتشرة في محافظات الجمهورية .

كما ساهم أيضا موظفو اورنچ في جهود تعبئة الكراتين، حيث تحرص الشركة باستمرار على تمكين وإشراك موظفيها بأنشطتها الخيرية التنموية في إطار المسؤولية المجتمعية للموظفين إيماناً منها بأن دور الأفراد لا يقل أهمية عن دور الشركات والمؤسسات، وتحفيزاً لخلق روح التكافل الاجتماعي والشعور بالأخر.

وتمثلت المبادرة الثانية مع جمعية "عمار الأرض" في توفير وجبات الإفطار للأسر الأشد فقراً في قريتين بالجيزة والفيوم طوال الشهر الكريم، يتم تقديم الافطار في قاعات  مغلقة مليئة بالأجواء الرمضانية واتاحة الحضور للأسر وتناول الإفطار مع الحفاظ على خصوصيتهم.

وبهذه المناسبة قالت مها ناجي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة اورنچ مصر لقطاع الإعلام والاتصال المؤسسي: "نواصل الشراكة المتميزة مع مؤسسات كبيرة في العمل المجتمعي مثل "الاورمان" و"عمار الأرض" للمساهمة في تحسين حياة المصريين وتغيير حياتهم للأفضل وذلك من خلال دعم الجهود الخيرية التي تستهدف مساندة الأسر المصرية".

وأضافت: "حرصت الشركة علي تنويع جهودها والتوسع في دعم مبادرات متعددة لتوفير المواد الغذائية  للفئات الاولي بالرعاية وهي مجرد خطوة اولي وسوف تتوالي المبادرات حتي نهاية الشهر الكريم".

----------------------
"المصرية للاتصالات" تعلن بدء تشغيل أول مركز تبادل لحركة الإنترنت في مصر

أعلنت الشركة المصرية للاتصالات، أول مشغل اتصالات متكامل في مصر، وأحد أكبر مشغلي الكابلات البحرية في المنطقة عن بدء تشغيل أول مركز تبادل لحركة الإنترنت EG-IXفي مصر بالتعاون مع  شركة AMS-IX بهدف تعزيز التجربة الرقمية لمستخدمي الإنترنت في مصر وإفريقيا والشرق الأوسط.

يتم استضافة EG-IX داخل مركز البيانات الإقليمي (RDH) الخاص بالشركة المصرية للاتصالات، وهو أكبر مركز بيانات دولي في مصر وحاصل على شهادات Tier III في فئات التصميم (Tier III -Design)  وبناء المنشآت (Tier III Facility ) والاستدامة التشغيلية  (Tier III Operational) وذلك من معهد Uptime.

كما انه  يتصل بـ 14 نظامًا للكابلات البحرية من خلال البنية التحتية المتطورة التي تمتلكها الشركة، ومن المتوقع زيادة الرقم ليصل إلى 25 نظامًا بحلول عام 2025.

ستتم إدارة المركز عن طريق تقنية IX-as-a-Service (IXaaS) والتي تدعم شركة AMS-IX من خلالها توفير أحدث الحلول المقدمة لبناء مركز التبادل لحركة الإنترنت عن طريق مقدمي خدمات المحتوى والخدمات السحابية ومطوري التطبيقات وشركات الاتصالات المتطلعين إلى تعزيز التجربة الرقمية لمستخدمي خدمات الإنترنت في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط.

وستدعم تقنية IXaaS المتطورة جهود الشركة المصرية للاتصالات في إنشاء وتشغيل أحدث مركز لتبادل حركة الإنترنت في مصر استنادا إلى خبرة شركة AMS-IX في هذا المجال والتي تمتد لأكثر من 25 عامًا.

تتماشى هذه الخطوة مع جهود الشركة المصرية للاتصالات للارتقاء بمستوى خدمات الإنترنت المقدمة في مصر بالإضافة إلى تعزيز مكانة مصر كمركز عالمي لخدمات الربط مما يسلط الضوء بشكل أكبر على إمكانات القطاع الرقمي المتنامي في المنطقة.

وقد علق المهندس عادل حامد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات قائلاً: "سعداء بإطلاق خدمات مركز تبادل حركة الإنترنت بالتعاون مع شركة AMS-IX من خلال أحدث مركز للبيانات لدى الشركة المصرية للاتصالات.  ستدعم تلك الخطوة خطط التحول الرقمي داخل مصر.

كذلك لن تقتصر تلك الخطوة على تعزيز النظام البيئي للإنترنت في مصر فقط بل ستدعم أيضًا الجهود الإقليمية المستمرة لإنشاء نظام بيئي رقمي لتجميع حركة الانترنت من إفريقيا والشرق الأوسط".

