30 - 06 - 2022

حركة نشر الكتب في مصر: أكثر من 115 ألف كتاب خلال الفترة 2015 – 2019 م

حركة نشر الكتب في مصر: أكثر من 115 ألف كتاب خلال الفترة 2015 – 2019 م

- عدد الكتب المطبوعة في مصر خلال القرن 19 تجاوز 16 ألف عنوان في الدين والأدب والفلسفة والعلوم والتاريخ
- أول مطبعة خاصة أسست في مصر 1837م وأول دار نشر خاصة 1859م وتعمل حتى اليوم
- دار نشر الجامعة الأمريكية في القاهرة أبرز دار نشر لجامعة مصرية، بقائمة تضم 8 آلاف إصدار

بدأ تاريخ النشر في مصر مع إنشاء مطبعة بولاق 1822م على يد محمد علي، والتي نشرت صحيفة الوقائع المصرية كصحيفة رسمية، وكتب تعليمية، وكتب مترجمة، بأوامر من محمد علي ثم كتب التراث ثم اتجهت إلى نشر كتب مؤلفة على نفقة مؤلفيها، ونشرت مطبعة بولاق في الفترة من 1822 إلى 1842م، على الأقل 243عنوانًا، وأنشئت أول مطبعة خاصة في مصر عام 1837م، وطبعت عددا محدودا من الكتب على نفقة الأثرياء، وكانت توزع مجانا أو على نفقة مؤلفيها لتوزيعها مجانًا، وفي عصر سعيد باشا تفتتح أول مكتبة لبيع الكتب تتبع مطبعة بولاق بجوار مشهد الحسين، وكانت بداية لتمركز العديد من المكتبات في هذه المنطقة، وحول الأزهر لتراث أماكن نساخ المخطوطات، هذه الحرفة التي ظلت قائمة إلى أواخر القرن 19م، لتظل أقدم دار نشر في مصر التي أسسها أحمد البابي الحلبي 1859م، تعمل إلى اليوم كدار نشر لها منفذ بيع بالقرب من الجامع الأزهر ومطبعة بالقرب من مسجد الحسين، لتشهد مصر في عصر الخديوي إسماعيل نهضة مصر في النشر، نرى أثرها في كتب، ومجلات، وصحف.

رصدت الدكتورة عايدة نصير أنه مع نهاية القرن 19م، نشرت مصر 9782 كتابًا موزعة على 107 رؤوس موضوعات، منها 2762 في الدين، و2015 في الأدب، و1372 في العلوم الاجتماعية، 1092 في التاريخ، 705 في الفلسفة، و242 في العلوم الطبيعية و372 كتابًا دراسيًّا، غير أن هذا الحصر لم يشمل كتبا طبية نشرت بالعربية، وكتب طبعتها مطابع على نفقة الأثرياء ومؤلفيها تحتفظ بها مكتبات كبرى، وإن كان تقديري لما نشرته مصر من 1822 إلى 1900 ما يقرب من 16321كتابا.

القرن العشرين

شهدت مصر طفرة في النشرة على يد دور النشر الخاصة في مصر إلى العام 1952م، لتتحول الدولة لناشر يمتلك مشروعًا ثقافيًّا ولديه العديد من دور النشر وتهاجر العديد من دور النشر إلى بيروت، لكن مع السبعينيات من القرن العشرين يعود قطاع النشر الخاص ليلعب دورًا حيويًّا إلى جانب النشر الحكومي في مصر، وبالتالي كان هناك جناحان أساسيان للنشر في مصر الدولة عبر النشر الحكومي والقطاع الخاص، فضلاً عن العديد من الجمعيات العلمية.

وتمثل حركة النشر في مصر ما نسبته 30% إلى 40% من حركة النشر في الوطن العربي، بنشر ما يتناول مساحة واسعة من الموضوعات من حيث المضمون مرتكزًا على جامعات ومراكز أبحاث وطبقة مثقفة و103 مليون نسمة تعداد مصر من السكان على الساحة العربية أتاح لها أكبر سوق للكتاب في المنطقة العربية.

