10 - 08 - 2020

التعليم العالي والثقافة تطلقان مسابقة في مجال الترجمة لشباب الجامعات

التعليم العالي والثقافة تطلقان مسابقة في مجال الترجمة لشباب الجامعات



وزير التعليم العالي والبحث العلمي: المسابقة تعمل على تنمية مهارات وقدرات الشباب لإنتاج ثقافة راقية

وزيرة الثقافة: الترجمة أحد أهم أساليب نقل العلوم والمعارف بعد تعاظم قيمتها، والمسابقة لمنح الشباب خبرات متميزة

أعلن د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمى، ود. إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة عن إطلاق مسابقة متخصصة فى الترجمة لطلاب الدراسات العليا من أقسام اللغات بالجامعات الحكومية المصرية، تحت شعار "ترجم، ابدع"، وذلك من خلال الموقع الإلكترونى  www.targem-eg.com.

وأكد د. خالد عبد الغفار أن المسابقة تأتي في إطار الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة للشباب؛ بهدف دعمهم وتنمية خبراتهم ومهاراتهم، فضلا عن حث شباب الجامعات على المشاركة والاندماج الإيجابي في الأنشطة الجامعية والثقافية وفي المجتمع بشكل عام، إلى جانب إطلاق طاقاتهم الإبداعية.

وأوضح وزير التعليم العالى أن المسابقة تهدف إلى إلقاء الضوء على الخبرات الشابة المتميزة التي تدرس الترجمة بالجامعات المصرية من خلال استغلال الثراء المعرفي والثقافي الذي أنتجه كبار المفكرين والأدباء بمختلف اللغات، وحث هؤلاء الشباب على التعرف عليه وترجمته من مختلف اللغات ليضاف إلى رصيد الثقافة والمعرفة المصرية والعربية.

وأضاف د. خالد عبد الغفار أن المسابقة تهدف أيضًا إلى تكوين فرق ترجمة بحد أقصى خمسة دارسين تحت إشراف أساتذة الترجمة من مختلف أقسام اللغات بالجامعات؛ لنقل الخبرات بين الأجيال وترسيخ روح الفريق والعمل الجماعي، إلى جانب الاستفادة من وقت فراغ الشباب في نشاط مفيد خاصة خلال فصل الصيف، مؤكدًا أن المسابقة تعد فرصة متميزة لشباب الجامعات من ذوي الهمم المتميزين في اللغات والترجمة؛ للاندماج في المجتمع الجامعي وتشجيعا لهم على المشاركة والإبداع.

ومن جانبها، أشارت الدكتورة إيناس عبد الدايم إلى أن التعاون بين الوزارتين يأتي كأحد صور تكاتف مؤسسات الدولة لتحقيق الصالح العام، مشيرة إلى أن أهداف المسابقة تتجسد فى منح الشباب خبرات متميزة فى مجال الترجمة وترسيخ روح الفريق والعمل الجماعي والقدرة على الاندماج إلى جانب اكتساب مرونة التكيف والانفتاح على الآخر والتواصل معه وتعزيز القدرة على الالتزام وتحقيق الهدف.
وأضافت وزيرة الثقافة أن استثمار طاقات الشباب يعد وسيلة لبناء وتطوير المجتمعات، موضحة أن الترجمة تمثل جسر التواصل بين الحضارات والشعوب وأحد أهم أساليب نقل العلوم والمعارف وتبادل الخبرات خاصة بعد أن تعاظمت قيمتها كنتيجة طبيعية للثورة المعرفية المعاصرة فى مختلف المجالات.

جدير بالذكر أن وزارة التعليم العالى والبحث العلمى خصصت جائزة للطلاب الفائزين، وهي تدريب لمدة أسبوعين في إحدى الجهات المتخصصة في الترجمة بالخارج، وذلك برعاية كل من بنك مصر والبنك الأهلي، وأن وزارة الثقافة قد خصصت جائزة للأعمال الفائزة تتمثل فى نشرها من ضمن إصدارات المركز القومي للترجمة وإهداء شهادة تقدير، وسوف يتم التقدم للمسابقة فقط من خلال الموقع الإلكترونى الخاص بها ولمدة شهر من التاريخ الذي سيتم الإعلان عنه على الموقع، مع الالتزام بالشروط المعلنة.

--

اعلان