11 - 04 - 2021

خبراء: جوازات سفر كورونا "مجدية" لكن بعد مراعاة الحكومات للمعايير الأخلاقية

خبراء: جوازات سفر كورونا

قال الخبراء، إن جوازات السفر الخاصة بلقاح فيروس كورونا " ممكنة ومجدية"، لكن يجب على الحكومات معالجة سلسلة من المعايير "المطلوبة" قبل تقديمها - بما في ذلك المخاوف الأخلاقية، وفقا لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية.


ويأتي التقرير - الذي نُشر في الجمعية الملكية - بعد أن اقترح الوزير نديم الزهاوى، أن المملكة المتحدة يمكن أن تسهل وثائق السفر إلى الخارج إذا طلبت الدول وضع اللقاح كشرط للدخول.


لكن الحكومة البريطانية أصرت مرارًا وتكرارًا، على عدم وجود خطط للعمل بجوازات سفر كورونا فيما يتعلق بـ "الاقتصاد المحلي"، بما في ذلك الوصول إلى الملاعب الرياضية أو قاعات الحفلات الموسيقية أو أماكن العمل.


وقالت البروفيسور ميليندا ميلز، مديرة مركز ليفرهولم للعلوم الديموجرافية في جامعة أكسفورد والمؤلف الرئيسي للتقرير، فى إيجاز يوم الجمعة: "خلصنا إلى أن ذلك ممكن ولكن لم يتم الانتهاء من دراسة جميع الجوانب بعد."


وحددت البروفيسور 12 معيارًا يجب الوفاء بها قبل تقديم جوازات سفر اللقاح، بما في ذلك مطالبة السلطات بـ "التحديد الواضح" لكيفية استخدامها لتجنب خطر استخدامها "للتمييز غير العادل" فى العديد من مجالات الحياة.


وتساءلت "كيف يمكن استخدام شهادة جواز سفر اللقاح؟ هل سيكون للسفر الدولي؟ أم للاستخدامات الطبية ، أم للحصول على وظيفة، أو حضور مباراة كرة قدم، أو شراء بعض الحليب؟".


وأضاف مؤلفو الدراسة: "تشير الأدلة والسوابق الحالية إلى أن جواز سفر لقاح كورونا ممكن، ولكن لم يتم استيفاء جميع المعايير حتى الآن، وينبغي النظر في النتائج طويلة المدى التي قد يخلقها هذا".


وشددوا على الحاجة إلى "مناقشة أوسع" حول بعض الجوانب الرئيسية للوثيقة، مثل الحاجة إلى معايير قانونية، إلى جانب المحادثات حول خصوصية البيانات.


من بين المعايير الـ12 التي حددها الخبراء، ينص التقرير على وجوب أن تكون جوازات السفر، إذا استخدمت للسفر إلى الخارج، موحدة دوليًا، ولها أوراق اعتماد يمكن التحقق منها، وتفى بالمعايير القانونية والأخلاقية، بما فى ذلك الحماية من التمييز.


 

اعلان