كان لعودة مطبعة بولاق للنشر في الفترة من 2018م إلى الآن ورقيًّا، حيث أصدرت60 عنوانا متنوعة من الموضوعات، فضلاً عن إعادة نشرها العديد من مطبوعاتها من الكتب التراثية مؤشرًا على حراك جديد في النشر في مصر، فضلاً عن إطلاقها على موقعها منصة للكتاب الرقمي.

هذا يقودنا إلى ناشر آخر عريق في مصر هو دار الكتب والوثائق المصرية (المكتبة الوطنية) التي بدأت حركة للنشر منذ العام 1870م، بفهارس للكتب المطبوعة والمخطوطات لمقتنياتها، سرعان ما توسعت إلى نشر مخطوطات محققة، وهو ما تحول لاحقًا إلى مركز تحقيق التراث بالدار، ولتنشأ مراكز بحثية أخرى تصدر العديد من الإصدارات منها: سلسلة نهضة مصر، ومجلات مثل: مجلة تراثيات، مجلة مصر الحديثة وغيرها.

وتمثل الهيئة المصرية العامة للكتاب أكبر ناشر حكومي مصري، وهي المسئولة عن تنظيم معرض القاهرة الدولي للكتاب، شهدت الهيئة خلال الفترة من 2015 إلى 2019م حراك نشر جيد، أتاح لمطبوعاتها درجة من التنوع، وكذلك طبعت عدة عناوين منها ماطبع عدة طبعات، تتيح الهيئة مطبوعاتها عبر سلسلة من المنافذ في مناطق مختلفة في العديد من المدن المصرية، فضلاً عن مشاركات الهيئة كممثل لمصر في معارض الكتب العربية والدولية والتي توسعت فيها في السنوات الخمس الأخيرة، وكان منها مشاركتها في معرض جاكرتا للكتاب بإندونيسيا خلال العام 2017م، تتركز مطبوعات الهيئة العامة للكتاب بصورة أساسية في عدد من السلاسل هي: الجوائز، كتابات جديدة، تاريخ المصريين، التراث، إشراقات جديدة، أدباء القرن العشرين، لكن كان جديدها هو سلسلة (ما) التي تهدف إلى التعرف على المداخل الأساسية للمعارف.

كما تصدر الهيئة المصرية العامة للكتاب عددا من المجلات وإن كانت مجلة (فصول) المتخصصة في الدراسات والنقد الأدبي أكثرها نجاحًا، وكذلك مجلة فنون شعبية التي أتاحت الهيئة أعدادها رقميا على موقعها التي صدرت من العام 1965 إلى العام 2015م، لتدشن الهيئة مشروعًا طموحًا للنشر الرقمي متعدد اللغات للكتب ما زال في بداياته، يذكر أن الهيئة العامة للكتاب تصدر عددا آخر من المجلات المتخصصة منها عالم الكتاب وعلم النفس والمسرح.


إصدارات الهيئة   المصرية العامة للكتاب
الأسرةنشر عامالسنة
إجماليمترجممؤلفإجماليمترجممؤلف
1535499341373042015
762155348492992016
1072879406223842017
18117440334072018
491831322153072019
23158388373512020


وتمثل مكتبة الإسكندرية جانبًا أخر من مشهد النشر في مصر، إذ أن برنامج النشر الخاص بالمكتبة برنامج نوعي يركز على موضوعات غير مطروقة في ساحة النشر في المنطقة العربية، إذا ركز لفترة على الدراسات المستقبلية، أو طرح موضوعات مثل (جغرافية اللغات) أو التركيز على كتب العمارة، فضلاً عن النشر عن مدينة الإسكندرية وتراثها إلى البيو فيجن والعلوم الحيوية، كما أن المكتبة تنشر باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والروسية.. إلخ، وهو ما يميز برنامجها وتتيح كافة مطبوعات رقميًّا للتنزيل، وهو ما ساهم كثيرًا في انتشارها، وتصدر المكتبة دورتين علميتين هما: أبجديات وعلوم المخطوط وستدشن دورية ثالثة في القبطيات، كما تصدر مجلة فصلية هي "ذاكرة مصر".

