11 - 04 - 2021

حسن إسميك: بفضل الإصلاحات الجريئة بمصر تحقق طفرة في معدلات النمو الاقتصادي

حسن إسميك: بفضل الإصلاحات الجريئة بمصر تحقق طفرة في معدلات النمو الاقتصادي

قال حسن إسميك، رئيس مجلس أمناء مركز استراتجيك للدراسات والأبحاث، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، نجح في إطلاق سلسلة من المشاريع العملاقة في مصر منذ توليه إدارة البلاد، أهمها توسعة قناة السويس بقيمة 8 مليارات دولار وتدشين عاصمة إدارية جديدة خارج القاهرة.

وأشار إلى أن الدولة المصرية استطاعت  بفضل الإصلاحات الجريئة تحقيق طفرة في معدلات النمو الاقتصادي، وصلت إلى 5.6% عام 2019، مقارنة بـ 1.8% خلال عام 2010-2011، مرتفعة من 3% عندما أدى السيسي اليمين الدستورية كرئيس في 2014، لتكون ثالثة الترتيب العالمي، بعد الصين والهند، في قائمة "الإيكونومست" الدورية لدول العالم بحسب معدلات النمو الاقتصادي.

وأوضح إسميك، انخفاض التضخم إلى 2.7% في نوفمبر 2019، وهو أدنى مستوى منذ ثورة يناير 2011، منوها بأن مصر نفذت أكبر موازنة عامة في تاريخها للعام المالي 2019/ 2020 حيث وصل حجم نفقاتها إلى 1.6 تريليون جنيه بزيادة 150 مليار جنيه عن موازنة 2018/2019. ورغم الضائقة العالمية التي سببتها جائحة كوفيد-19 الناتج عن فيروس كورونا المستجد، إلا أن مصر حافظت على نمو اقتصادي جيد بمعدل 3.8% العام الماضي.

وتابع: في المقابل، يدرك الرئيس السيسي العقبات التي تقف في طريقه، والتحديات الماثلة أمامه على الصعيد الاقتصادي، فهو يعلم أن مستويات الفقر في البلاد مرتفعة مثلاً، وأن معدلات البطالة بين الشباب المصري عالية، لكنه يعمل لتغيير هذا الواقع على الأرض، ويمكن تلمّس ذلك على سبيل المثال في سلسلة "المؤتمر الوطني للشباب" وهو فكرة السيسي التي أولاها كل اهتمامه، فعُقدت دوراته السابقة برعايته وحضوره، وبمشاركته النشطة في أغلب قضايا جدول أعمال المؤتمر.

اعلان