07 - 12 - 2021

فيديو .. خالد البلشي يكشف لـ "حواديت بلدنا" دوافع ترشحه لمجلس النقابة ويؤكد: الصحافة لا تموت

فيديو .. خالد البلشي يكشف لـ

أكد الكاتب الصحفي خالد البلشي، وكيل نقابة الصحفيين السابق، والمرشح في التجديد النصفي لعضوية المجلس، علي أن نقابة الصحافة من النقابات القليلة التي تمت الموافقة فيها أن يكون  العمل السياسي جزءا من العمل النقابي، وذلك منذ عام 1940 مع بداية انشاء النقابة، وهذا لان عملنا كصحفين  هو جزء من العمل العام، لكن النقابة لاتسمح داخلها بالعمل الحزبي، لان لايصلح دخوله النقابة، وتصالحنا دائما علي فكرة خلع الرداء الحزبي قبل دخول النقابة، لاننا جميعآ ننتمي لمظله نقابية ومهنة واحدة.

وأكد البلشي خلال حواره مع الزميلة بسمة رمضان في برنامجها "حواديت بلدنا" الذي يعرض على قناه"المشهد" ان مطالب الصحفيين في النهاية لها علاقة بالسياسة فلا يمكن فصلها فعلي سبيل المثال، الأجور جزء من سياسة الدولة، وحرية الصحافة تعتبر جزءا من مناخ عام يعتبره الناس سياسة ، مع أنها جزء من حيوية المهنة وشرط لها.

وأضاف البلشي أن العديد من الزملاء طالبوه بالترشح لمقعد نقيب الصحفيين، وفوجيء بإنتشار أخبار عن هذا، لكنه قال إن ذلك يحتاج لتفكير طويل، واستعدادات لحملة نقيب حقيقية، خاصة وأنه لا يمكن له الترشح لهذا المقعد لمجرد التمثل المشرف، فلا بد أن يكون الدخول للمنافسة بقوة وكان هذا جزءا رئيسي من تفكيري، كذلك كان لابد له من استعداد شخصي، والاستعداد الشخصي لدى في ذلك التوقيت لم يكن مكتملا، ولا يقتصر فقط علي سبب واحد بل كان لعدة أسباب منها نفسية ومالية وأسرية، وانا كنت مترددا حتى اللحظة الاخيرة في الترشح لعضوية مجلس نقابة الصحفيين.

وأكد البلشي أن تجربة حبس شقيقه كمال، من أسوأ التجارب التي مر بها، لأن شقيقه يدفع الثمن نيابة عنه، فهو لم يمارس اي نشاط سياسي حتي يتم إلقاء القبض عليه، وأضاف: اذا كان حبس شقيقي هو دفعي لترك مهنة الصحافة فلن أتركها، وسأظل أمارس العمل النقابي وأخوض انتخابات النقابة أيضا، واتمني ان يخرج شقيقي قريبآ لأنه يدفع ثمن عملي الصحفي.

شاهد الحوار كاملا

 الح

اعلان