إصدارات مكتبة   الإسكندرية
السنةعدد الإصدارات
201543
201654
201744
201858
201946

لنرى تراجعا في مشهد النشر في مصر في دور مجمع اللغة العربية بالقاهرة في إصدار المعاجم والكتب التراثية المحققة، وفي انتظام صدور دورية المعجم التي كانت تعد أبرز الدوريات المتخصصة في اللغة العربية ليبرز في القاهرة خلال السنوات من 2015 إلى 2019م معهد المخطوطات العربية، ببرنامج نشر متميز، أسس المعهد سنة 1946م، كأحد أذرع جامعة الدول العربية، وهو ينشر فهارس المخطوطات والكتب التراثية المحققة، ومجلة علمية، لكن ما ساهم في انتشار إصدارات المعهد إطلاقه سلسلة للنشر الرقمي أصدر فيها 39 كتابا، وطور المعهد العديد من قواعد البيانات التي تخدم حركة النشر العربية منها:

  • قاعدة بيانات التراث العربي المطبوع.
  • قاعدة بيانات المشتغلين بالتراث.
  • قاعدة بيانات المخطوطات.

تمثل دار نشر الجامعة الأمريكية في القاهرة أبرز دار نشر لجامعة مصرية، بقائمة تضم 8 آلاف إصدار باللغة الإنجليزية على مدار 60عامًا هي عمر الدار، فتحت الدار بمستوى نشر راق ومتنوع وبطرقها مجالات متعددة كانت سباقة فيها آفاقا للكتاب المصري على الصعيد الدولي بنجاحات متتالية، تتميز إصدارات الدار بالدقة وجودة المضمون، وجودة إخراج الكتاب، فضلاً عن قيام الدار بترجمة العديد من الكتب المصرية من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية خاصة في مجال الرواية وهو ما امتد أيضًا إلى ترجمة روايات لأدباء عرب فأضافت إلى فضاء النشر العربي الكثير، ركزت الدار على النشر في الآثار المصرية (الفرعونية) والآثار والفنون الإسلامية بصورة كبيرة لتلبي طلباً متزايدا داخل مصر وفي العالم على هذه النوعية من الموضوعات، وتقدم الدار مطبوعاتها كإهداء للمدارس المصرية ومكتبات وزارة الآثار.

فقدمت في عام 2017م، 25 مجموعة وزعت على المدارس مجانًا، و17 مجموعة وزعت على مكتبات وزارة الآثار مجانا، كما تنظم الدار مسابقة نجيب محفوظ للراوية العربية بقيمة 5 ألاف دولار، ويتم ترجمة الراوية الفائزة إلى اللغة الإنجليزية.

إن صدور الدوريات العلمية في مصر نراه بكثافة كبيرة، فجامعة القاهرة تصدر 44 دورية باللغات العربية والإنجليزية متاحة رقميًّا على موقعها، أقدمها مجلة كلية دار العلوم، ونرى هذا أيضا في جامعات مثل: أسيوط، الإسكندرية، المنصورة.

كما تصدر العديد من الجمعيات العلمية المصرية دوريات وكتب، ومن أقدمها الجمعية الجغرافية المصرية التي تصدر دوريتها منذ القرن 19م، والمجمع العلمي المصري، والمجلة الطبية المصرية التي تصدرها الجمعية الطبية المصرية منذ قرن تقريبًا.

ينشط اتحاد الناشرين المصريين الذي وصل عدد أعضائه في 2019م إلى 965 عضوًا، الفاعلون منهم 830 ناشرًا، لكن هناك العديد من مراكز البحوث والجامعات والمؤسسات التي تصدر كتبا وليست لديها عضوية في اتحاد الناشرين المصريين، يساهم في أدائها خبرات متوارثة وبنية جيدة لصناعة النشر من مطابع ومحررين ومصممين ... إلخ، وموقع مميز يتيح شحن وتسويق الكتب، إلا أنه مع ارتفاع أسعار مدخلات الصناعة من أحبار وورق وارتفاع أجور العاملين بها لزيادة نسبة التضخم، تضاعفت تكلفة الكتاب مرتين أو ثلاثة أضعاف تكلفته قبل 2016م، وكان سعر الكتاب المصري ميزة نسبية جعلت له سوقًا كبيرًا في المنطقة العربية، لذا شهدنا في مصر تراجعًا في أعداد النسخ المطبوعة من أي كتاب، إذ كان متوسط ما يطبع من أي كتاب ما بين ألف إلى ألفين نسخة، 

الآن يطبع من أي كتاب من 500 إلى ألف نسخة، وعلى جانب أخر فإن الجمارك المرتفعة على الورق كمدخل أساسى في صناعة الكتاب جعلت تكلفته مرتفعة، لذا ذهبت بعض دور النشر في مصر للطباعة خارجها.


