20 - 02 - 2020

مدينتي الفاضلة| اهدموا محلات الكباري قبل ان تهدمنا

مدينتي الفاضلة| اهدموا محلات الكباري قبل ان تهدمنا

بنفس أسلوب فرض الأمر الواقع، تم بناء محلات تجارية تحت كوبري تريومف!! وجاري بناء محلات الكباري بنفس الهمة والسرية!! وعلى المتضرر الصراخ على الفيس بوك حتى يخطيء فيحاكم!! كل يوم يتضح جزء من الخطة السرية لأستاذ الكباري م. أسامة عقيل تضاعف غربتنا وفزعنا من شوارع تحولت إلى عدو يتربص بالسكان.. وكنا قد بدأنا نصدق أن الهدف الأساسي من تطويق الحي بالكباري هو إنقاذنا من الاختناقات المرورية، وربطنا سريعا بمدن جديدة تحبو في الأطراف البعيدة، تنادي أولاد الحلال الأغنياء والمغامرين لتعميرها، واعدة بمغريات الأخضر والسكينة التي كانت أساس تخطيط مصر الجديدة قبل غزوة الكباري!! لكن ها هي الكباري تخلق الاختناقات!!

كانت أقصى مخاوفنا من الكباري هي احتلال المتسولين وأطفال الشوارع لأسفلها المظلم، وما يتبعه من مخدرات وبياعين شنطة وحمامات مفتوحة وبؤر قمامة.. لكن لم يجنح خيالنا إلى بناء محلات لبيع المأكولات ومقاهي.. لم نتصور أن استيلاء كوبري تريومف على عرض الشارع كان هدفه توسيع رزق الكوبري، وتعويض نفقاته!! ولسه لما الإعلانات المضيئة تشتت انتباه رواده!!

محلات الكباري هي الكارثة الأسوأ من نزع الحدائق وبتر الأشجار ورفع نسبة التلوث بعادم السيارات وأدخنة زفت السفلته، هي شر يتحتم إزالته قبل أن يستشري، ملتهما كل مساحة ظهرت خاوية بعد إزالة حدائق مصر الجديدة أو قضبان المترو، ولا تلزم لتوسعة الشارع. 

محلات تحت الكوبري كارثة بيئية، سيتحول فيها حي مصر الجديدة إلى سوق خضار، وملابس مستعملة، وكبدة حمير، وتصبح مرتعا ومأوى يتنفس فيه سكان العشوائيات.. وقد وصل التوك توك بالفعل لشوارع رئيسية لم يحلم بوطئها في خياله!! فأصبح مرحبا به ليعبر بالسكان شوارعها الخطرة!! ولن نندهش إذا استخرجت الأحياء تصريحا من شركة مصر الجديدة ببناء مواقف للتوك توك، طالما أن التجارة والانتهازية طغت وسيطرت.. فالتوك توك يدفع رسوم تراخيص، وضرائب لخزينة الدولة.. وسينبثق نائب للدفاع عنه بدعوي توفير فرص عمل للشباب، وخدمة السكان في عبور طرق أصبحت خطرة.. وسيدفع بأنه صديق لطيف للبيئة أخف من المترو، وأنه موجود في عواصم عالمية يا شعب جاهل!! وسيغزونا التوك توك منافسا الميكروباص في نشر التردي الأخلاقي والجريمة.

اغتالوا روح مصر الجديدة، وصحروا شوارعها الغيداء، وردموا مبانيها بوابل من غبار يتجدد بعدد مرات التكسير والحفر والسفلته لنفس المواقع نظرا لغياب خريطة المرافق وسوء تقدير شركات الخدمات الثلاث الأساسية (كهرباء، مياه، غاز).. غمر التلوث الهواء والمباني والسمع والبصر، وجثم على نفوسنا ثقيلا بغيضا.. ينتهي تشجير ميدان هليوبوليس، ويلوح أمل، فيعاد التكسير والحفر ويتكرر إهدار جهد واموال وأنهار مياه سندفعها مع الفواتير القادمة!! 

قاومنا غربتنا في حيًنا بالسخرية وونسة التوهان، أصبحنا نخرج من بيوتنا بحذر، نتوجس ونتحسس، ومن اكتشف منا طريق عودته لبيته في نفس اليوم، يبتهج!! أحشاء مصر الجديدة المفتوحة كوابيس تطاردنا، ومحلات تحت الكوبري موالد ستبتلع الأرصفة نهارا وتخيم أشباحا ليلا.. هي استثمار فاسد يستبدل الاختناقات المرورية بالفوضى والقبح والتشويه!! ولنا في أكشاك الزهور، وأكشاك المخدرات المعروفة نماذج جلية!! عداد ضحايا الطرق السريعة يتسارع، ومحلات الكباري ستضاعف السباق!

كوبري تريومف اقتحم شارعا عريضا يضم مدرستين وآلاف التلاميذ وعشرات المحلات، وشوارع جانبية كانت آمنة.. خيالنا الطيب أوهمنا أن تحت الكوبري سيكون جراج لسياراتنا مقابل إيجار، حصيلته ينفقها الحي لنظافة الشارع.. فأصبح بمحلاته خطرا مضاعفا على تلاميذ المدارس أولا!!

محلات تحت الكوبري نذير شؤم لسور نادي الشمس الرياضي!! لو صدقت إشاعة فتح محلات استغلالا لتوسعة الشارع سنفقد بقايا الأمان، وستتكرر عشوائية زحام وقذارة جامعة الدول العربية، مهما كانت المحلات منتقاة. 

أطالب شركة مصر الجديدة بالعودة إلى صوابها.. الجمال والرقي هما الربح الأبقى فلا تشاركوا في مضاعفة الغربة والخلل!! المدن الجديدة لم تضف للقاهرة تطورا طبيعيا يدعم هويتها، بل أرست تناقضا صارخا بين الطبقات، وبدلا من شحن الابداع والتحدي، غزًت طموحات مريضة، مزقت المجتمع إلى صفوة تعيش في صورة مزيفة للريف الأوروبي، وغالبية تخدمها او تحقد عليها أو تتفرج (مش فاهمه مين دول)!! سكينة أحيائنا القديمة هي نبع الألفة، وحلاوة العشرة وروعة التكافل والمودة.. كفاكم وكفانا.. اهدموا محلات الكباري قبل ان تهدمنا.
----------------------------
بقلم: منى ثابت

مقالات اخرى للكاتب

مدينتي الفاضلة| اهدموا محلات الكباري قبل ان تهدمنا

أهم الأخبار

اعلان