21 - 10 - 2020

خبير اقتصادي " يوضح كيفية ابتداء الأسواق فى الاتجاه الصاعد"

خبير اقتصادي


أكد الخبير الإقتصادي اسامه زرعي، علي ان مصطلح "صانع السوق" او ماركت ميكر بيتمً استخدامه في البورصات العربيه بصوره خاطئه

لان ال market mekers غير حقيقي فعلي سبيل المثال بورصه "نيويورك" بها أشخاص مسئولة عن استقرار عملية التداول ويطلق عليهم مصطلح "الاخصائين" specialist وهؤلاء يتواجدوا داخل صاله البورصه نفسها، في مكان يطلق عليه خانه التداول "trading post”وهؤلاء الأشخاص مسئولين عن مد السوق بالسيولة حتي يتم عملية التداول ويترتب عليه النجاح


وأستطرد زرعي قائلا: " في بورصه"نازداك" من المفترض ان يكون لكل سهم من 2ل10 صناع سوق وهناك اوقات كثيرة وصلوا ل 200 صانع معا مثل شركة intel وبيختلف عددهم علي حسب الإقبال علي السهم لكن وفق قانون " نازداك" لابد ان يصل السهم الي 2

وأضاف ان صانع السوق هنا بيقوم بدوره في اقامه السوق بمعني انه بيحتفظ بالأسهم معاه كمخزون حتي يستطيع ان يقوم بتغطية احتياج السوق للمستثمر العادي ولم يتعامل مع صانع السوق، ويتعامل أيضآ مع الشركه والشركه بتتعامل مع ال market maker


وأوضح زرعي ان علي سبيل المثال من استراتجيات صناع السوق ان لو معه اسهم كثيرة في المخزون الخاص به بيقرر ان يقوم بعرضها بمستوي سعري معين، وهنا بيظهر لنا المقاومة والعكس كدعم

وأكد علي ان الاسواق العربيه لايوجد بها صانع سوق حقيقي .


وعند سؤاله عن كيفية تجهيز  الاسواق  للصعود قال زرعي:"قبل  ما السوق يبدأ، بيقوم صانع السوق او ال ( SMART MONEY ) بالدخول  فى الشراء او يقرر فى شراء اسمهم لابد ان يكون تم تجميع اكبر كميه من الاسهم، وهذه المرحله بيكون اسمها التجميع (ACCUMLATION)  ومرحله التجميع هذه من  الممكن ان تأخد شهر  أو سنه،ويكون  الهدف الاول والاخير منها هو تجميع اكبر عدد متاح من الاسهم وبيكون ذلك بأقل سعر شراء ومن الممكن ان يكون متاح ليه، والتجميع بيحصل بعد سوق هابط جدآ، ولكن قبل ما صانع السوق بيفكر فى البدء فى سوق صاعد بيكون عنده خوف من شئ واحد وهو ان قوى العرض العائمه( مجموع كل صفقات البيع على السهم ) الى بتكون امامه تغرق اى عمليه صعود  ويكون نسبه البيع اكبر ويفشل الصعود

وهنا بيكون امامه حل واحد  وهو ان تحصل عمليه (MARK DAWN )  هنا  صانع السوق بيقرر انه يهيط بالاسواق اكثر والهدف من ذلك انه يريد معرفة كميه العرض العائم الموجود امامه فى السوق، اضافة الي ذلك  بيضرب اكبر عدد من ايقاف الخسائر الموجوده عند القيعان ومن هنا يقوم بالجمع بأرخص الاسعار وهنا صانع السوق بيكون تركيزه على الفوليم وهيظهر نوعين من الفوليم :- فوليم مرتفع ، ،فوليم منخفض .

وفى حاله لو حصل المارك دوان وكان معاها فوليم عالى :-

هنا بيعرف ان العرض العائم عنده كبير واى عمليه من عمليات الشراء هيتم فشلها مباشرة، وبتبداء الاسعار فى الانخفاض اكثر واى نوع من انواع الصعود الى ممكن نشاهدها هنكتشف ان الفوليم منخفض وهذا يدل ان صناع السوق ليسوا مهتمين برفع الاسعار  حاليآ.

واضاف زرعي ان فى حاله حدوث انخفاض بفوليم :-هنا بعد الهبوط اللذي حدث قبل ذلك بيقرر صانع السوق ان يقوم بعمل عمليه (  BACK TEST ) والهدف من عمليه اعاده الاختبار هذا  انه يبدأ يري مقدار العرض العائم وهل مازال موجود ولا بعد ضرب كميات من ايقاف الخسائر وحاله الملل والتشائم اللتي بتتواجد عند الناس وبيقررو ان يقوموا  ببيع اسهمهم بأسعار رخيصه خوف من الهبوط اكثر فقرروا ان يقوموا ببيع وأصبح لايوجد عنده شخص أخر بايع الفوليم المنخفض هنا هو سر نجاح عمليه ال ( ACCUMLATION )  وهنا صانع السوق بيكون فاهم ان كل اوردات البيع الى كانت امامه تمت ازالتها وان نسبة البيع حتى لو كانت موجود هي نسبه صغيره هيستطيع بسهوله يتغلب عليها، وهنا بنكون  امام عمليه اختبار ناجحه جدا، وهنا السوق فعليا بيستجيب لعمليه اعاده الاختبار وبيبدأ فى الصعود .

اعلان