بيان عن الأعضاء الفاعلين وغير الفاعلين في اتحاد   الناشرين المصريين
السنة20152016201720182019
فعال
غير فعال
فاعلينغير فاعلينفاعلينغير فاعلينفاعلينغير فاعلينفاعلينغير فاعلينفاعلينغير فاعلين
العدد3851114518053287695127830135
المجموع496531619822965


عدد الناشرين في مصر
السنةعدد الناشرين
2015496
2016531
2017619
2018822
2019965
20201016


هناك صعوبة لتحديد أي من دور النشر المصرية تعكس حالة النشر في مصر في الفترة من 2015 إلى 2019م، لكن من خلال تحليلات المكتبات التي لديها مراكز بحثية وسياسات تزويد واقتناء منهجية، ومنصات القراءة الرقمية وغيرها يمكن تقديم بعض هذه الدور، وإن كانت العديد من دور النشر المصرية شهدت طفرات خلال هذه السنوات مثل دار المعارف وبعضها ما زال يعيش على إرث وزخم من النشر في عقود سابقة مثل مكتبة الخانجي، وهناك دور نشر شهدت خمولاً، إذا لم يتجاوز عدد العناوين المنشورة لديها 5 عناوين في السنة، في حين صعدت عدد من دور النشر الجديدة سريعًا لكي تشكل في المشهد جانبًا حيويًّا مثل: بتانة/ دار غراب/ دَون/ الكرمة، والأخيرة برزت في مجال الرواية مع برنامج نشر جيد أتاح لها جمهورًا من الشباب يقبل على مطبوعاتها، لكننا هنا أمام طرح جوانب من حالة النشر في مصر وليس دراسة تفصيلية عن حالة النشر في مصر، ومن دور النشر المصرية التي يمكن من خلالها قراءة حالة النشر في مصر:

  • الدار المصرية اللبنانية: أُسست الدار 1985م، وقدمت في الفترة  من 1985 إلى 2000م، ألف عنوان، اعتمدت الدار على النشر الأكاديمي والثقافي عبر سلاسل الكتب منها: الصحافة، الإعلام، الأطفال، الفلسفة، المكتبات والمعلومات، ومؤخرا الكتب الفلسفية، كما اتجهت في السنوات الخمس الأخيرة إلى التركيز على نشر الرواية فنشرت لأقلام مميزة منها، عمار على حسن، أشرف العشماوي، عصام يوسف، إبراهيم عبد المجيد، مكاوي سعيد وغيرهم، فأصبحت الدار تطبع العديد من الطبعات من رواياتها والتي شكلت جانبًا مهمًّا من مشهد الرواية العربية، لكن جاء نشرها الأعمال الكاملة لإحسان عبد القدوس ليكمل دورها في هذا المجال:
إصدارات الدار   المصرية اللبنانية
السنةعدد الكتب المنشورةالمترجماتعدد الكتب المترجمة من العربية للغات   الأخرى
20158982
20167766
20175713
201866102
20195114
الإجمالي3402617
  • دار الشروق: أسست الدار الأم لدار الشروق (دار القلم) في العام 1948م، لتصعد سريعًا على ساحة النشر في مصر، إلا أن دار القلم أممت ليعيد المؤسس الأستاذ محمد المعلم، إنشاء دار الشروق في بيروت ولتعمل لاحقا من القاهرة، تعد دار الشروق واحدة من أهم دور النشر العربية، وتميزت بنشرها للعديد من المفكرين والمؤرخين العرب في مجالات عديدة منهم: زكي نجيب محمود، أحمد عبدالرحيم مصطفى، وثروت عكاشة، كما أنها ناشر لروايات نجيب محفوظ، وبهاء طاهر، ورضوى عاشور، وخيري شلبي، وأحمد مراد وغيرهم، وقدمت الدار العديد من الروايات لأدباء عرب منهم أحمد ولد سالم الأديب الموريتاني، وتهتم الدار بإصدار الكتب التاريخية، فأصدرت سلسلة مميزة من الكتب التاريخية بمناسبة مئوية ثورة 1919م في مصر، كان أبرزها (مصطفى النحاس... مذكرات المنفى) للدكتور عماد أبو غازي، وتنشر الدار بعض أعمالها باللغة الإنجليزية، ولديها نشر مميز لأدب الطفل.
  • دار نهضة مصر: مثلت دار نهضة مصر مؤسسة متكاملة للنشر من حيث دورة نشر الكتاب، وهي تركز بصورة أساسية على الكتاب التعليمي وكتب الأطفال، ولها دور متميز في هاذين المجالين، فضلاً عن اهتمامها بتقنيات النشر، والشراكات الدولية خاصة في مجال كتب الأطفال، ويتنوع النشر العام لدى دار نهضة مصر، وإن كان يركز بصورة أساسية على الرواية والسير الذاتية وكلاهما حققت فيه نهضة مصر نجاحًا ملموسًا، إن تحول نهضة مصر لنموذج المؤسسة المتكاملة وتعاقب الأجيال بها يجعل دورها في ساحة النشر العربية والمصرية بارزًا.
إصدارات دار   نهضة مصر 2015-2019م
السنةعدد الإصدارات
201552
201628
201729
201813
201939


