21 - 10 - 2020

وثيقة لمجلس شورى الإخوان تطالب بالتشكيك في تسريبات "رسائل هيلاري" وإنكارها

وثيقة لمجلس شورى الإخوان تطالب بالتشكيك في تسريبات

كشفت وثيقة مسربة لاجتماع مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين، عقد في ١٣ أكتوبر الجاري، حول تسريبات هيلاري كلينتون، مخاطبة أنصار الجماعة في محافظات مصر، بنفي تلك التسريبات على كل مواقع التواصل الاجتماعي والتشكيك فيها، كما أمرت مناصريها بعدم التعامل مع الإدارة الأمريكية الحالية، لحين انتهاء الانتخابات.

واحتوت الوثيقة المسربة على 3 بنود أساسية كالتالي:

1- التنبيه باتخاذ اللازم نحو نفي كل التسريبات، وذلك في اجتماعات الأسر وبين كل المؤيدين والمحبين.

2- التنبيه على مسئولي الاتصالات المتواجدين داخل مصر وخارجها ببذل قصاري الجهد نحو التشكيك بتلك التسريبات مع الاستمرار فيما تم الاتفاق عليه سالفا.

3- عدم الانصياع للتعليمات الصادرة من أيا مكان بالتعامل مع الولايات المتحدة الأمريكية في خلال هذه الفترة لحين انتهاء الانتخابات هناك.

وكان الرئيس الأمريكي، أعلن هذا الشهر رفع السرية عن رسائل هيلاري، واعتبرها أكبر جريمة سياسية في التاريخ الأميركي، قائلا: "لا تنقيح".

وتتعلق القضية بتعامل كلينتون مع رسائل البريد الإلكتروني الحكومية، عندما كانت وزيرة للخارجية في الفترة من 2009 إلى 2013.

واستخدمت كلينتون، المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016، خادما خاصا لبريدها الإلكتروني بمنزلها في نيويورك للتعامل مع رسائل وزارة الخارجية.

ورفعت الخارجية الأمريكية السرية عن عدد من رسائل "كلينتون" عبر بريدها الإلكتروني، كونها كانت تستخدم بريدها الخاص، بعد أن هدد الوزير مايك بومبيو قبل أيام بالإقدام على هذه الخطوة.

وكشفت الرسائل كثير من العلاقات المشبوهة بين هيلاري كلينتون وقطر والإخوان، أبرزها دفع قطر لتقديم تمويل يقدر بنحو 100 مليون دولار لإنشاء قناة تليفزيونية وصحيفة.

اعلان