24 - 10 - 2021

ضخ إستثمارات سعودية بمجال الإستشارات الفنية والأبحاث لتأهيل المنتجات المصرية لدخول السوق السعودي

ضخ إستثمارات سعودية بمجال الإستشارات الفنية والأبحاث لتأهيل المنتجات المصرية لدخول السوق السعودي

- عادل الغامدي: تزايد الطلب على الصناعات الهندسية والنسيجية المصرية بالسعودية

كشف المستشار عادل الغامدي عضو مجلس إدارة الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة رئيس مجلس إدارة شركة مقياس الإستشارات الفنية المعنية بتقديم الدعم الفني للمصانع والشركات لنفاذ منتجاتها إلى السوق السعودي أن هناك طلب كبير على المنتجات المصرية حاليا في السوق السعودي خاصة الصناعات الهندسية والنسيجية.

وتوقع المهندس عادل الغامدي زيادة الطلب بشكل كبير على بعض المنتجات المصرية في السوق السعودي بحلول ٢٠٢٢ مثل أفران الغاز خصوصا  مع جائحة كورونا وحرص المستهلك في السعودية  على تطبيق الإحترازات حيث أصبح المستهلك  أكثر حرصا على توفير الطعام داخل المنزل بدلا عن التواجد في الاماكن العامة والمطاعم والكافيهات بنسبة كبيرة .

وأكد الغامدي أن هناك إقبال كبير على شراء المنتج المصري بالسعودية في ظل تراجع حصص أسواق أخرى الأمر الذي  يزيد حصة المنتج المصري بشكل جيد .

وذكر المهندس عادل الغامدي أن مقياس السعودية هي أول  شركة مهنية إستشارية في المملكة  تقدم خدماتها من دعم وإستشارات فنية أو تدريب أو زيارات وتدقيق للمصانع والشركات وتأهيل المنتجات  وشرح متطلبات المواصفات المعنية بها  لهدف تأهيل المصانع حول العالم وليس مصر فقط لدخول منتجاتهم الى السوق السعودي .

وأشار الغامدي إلى أن مقياس السعودية قررت فتح مقر لها بالقاهرة وضخ إستثمارات في مجال الأبحاث والإستشارات الفنية والمعامل .

وأوضح أن مقياس في السعودية هي الوحيدة التي تقدم خدمات إستشارية في مجالها بموجب رخص إستشارية صادرة من وزارة التجارة السعودية وتقوم بتأهيل المصانع بمختلف دول العالم للتصدير للسوق السعودي.

وأضاف المستشار عادل الغامدي أن مقياس السعودية لديها تواصل  وسابقة أعمال طويلة مع الشركات المصرية طوال السنوات الماضية في تقديم الدعم الفني لها للنفاذ بمنتجاتها إلى السوق السعودية وتفخر بعدد كبير من عملائها في مصر  مثل  كريازي وفريش ويونيون اير وتكنو غاز والعبد وغيرها من الشركات والمصانع المصرية المعروفة   .

وأشار الغامدي إلى أنه يوجد عدد من التحديات تواجهه بعض الشركات والمصانع المصرية تكمن في ضمان إستمرار محافظة المنتج المصري على جودته فنجد أحيانا وجود تراجع في جودة المنتج وعدم استمرارية تطبيق بنود المواصفات المطلوبة وكذلك وجود تأخير في تنفيذ التعليمات والإرشادات اللازمة من قبل مقياس السعودية .

وأضاف الغامدي أن بعض الشركات يعتريها القلق بعد تنفيذ الإشتراطات والمواصفات السعودية  على المنتجات المصرية من زيادة التكلفة وعدم منافسة منتجاتهم مؤكدا  أن تطبيق المواصفات القياسية يرفع ثقة المستهلك في المنتج ويفتح له أسواق جديدة الأمر الذي ينعكس إيجاباً على مبيعاته .

ونوه عادل الغامدي إلى أن معظم  المواصفات القياسية في دول الخليج أو الدول العربية هي مقتبسة من المواصفات العالمية والأوروبية مع بعض التعديلات التي تناسب طبيعة كل دولة من أجواء  ودرجات  حرارة ومتطلبات كهربائية وفنية وغيرها أما عن المواصفات القياسية السعودية لأفران الغاز تحديدا فهي تشترط عدد من البنود الهامة منها درجة الأمان العالي ومعايير العزل ودرجات الحرارة وغيرها من البنود التي تضمن جودة وسلامة المنتج .

كما أكد أن هذه المواصفات تخضع للتحديثات والتطوير المستمر لمواكبة الجديد في أنظمة السلامة والتصنيع.

وأشار  الغامدي إلى أن بعض المصانع في مصر  تعثرت في النفاذ بمنتجاتها إلى السوق السعودي وتم التواصل معها وتقديم الإستشارات والعمل على تطبيق المواصفات القياسية السعودية من خلال شركة مقياس و التي بدأت مع هذه الشركات من الصفر وصولا الى نجاحها في إجتياز وتحقيق متطلبات المواصفات القياسية السعودية وبالفعل حصلت على الإعتمادات اللازمة و صدرت منتجاتها ونجحت في ذلك بشكل جيد.

اعلان