إصداراتدار   نهضة مصر المترجمة 2015-2019م
السنةعدد الإصدارات
201554
201664
201751
201844
201975


  • نشرت نهضة مصر العديد من الترجمات للأطفال وتميزت في هذا المجال، كما تنشر أيضًا بصورة أساسية باللغة الإنجليزية للأطفال عبر الاستحواذ على حقوق النشر من دور نشر دولية.
  • مكتبة الأنجلو: تعد مكتبة الأنجلو بوسط البلد في القاهرة علامة من علامات المدينة، أسست الدار في عام 1928م، وتعد من أقدم دور النشر المصرية التي ما زالت ناشطة في مجال النشر، تتميز الدار بصورة أساسية في عدة مجالات منها التاريخ، والعديد من مطبوعاتها التاريخية يعاد طبعها بصورة شبه منتظمة، وكتب الآثار المصرية خاصة مؤلفات الدكتور عبدالعزيز صالح، وتفردت بصورة كبيرة بمؤلفات علم النفس وبالترجمة في هذا المجال المعرفي منذ وقت مبكر ومكتبة الأنجلو تنشر للعديد من الكُتاب العرب واستعادت ذلك مؤخرًا مرة أخرى بنشرها رواية (عودة الملكة بلقيس) للكاتبة العمانية أمل الشنفري، لكن أيضًا هناك إقبال على كتبها في مجال العمارة، تبنت الدار منذ وقت مبكر مبادرة للنشر الرقمي، وأدخلت في خدماتها الطباعة تحت الطلب.
إصدارات مكتبة   الأنجلو 2015-2019م
السنةالكتب المترجمةكتب تم إعادة   طباعتهاكتب تم إصدارهاإجمالي عدد   الكتب
2015992185
2016235661
2017551828
20181182037
2019542128
الإجمالي239


  • دار السلام: تعد دار السلام أبرز دور النشر المصرية حاليًا في الكتب الدينية، وتتعدد حقول نشرها في هذا المجال، فقائمتها في الحديث وعلومه تضم 112 عنوانًا، وفي العقيدة وأصول الدين 72 عنوانًا، وفي الدراسات الإسلامية 369 عنوانًا، في الدراسات الفقهية 62 عنوانًا، والسير والأنساب 75 عنوانًا، وتتعدد إصداراتها خارج إطار الكتب الدينية، أيضًا ففي حقل الاقتصاد أصدرت 104 عنوانًا، تحرص الدار على الدقة في مطبوعاتها لذا لديها شبكة توزيع جيدة، وسلسلة من المكتبات.
إصدارات دار   السلام 2015-2019م
السنةالكتب العربيةالإنجليزيةالفرنسيةالإسبانيةالإيطاليةالإندونيسية
2015309211ـــــ
201625111ـــــ2
2017355ــــــــــــــــــــ
201828ـــــــــــــــــــــــــ
2019381ــــــــــــــــــــ
الإجمالي156163212


