02 - 07 - 2022

مدينتي الفاضلة | عقوبة القتل الخطأ ضاعفت جرائمه

مدينتي الفاضلة | عقوبة القتل الخطأ ضاعفت جرائمه

"محاكمة القرن"، اسم الشهرة لمحاكمة مبارك، طرفاها رئيس جمهورية وشعب.. فرد واحد دهست سياسته ملايين، وفَلَت!! لنعش نحن الشعب ضحاياه نسدد عنه دية فساد الادارة والتربية والتعليم!! 95 مليون مواطن يجلسون في ترسو مسرح مجتمع النصف في المئة المٌبهر، القادر على كل ما يٌشترى بالمال من رفاهية وتعليم وعلاج، وصولا لإنقاذ أولادهم الجانحين، وكله بالقانون!! بينما طبقات المجتمع تذوب وتندفع إلى شريط السكة الحديد "خط الفقر"، لتسود اخلاق الزحام، وتعلو قامة المال سيدا تنحني له الرؤوس والنفوس!!

 ظللت مثل أغلبنا، أتابع بفتور أحدث محاكمات دهس أنجال الأثرياء، لأن النهاية محروقة!! وهي انقضاء مدة العقوبة أثناء المحاكمة، تزامنا مع خفوت صدمة الأهالي، وقبولهم الواقع واحتسابه قضاء وقدر، لتنقضي الدعوي مقابل دية الفقيد.. الجديد هنا هو مناورات إنهاك أهالى الضحايا.. أما المدهش فهو الحكم بالسجن ثلاث سنوات على أربعة من هيئة الدفاع – إثنان محبوسان وإثنان هاربان!!- وتغريمهما 200 ألف جنيها، بتهمة انتحال صفة قضائية والشروع في الحصول على كاميرات تسجيل الحادث لاتلافها!!

النيابة بعد التحقيق قالت كلمتها، أن المتهم قاد سيارته بسرعة جنونية تحت تأثير الكوكايين وغيره، ودهس أربعة أطفال ماتوا فورا.. مع اعترافه أنه اصطدم بسيارتهم من الخلف ثم فقد الوعي، ولم يستعده إلا مصابا في المستشفى.

أما هيئة الدفاع، ففي أربع جلسات فقط قدمت عرضا قد يضيف لتريند دخول مبارك جلسات محاكمته على نقالة سيارة الاسعاف..مبارك كان يحضر مكشوف الوجه لتأكيد براءته، وتحملنا نحن الشعب تكلفة نقله وتأمينه.. لكن المتهم الشاب -30 سنة - بقتل أربعة أطفال دهسا، يصل بإسعاف خاص، يدخل القاعة مغطي الرأس والوجه، محاطا بحشد أمني خاص وعام.. تجنبا لغضب زملاء الضحايا خارج القاعة، الرافعين لافتات حزينة تحمل صورهم وتطالب بالقصاص..أفرغت الأمهات مشاعر الغضب والفجيعة، في الجلسات الثلاثة الأولى للمحاكمة، وأعلنً رفضهن عروضا مليونية الدٍية.. وفي الجلسة الرابعة من يومين- الأحد 3 أبريل – اختفى الأهالى!! وظهر المتهم واضحا متكئا على عكازين!! وانتهت بطلب محاميه مهلة طويلة لاعداد المرافعة، مخاطبا رئيس المحكمة بقوله – نقلا عن المصري اليوم- " وحياة حبيبك النبي ورسول الله وشهر رمضان تسيبلى أجل للمرافعة، بلاش جلسة بكره، أنا مش طالب اخلاء سبيل موكلي، هو مستعد للحبس شهر كمان لحين الاعداد للمرافعة".

القيادة المتهورة جنحة عقوبتها من 6 أشهر إلى 3 أعوام، وبالمخدرات من 1-5 سنوات وغرامة لا تزيد عن 500 ج!! وقتل ما يزيد عن 3 أشخاص حبس وجوبي لايقل عن سنة ولا يزيد عن 7 سنوات!! لو نتيجة اهمال تبدأ الغرامة من 100 إلى 500 ألفا أو الحبس أقل من 5 سنوات.. وقد تكون الجريمة جناية أو جنحة وفقا لتقدير القاضي، وتستيف الأوراق.. ويجيز القانون انقضاء الدعوى بالتصالح.

ضعف مواد قانون  العقوبات هو المتهم الأول في تكرارها، سواء دهس مخمور ثري، أو إهمال مسؤول مثل محرقة قصر ثقافة بني سويف، إلى بنادق الأفراح، وبلطجة الميكروباص والتوك توك.. تتكرر الجريمة بقلب ميت لعدم تعديل سلوك الجاني أو شدة ردعه.. وطبعا براعة المحامي في الالتفاف وانهاك الضحايا.. أما أسوأ النتائج فهو تصاعد العنف وجرائم طلبة المدارس مؤخرا.. المواطن الصالح هو تلميذ متحضر تعلم القانون بالممارسة من ابتدائي، ويحترمه حبا لا رعبا. 
-----------------------
بقلم: منى ثابت

   

مقالات اخرى للكاتب

مدينتي الفاضلة |
اعلان