26 - 05 - 2020

بعد إلغاء قرار استكمال دراستهم.. طلاب معاهد التمريض الخاص يرفعون شعار "عاوزين نتعلم"

بعد إلغاء قرار استكمال دراستهم.. طلاب معاهد التمريض الخاص يرفعون شعار

حالة من الغضب انتابت طلاب معاهد التمريض الخاص على مستوى الجمهورية،خاصةً بعد صدور قرار عدم إستكمال معهد التمريض الحكومى والإعتراف به، مع العلم ان وزير الصحة السابق " الدكتور فؤاد النواوى" ووزير التعليم العالى الأستاذ الدكتور "محمد عبد الحميد النشار" كانوا أول من أصدروا قرار الموافقة على إستكمال معهد التمريض الحكومى فى عام 2012 الا أن بعد ذلك حدثت الكارثة حيث تم إلغاء هذا القرار مما دفع الى تشريد أكثر من 10 الاف طالب خريج معهد التمريض الخاص، خاصة لأنهم لم يستطيعوا إستكمال دراستهم داخل المعاهد الحكومية مما يتسبب فى كارثة وهي عدم مزاولة المهنة، وكأن ما قاموا بدراسته ليس له أهمية نهائياً،ولم يستطيعوا مزاولة المهنة .

ومن هنا قام عدد من الطلاب باللجوء لجريدة" المشهد" لعرض مشكلتهم والعمل على حلها، خاصةً بعد توجهم الى وزارة الصحة، ولم يلتفت اليهم أحد نهائياً

ومن هنا يقول الطالب محمود محمد سعد، الذى تخرج من  معهد اكاديمية وتكنولوجيا المعلومات والدراسات المتطورة (E. C. C)  ان  مصاريف المعهد خلال العامين وصلت الى 5 الاف جنيه

وأستطرد قائلاً:" قمت بدخول المعهد لأستكمل تعليمي فى التمريض الحكومى، خاصةً انه كان قرار من وزيرالصحه، والتعليم العالي السابقين ،وبالفعل قمنا بالدراسة وفى أول سنه تخصصنا فى علوم التحاليل، وكان بيتم تدريبنا في هيئة التأمين الصحي، داخل مستشفي التأمين الصحي جزيرة أبوالدهب المنيب، وكان ذلك بعلم وزارة الصحه، وكان بيتم التفتيش علينا حتى يشاهدوا اذا كنا نعمل ام لا، وبالفعل أنتهت أول دفعة فى 2013 وبعد الإنتهاء من دراسة سنتين المعهد، قاموا بإستكمال تعليمهم في معهد الحكومة، التابع ل إمبابة، وطنطا، بقرار من وزير الصحة والتعليم العالي السابقين، وفي العام التالى تم التدريب في مستشفي مصر الدولي، والدمرداش، وتم إستكمال الدراسة،بعد ذلك تم وقف القرار وعدم إستكمال تعليمنا مثل دفعة 2013 ، ونحن الأن نريد أن نتعلم ونزاول مهنتنا فقط، فلا يعقل أن يتم وقف قرار مثل ذلك وتشريدنا فنحن أكثر من 10 الاف طالب وطالبة، وكل مانريده هو أخذ حقنا فقط، لأن بكل أسف توجهنا بشكاوى عديدة ولا أحد يلتفت الينا أو يرد علينا نهائياً، فلا أحد أصبح يهمه مصلحة الطلاب، كل مانريده أن نتعلم فقط

وقال محمود:"انا حاصل علي شهادتين من جامعة أسوان كلية تمريض، وشهادة من التأمين الصحي بختم النسر من الحكومة ، وفى كل ذلك لم يتم الموافقة على إستكمال دراستنا فما يحدث ظلم حقيقي.

وعلى نفس الصعيد تقول، أسماء كامل حامد الأشول، خريجة معهد راية ابن سينا بطنطا، ان مصاريف معهدها كان بحوالى 4 الاف جنيه فى العام الواحد، وحينما قامت بدخوله كان على أساس إستكمال دراستها فى المعهد الحكومى قبل أن يتم وقف القرار بدون أى مقدمات، مما ترتب عليه دمار مستقبل الجميع، لذلك نطالب الحكومة بالنظر الينا لعدم ضياع مستقبلنا أكثر من ذلك فنحن نستحق إستكمال دراستنا ونصبح ممرضين.

ويقول أحمد عماد زكريا حجازي، خريج معهد الخبيرة للعلوم الطبية انه قام بدفع 4 الاف جنيه خلال عامين ليستكمل دراسته ويصبح ممرض، لكن بسبب القرارات الغير مدروسة تم وقف التعليم فى التمريض الحكومى وأصبحنا بعد تلك السنوات لم نستطيع إستكمال دراستنا وممارسة المهنة، وكل ما نريده الأن هو أن نتعلم. 

وفى النهاية أكد الطلاب على انهم تقدموا بأكثر من شكوى تحمل رقم 2207446، 2209264،2206708 


اعلان