25 - 10 - 2020

سيدات قنا غاضبات بعد تسريبات ترشيحات قائمة الصعيد ويطالبون بتدخل القيادة السياسية

سيدات قنا غاضبات بعد تسريبات ترشيحات قائمة الصعيد ويطالبون بتدخل القيادة السياسية

حالة غضب تعم الاوساط النسائية فى محافظة "قنا" بعد تسريب ترشيحات المرأة ضمن القائمة الوطنية لانتخابات النواب فى الصعيد وخاصه فى مقاعد محافظه قنا.

وبدأت مطالبات بتدخل من القيادة السياسية والسؤال عن كيفية الاختيار والمجاملة فيه.

د. أمل محمود قالت إن قنا بها جامعة جنوب الوادى وبها 6 عميدات ونائب رئيس جامعة حتى وقت قريب وما يقارب 250 استاذة ومدرسا بالجامعة ومع هذا تخطى الاختيار السلك الجامعى وأصر من اختار على إنتاج اختيارات قديمة أثارت الشارع والمواطن ظنا ممن اختار أنه فوق المساءلة.

سحر يوسف، موظفة 42 عاما تقول: "للاسف محافظة قنا بها مستشارون سيدات وبها سيدات فى أرقى المناصب وبها قيادات حزبية فى الصف الاول بأكبر الاحزاب الحالية، ولكن الإصرار على تكرار الاختيار والمجاهرة بالمجاملة أغضبنا بشدة، وكيف لنائب رئيس حزب يستفز محافظة بأكملها ويفتخر بهذا بمساعده صغار المسؤولين، وهل هذا يرضى القيادة السياسية التى تعتز بحواء وتعتبرها حجر الزاوية وأينما طلبتها وجدتها حاضرة تدعم الدولة أمام الصناديق أو فى الشارع أو تصنع رجالا فى بيتها يدافعون عن الوطن واستقراره 

هند عبدالرحمن، محامية تقول: "الغريب فعلا أن من بين الأسماء الثلاثة او الأربعة المسربة أكثر من شخصيتين تحوم حولهما أحاديث مزعجة وتعلمها الأجهزه الرقابية جميعها ومع هذا أعطت الضوء الاخضر لها وقطعا لن نصمت وسنصعد هذا الكلام الى أعلى القيادات، فليس هذا ما يطلبه الوطن وينادى به الرئيس السيسي يوميا من حسن الاختيار ومحاربة الفساد والوساطة ومحاربة أصحاب المصالح الشخصية الضيقة داخل دولاب العمل بالدولة"

وكانت أنباء قد تسربت أمس عن تحديد أربعه أسماء لسيدات فى قنا تم اختيار ثلاثه منهم، بينها شخصية نيابية حالية واخرى ابنه نائب سابق وثالثه زوجه نائب ورابعه ابنة نائب وقيادى حزبى آخر، وكأنه إعلان عن التوريث رغم كراهية الشارع الشديده لبعضهم وعلامات قويه للغايه من أجهزة رقابية حيال البعض الآخر.

اعلان