29 - 05 - 2022

دوبلير "من سيربح المليون"!

دوبلير

أستأذنكم في أداء دور "الدوبلير" لمقدم برنامج المسابقات "من سيربح المليون" البرنامج الأشهر في العالم العربي الذي قدمه باقتدار السيد جورج قرداحي وزير الإعلام اللبناني الحالي، وأنوب عنه في طرح الأسئلة على السادة القراء، إلا أن الجوائز سيتم صرفها بالعملات العربية وانت وحظك. .. فمن كان قليل الحظ سيربح بالجنيه السوداني أو المصري، ومن كان تعيس الحظ يربح  بالريال اليمني أو الليرة السورية ، أما من كان ـ وسيظل ـ منحوسا فسيقبض بالدينار العراقي أو الشلن الصومالي.. أصحاب الحظ العالي ستكون جائزته بكل تأكيد بأي عملة خليجية.. بينما لن يتم التعامل بالليرة اللبنانية إلى حين وصول الضوء الأخضر من استوديوهات قناة (إم بي سي) من الرياض ، صاحبة الحق الأصيل في برنامج من سيربح المليون.

نبدأ "البرنامج" ولا مجال للإستعانة بصديق !

* يوم 26 أكتوبر الفائت ، أدان وزير الخارجية الأمريكي ونظيره السعودي من دبي ما وصفوه بالاستيلاء العسكري على السلطة في السودان ،وفي نفس اليوم جدد مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان عبر الاتصال المرئي الدعوة للتهدئة وضبط النفس ووقوف المملكة إلى جانب الشعب السوداني الشقيق.

السؤال الأول ( جائزة مليون جنيه سوداني)  - الموقف السعودي : (غامض ـ واضح ـ ملتزم بنظيره الأمريكي ـ محفوظات عربية)؟

----

في أغسطس الماضي قال جورج قرداحي ( الإعلامي) خلال لقاء أجرته معه قناة الجزيرة مباشر ، أن جماعة الحوثي تدافع عن نفسها امام اعتداء خارجي من السعودية والإمارات ، ويوم 10 سبتمبر التالي تم تعيين جورج وزيرا للإعلام اللبناني ، ويوم 25 أكتوبر الماضي قامت الجزيرة (مباشر) بإذاعة اللقاء على موقع (يوتيوب) وفي اليوم التالي لإذاعته اشتعلت الأزمة واحتجت المملكة وقررت وقف كل الواردات اللبنانية وطالبت من السفير اللبناني مغادرة أراضيها ، وحذت دول الإمارات وقطر والكويت والبحرين حذو السعودية، وغادر سفراء لبنان بلاد الخليج ..وفي يوم 30 اكتوبر اعرب احمد ابو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية عن أسفه للتدهور السريع في العلاقات اللبنانية الخليجية خصوصا في هذا التوقيت الذي كان فيه السعي حثيثا لاستعادة قدر من الايجابية في تلك العلاقات يعين لبنان على تجاوز التحديات التي يواجهها ، وناشد أبو الغيط دول الخليج بتدبر الإجراءات المطروح اتخاذها بما يتفادى المزيد من التأثيرات السلبية على الاقتصاد اللبناني المنهار.

** السؤال الثاني (مليون جنيه مصري) تصريح أبو الغيط : (يحتوي الأزمة ـ تهديد غير مباشر للبنان بمزيد من العقوبات الخليجية ـ إبراء ذمة ـ ينتظر الموقف الرسمي المصري)؟.

----

في أعقاب ذلك أصدر حزب الله بيانا ندد فيه برد الفعل السعودي والخليجي وأعلن أن مطالبة تلك الدول بإقالة قرداحي هو اعتداء سافر على سيادة لبنان في حين أكد الرئيس عون أن تصريحات قرداحي كانت قبل تعيينه وزيرا ، بينما أعلنت دول أوروبية عن دعمها للبنان في تلك الأزمة باعتبار أن الموقف الخليجي تدخل في السيادة اللبنانية.

*** السؤال الثالث (مليون ريال سعودي) سيناريوهات محتملة :( استقالة قرداحي ـ رفض حزب الله وعون وربط الاستقالة برحيل حكومة ميقاتي ـ رفع الكرة لاسرائيل للدخول على خط الأزمة ـ الضغط على السعودية في مأرب باليمن بضربات صاروخية من جماعة الحوثي الموالية لإيران)؟.

-----

الإعلام المصري بعض منه دخل على الخط والبعض الآخر يقف على الأعتاب منتظرا فتح الأبواب للدخول .. قناة (إم بي سي مصر) بادرت عبر مذيعها اللامع عمرو أديب بتلقين جورج قرداحي درسا في "نكران الجميل" وتم وصفه بالرجل النصاب وأن لحم أكتافه من خير السعودية بينما قدم الإعلامي معتز عبد الفتاح ( تنازل عن صفته كباحث في العلوم السياسية) تبريرا جديدا للموقف السعودي حيال قرداحي باعتباره دفاعا من أهل السنة ضد الهلال الشيعي الذي يسعى إلى الهيمنة على المنطقة.

**** السؤال الرابع ( مليون درهم إماراتي) الإعلام المصري : (موقفه من دماغه ـ عاطفي تجاه السعودية والإمارات ـ يهوى الأبواب المواربة ـ لا حول له ولا قوة)؟.

------

في أعقاب حرب ٧٣ أجرى الكاتب الصحفي الكبير أحمد بهاء الدين حوارا صحفيا مع الرئيس السوري حافظ الأسد ؛ استعرض فيه الأخير - ضمن ما استعرضه في الحوار - الصحافة والإعلام ودورهما في المعركة .. لم يتردد حينها الرئيس السوري الراحل في الإعلان صراحة وبجرأة وواقعية عن استعداده للتخلي عن لواء دبابات وسرب مقاتلات (على ما أتذكر) مقابل عدم التنازل عن صحيفة واحدة.

***** السؤال الخامس(١٠٠ مليون ليرة سورية) الإعلام العربي : ما يزال يبدأ وينتهي عند الحشد والتعبئة - لم يعد مؤثرا مع وجود الوسائط الإعلامية المتعددة (فيس ؛ تويتر؛إنستجرام ...الخ) - لا يقدم المعلومة في حياد- تحت إمرة من يدفع أكثر؟.
----------------------
بقلم: أحمد عادل هاشم

مقالات اخرى للكاتب

كش ملك| الشكل يفضح المضمون في الشطرنج والسياسة
اعلان