20 - 01 - 2021

علماء الفلك يكتشفون نشاطا لنوع نادر من الأجسام الفضائية.. اعرف التفاصيل

علماء الفلك يكتشفون نشاطا لنوع نادر من الأجسام الفضائية.. اعرف التفاصيل

اكتشف فريق من علماء الفلك نشاطا لنوع نادر من الأجسام الفضائية التى تكون صخرية مثل الكويكب ولكنها أيضا مغمورة بالغبار والغاز مثل المذنبات، وتُعرف هذه الأجرام السماوية غير العادية باسم Centaurs، مثل مخلوق نصف إنسان ونصف حصان من الأساطير اليونانية، فهى فى الواقع كواكب صغيرة نشأت فى حزام كايبر الجليدى، على حافة نظامنا الشمسي.


وفى الواقع، على الرغم من قيام علماء الفلك بمسح السماء بلا هوادة، تم اكتشاف 18 Centaurs نشطا فقط منذ عام 1927. كما أنه من الصعب للغاية مراقبتها لأنها باهتة وبعيدة جدا وتتحرك بطرق غير عادية.


ووفقا لموقع RT، طور فريق العلماء من جامعة شمال أريزونا تقنية جديدة لمراقبة Centaurs، تسمى 2014 OG392، وقاموا باكتشاف مهم.


وأنشأ الفريق خوارزمية لمسح آثار النشاط فى الصور الموجودة من الفضاء. ومكنهم ذلك من مراقبة 2014 OG392 وهو يحول المواد الصلبة إلى غازات - فى عملية تعرف باسم التسامى - تاركا وراءه هالة طويلة تشبه المذنب.


وتضمنت الخطوة التالية فى العملية استخدام النمذجة الحاسوبية لمعرفة أنواع الجليد، التى يمكن أن تحترق من الصخور لتكوين الهالة. وحدد التحقيق أن ثانى أكسيد الكربون والأمونيا هما المرشحان الأكثر ترجيحا.


وقالت كولين تشاندلر، الباحثة الرئيسية: "إننى متحمسة جدا لأن مركز الكواكب الصغيرة منح تسمية جديدة تتناسب مع النشاط الذى اكتشفناه على هذا الجسم غير العادي".


ويُعتقد أن الأجرام السماوية مثل هذه تعود إلى فجر النظام الشمسى، ويُعتقد أنها بالكاد تغيرت منذ مليارات السنين. ويأمل الخبراء أن تساعد دراستهم فى إلقاء الضوء على كيفية تشكل وتطور الكواكب، بما فى ذلك الأرض.

اعلان