وقد علق بيتر فان بيرجل، المدير التنفيذي لشركة AMS-IXقائلاً: "يعد إطلاق EG-IXعلامة فارقة لــ AMS-IXوالمصرية للاتصالات ومجتمع الإنترنت حيث ستتمكن الشبكات العالمية من الاتصال المباشر وتبادل حركة المرور من خلاله، مما يقلل من تكلفة التناظر وزمن الوصول، ويعزز جودة خدمات الإنترنت اويعزز جودة خدمات الإنترنت المقدمة لجميع المستخدمين".

-----------------------------
"البريد" يطلق خدمة "وصلها لعمرو دياب"

بهدف إحياء التواصل البريدي، أطلق البريد المصري خدمة "وصلها لعمرو دياب" التي تمكن جمهور الفنان الكبير عمرو دياب من إرسال كل ما يرغبون في إرساله إلى الفنان من "بطاقات بريدية أو إهداءات أو رسائل أو صور" من خلال جميع مكاتب البريد على مستوى الجمهورية؛ وذلك بهدف إحياء التواصل البريدي بما يحمله من بهجة وتفاصيل لا تؤديها الرسائل النصية.

قال الدكتور شريف فاروق رئيس مجلس إدارة البريد المصري: إن الرسائل الورقية والبطاقات البريدية تتميز بالقدرة على التعبير عن المشاعر بشكل كبير وتحمل قيمة معنوية تميزها عن شتى وسائل التواصل الإلكتروني الحديث، بما تحمله من مشاعر تدخل الفرحة على متلقي تلك الرسائل تجعله يحتفظ بها ويعيد قراءتها مرارا.

وأضاف: "لذا بادر البريد المصري بإطلاق خدمة "وصلها لعمرو دياب" لتصبح هذه الخدمة بداية جديدة لإعادة التواصل بين الأفراد عبر الرسائل الورقية بجميع أنواعها."

وأكد على أن البريد المصري يسعى دائمًا إلى التحسين المستمر فى جودة الخدمات لتقديم الأفضل لجميع المواطنين في ربوع الوطن ليشمل جميع فئات المجتمع المصري وشرائحه بخدماته المالية والبريدية واللوجستية بمستوى عال ومتميز من الجودة وبأسعار تنافسية.

جدير بالذكر أن خدمة "وصلها لعمرو دياب" خدمة شحن متطورة تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي AIوالجغرافية المكانية GIS، وهي إحدى الخدمات اللوجستية البريدية التي يقدمها البريد المصري، حيث تتيح للعملاء تجربة فريدة للحصول على الخدمات البريدية، وتعزز مفهوم المجتمع الرقمي، فيستطيع العملاء من خلالها تتبع "الشحنة" في كل مراحلها حتى التسليم، وذلك من خلال الموقع الإلكتروني أو تطبيق وصلها.

----------------
جوميا تدعم UPS ببنيتها التحتية لتوسيع خدماتها اللوجستية في إفريقيا

أعلنت جوميا و UP، عن شراكة تتيح لشركة UPS الاستفادة من الإمكانات اللوجستية والبنية التحتية لجوميا لتنمية خدمات التوصيل في إفريقيا، وستعمل " "UPSعلي تقديم العديد من حلول التوصيل لعملائها وذلك من خلال الاستفادة من البنية التحتية لجوميا في إفريقيا، بما في ذلك تسليم الطرود من الباب إلى الباب وتحصيلها، مع مجموعة متنوعة من خيارات الدفع.

وستسمح هذه الشراكة أيضًا لشركة UPS بالإستفادة من الشبكة الواسعة لمحطات التسليم والتوصيل على جوميا لتوسيع نطاق وصول UPSوتغطيتها عبر المزيد من البلدان والمدن في إفريقيا، وسيغطي التعاون مبدئيًا كينيا والمغرب ونيجيريا، مع خطط للتوسع في غانا وساحل العاج، وبعد ذلك إلى البلدان الإفريقية المتبقية حيث تعمل جوميا.

فى هذه المناسبة قال أبورفا كومار سينيو، نائب رئيس الخدمات اللوجستية لجوميا: "في بداية رحلتنا، قبل 10 سنوات، كانت البنية التحتية اللوجستية واحدة من أكثر الجوانب تحديًا في بيئة عملنا حيث كان هذا التحدي حافزًا لنا لبناء منصة لوجستية لا مثيل لها في إفريقيا تقدم للبائعين والمستهلكين خدمات توصيل موثوقة ومريحة وفعالة من حيث التكلفة".