لكن أيضًا نشط الأزهر في خلال السنوات من 2015-2019م، في مجال النشر عبر مجمع البحوث الإسلامية، وكان هذا واضحًا في زيادة مساحة عرضه لإصداراته في معرض القاهرة الدولي للكتاب، حيث باع في معرض 2018م، ما يزيد على 58500 كتاب، وأصدر المجمع 27عنوانًا في عام 2019م، وفي الفترة من 2015- 2018م ما يزيد على 100 عنوان، بالإضافة إلى مطبوعات باقي الهيئات التابعة للأزهر، فمركز الترجمة بالأزهر يترجم إلى 13لغة، كما يتيح مجمع البحوث الإسلامية العديد من مطبوعاته رقميًّا، بالتوازي برز النشر من قبل مجلس حكماء المسلمين الذي يعمل بين القاهرة وأبو ظبي، وإصدارته بين العامين 2015 و 2019م، ما يزيد على 150عنوانا باللغتين العربية والإنجليزية.

  • كان لشركة ستوريتل Story Tell في مصر ومنها في المنطقة العربية نقلة نوعية لفتت الانتباه إلى تصاعد الإقبال على الكتاب الصوتي، ويتزايد الإقبال على الكتاب الصوتي في مصر بنسبة تتراوح بين 18% إلى 20% سنويا، غير أن الكتب الصوتية المنتجة إلى الآن سواء من قبل Story Tell أو عدة منصات أخرى في مصر تتميز بجودتها، والإقبال عليها حفز ظهور منصات أخرى في عدد من الدول العربية خاصة في الأردن.
عدد الكتب المنشورة في مصر من 2015-2019م
السنةعدد الكتب
201522500
201623900
201724000
201822000
201923000


معرض القاهرة الدولي للكتاب*

تنظم مصر ثلاثة معارض دولية في القاهرة والإسكندرية ومدينة الشيخ زايد، غير أن الهيئة المصرية العامة للكتاب نشطت خلال سنوات الدراسة (2015-2019م) في إقامة معارض كتب في معظم مدن مصر، في ظاهرة سدت العديد من ثغرات قلة عدد منافذ توزيع الكتاب في مصر بالمقارنة مع حجم السكان، احتفل معرض القاهرة الدولي للكتاب بعيده الخمسين في العام 2019م، بنقلة نوعية في أرض معارض جديدة بإمكانيات عالية، وأخذت في الاعتبار كل الانتقادات السابقة على تنظيم المعرض، وهو ما أثر إيجابيًّا في الإقبال على المعرض وعلى حجم المبيعات به، كما استضاف جامعة الدول العربية كضيف شرف ليعكس وضعه كأهم وأكبر معرض في المنطقة العربية، فزواره يتجاوزون 3 مليون زائر، نجحت إدارة المعرض في الحد من ظاهرة الكتب المزورة في أجنحة سور الأزبكية، وظهر ذلك بوضوح في معرض 2019م، كما أدخلت تطبيق عم أمين، وهو تطبيق على الهاتف المحمول يتيح للجمهور الوصول إلى الأجنحة والكتب بسهولة.

السنةعدد الدول   المشاركةعدد الناشرينالجمعيات   والمنظمات والهيئاتعدد الزوارمدة المعرضالتوكيلاتملاحظات
201526850283.000.00014 يومًا350شارك أيضا 100كشك أزبكية
201635850303.500.00014 يومًا300شارك أيضا 118كشك أزبكية
201735700383.500.00014 يومًا300شارك أيضا 119كشك أزبكية
201827867383.500.00014 يومًا350شارك أيضا 117كشك أزبكية
201935741383.800.00014 يومًا525شارك أيضا 6 سور أزبكية،   عدد الطرود المستلمة 60.310

------------------------------
بقلم: د. خالد عزب 


اعلان