وأضاف: "اليوم، نساعد الشركات الأخرى في التغلب على تحديات البنية التحتية هذه من خلال منحهم إمكانية الوصول إلى منصتنا اللوجستية".

وصرح: "نشعر بالسعادة لإتاحة الفرصة لنا للدخول في شراكة مع UPS، وهي شركة لوجستية عالمية رائدة، لنقدم لهم حلول الميل الأخير في إفريقيا".

وأوضح: "نحن نعتبر ذلك بمثابة إثبات لقوة نظامنا اللوجستي وكذلك حافزًا لمضاعفة جهودنا لزيادة تعزيز خدماتنا وبناء أعمال لوجستية على مستوى عالمي في إفريقيا".

-------------
هاشتاج: العاشر من رمضان
بقلم: خالد أبو المجد

49 عاماً تمر ذكراها هذه الأيام على نصر العاشر من رمضان فى العام 1393 هجرية، لتروى قصة كفاح أمة للخروج من حالة الهزيمة والانكسار بأقل وأدنى الإمكانات إلى الانتصار والافتخار.

بتكنولوجيات أقل مايقال عنها أنها فقيرة أو منعدمة؛ إستطاع المقاتل المصري أن يبث الرعب فى قلوب أعداء الوطن فى حرب أكتوبر وفى كافة الصراعات، فماذا لو كانت هذه الحرب فى زمن الفيس بوك والسوشيال ميديا ؟.

الإجابة عن السؤال السابق نراها صوب أعيننا خلال هذه الآونة، فى حروب العصر الحديث، ونلمس جيداً مدى تأثير التكنولوجيات -خاصة الاعلامية- على مسيرة الأحداث، وكيف تؤدى التكنولوجيا إلى تغيير الميول والآراء، أو تنجح فى حشد الدعم أو الغضب تجاه جانب على حساب آخر.

لو كانت تكنولوجيات السوشيال ميديا موجودة خلال فترة حرب العاشر من رمضان لكنا أستطعنا أن ننقل للعالم لحظياً المذابح التى أرتكبت فى حق الأسرى المصريين خلال حرب الاستنزاف وعقب نكسة يونيو 1967، أو مذبحة مدرسة بحر البقر في مركز الحسينية بمحافظة الشرقية، حيث قامت 6 طائرات إسرائيلية بقذف المدرسة الابتدائية بخمسة قنابل وصاروخين، مخلفة 30 قتيلاً من الأطفال الأبرياء و50 جريحا.

التكنولوجيات الحالية تجعل الحصول على المعلومات أسهل كثيراً من ذى قبل، وتعددت سبل ذلك، حتى إن إستخدام تكنولوجيات الهاتف المحمول أصبحت إحدى الوسائل الأكثر شيوعاً لتحديد مواقع مستخدميها، أو تحليل الصور التى يتم إلتقاطها بكاميراته، أو التنصت على مكالماته، والذى يعد الوسيلة الأكثر والأسهل شيوعاً..مما يعنى الإستغناء عن ماكان يعرف فى السابق بفرق التجسس.

كذلك فإن إستخدام تكنولوجيات التصوير بالأقمار الصناعية قضى على ما كان يسمى فى السابق بـ "فرق الاستطلاع"، ويمكن تأدية نفس الغرض بإستخدام طائرات "الدرون"، والتى تنقل بثاً مباشراً وصوراً حية للأماكن المستهدفة لحظياً.

لو قامت حرب العاشر من رمضان خلال فترة النهضة التكنولوجية الإعلامية لكنا شاهدنا بثا مباشرا على الفيس بوك من موقع الصراع، أو كنا إستمعنا للقاءات مع الضباط والجنود من هناك يصفون الأوضاع على طبيعتها، ولأصبح هذا البث فيما بعد مادة وثائقية يمكن الرجوع إليها ودراستها والاستفادة منها بدلاً من الأسرار التى دفنت مع الشهداء. 

قبل الحرب بساعات ودقائق، كنا سنتابع أخر منشورات الجنود المشاركين فى الحرب وصورهم، والتى غالباً ما ستكون طبيعتها عن رفع الروح المعنوية وبث الحماس والقوة فيهم.

كذلك كنا سندشن المئات من الصفحات الداعمة لجيشنا وجنودنا، وحشذ القلوب خلف قاداتنا ورجال قواتنا المسلحة، وتقديم المعونات المادية والمعنوية، ولتصدرت التريند هاشتاجات بعناوين كثيرة ومختلفة..ومنها هاشتاج "حرب_العاشر_من_رمضان".
----------------------------
من المشهد الأسبوعي

اعلان