26 - 05 - 2020

بالفيديو والصور.. تطوير وحدة النواميس الصحية بأسيوط بـ 13.5 مليون جنيها يُثير غضب الأهالي

بالفيديو والصور.. تطوير وحدة  النواميس الصحية بأسيوط بـ 13.5 مليون جنيها يُثير غضب الأهالي

 الأهالي:التطوير اهدار للمال العام ونناشد المسؤولين إزالة المبني واعادة بنائه بشكل نمطي

 سادت حالة من الاستياء والغضب الشديدين بين أهالي قرية النواميس التابعة لمركز البداري بمحافظة أسيوط، عقب علمهم باصدار قرار بتطوير وترميم الوحدة الصحية للقرية ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" ،بعد أن تم تخصيص مبلغ يقدر بحوالي 13.5 مليون جنيه، مستنكرين ذلك القرار نظرا لعدم توافر أماكن وحجرات بالوحدة الصحية لتطويرها نظرا لبنائها بشكل عشوائي منذ عام 1960 ،رغم المساحة الشاسعة 8 قراريط تقريباً لكنها غير مستغلة الاستغلال الأمثل،ما أدي لعدم وجود حجرات كافية سواء للعاملين بها أو المترددين عليها وكذلك الأجهزة الطبية أو المستندات التي يتم البحث عن أماكن لوضعها بها، علاوة علي تهالك المكان وعدم صلاحيته للتطوير، مناشدين كافة المسؤولين التدخل لاصدار قرار ازالة للمبني واعادة بنائه بشكل نمطي وليس عشوائيا كي يصلح لتنفيذ المبادرة الرئاسية .

واعتبر الأهالي مايحدث اهدارا للمال العام في ظل المبلغ الكبير الذي تم رصده،والذي يكفي لبناء وحدة صحية مطورة وتجهيزها التجهيز الأمثل. 

يقول فرغلي علي حسانين، أحد أهالي قرية النواميس،أنه تم ادراج الوحدة الصحية بقرية النواميس ضمن مبادرة حياة كريمة،وتم تخصيص مبلغ ضخم لها،لكن فوجئ الأهالي بأن القرار هو ترميم وتطوير المبني فقط،مشيراً إلي أن المبني غير صالح للتطوير بالمرة ،سواء لعدم توافر حجرات كافية أو الضيق الشديد للحجرات الكائنة بالفعل علاوة علي تهالك المبني الذي تم ترميمة من قبل 4 مرات دون فائدة، مناشدا كافة المسؤولين باصدار قرار ازالة للمبني واعادة البناء بشكل جيد كي تفي باحتياج المواطنين والتنفيذ الأمثل للمبادرة الرئاسية التي تهدف للتنمية والتطوير وليس الابقاء علي ما هو عليه وكي يشعر المواطن بالتغيير بالفعل،وكذلك استغلال المساحة الشاسعة التي تقدر ب8 قراريط وهي الأكبرعلي مستوي الوحدات الصحية بالمركز ،وتكفي لانشاء مستشفي كاملة وليس وحدة صحية ويساعدها في ذلك المبلغ المرصود. 

وفي حزن شديد يقول محمد فتحي محمد حسين،موجه بالتربية والتعليم ،"كم كانت سعادتنا بالغةعندما علمنا بأن الوحدة الصحية بالنواميس خصص لها مبلغ 13.5 مليون جنيه، ولكن سرعان ما ضاعت هذه الفرحة بعد أن عرفنا من المسئولين أن هذا المبلغ الكبير والذى يكفى لبناء مستشفى متكامل، أنه خُصص فقط لترميم الوحدة الصحية، وهذا هو عين اهدار المال العام"، متابعاً : "فعلاوة على أن مساحة الوحدة مساحة كبيرة "8 قراريط" وبها فراغات والمباني قديمة ومتهالكة وتم ترميمها من قبل عدة مرات، فإن مساحة الغرف نفسها الموجودة بها ضيقة جدا لا تكفى لتقديم خدمات للمواطنين بخلاف عدم استيعابها للأجهزة الطبية غير المستغلة، لذلك فمن البديهى ان يكون القرار الصائب هو ازالة الوحدة الصحية وبنائها من جديد".

ويضيف محي سيد أحمد،أنه كيف ببناء متهالك تم انشاؤه بشكل عشوائي منذ حوالي 60 عاما يتم تطويره؟!،مردفاً الحجرات ضيقة جدا وغير كافية ،والأجهزة الطبية لا توجد أماكن لوضعها بها كذلك الأوراق والمستندات الخاصة بالموظفين ملقاه علي الأرض لعدم توافر الأماكن،والموظفين والمترددين علي الوحدة الصحية يفترشون الطرقات لعدم وجود أماكن، مستغيثا باللواء عصام سعد محافظ أسيوط وكافة المعنيين باصدار قرار باحلال وتجديد الوحدة الصحية بالنواميس واعادة بنائها بشكل سليم والتوسع في البناء حفاظاً علي الهدف الذي انطلقت من أجله المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"،كذلك منعا لاهدار المال العام والاستفادة الكاملة منه. 

وناشد الأسمر حامد محمد ، وزيرة الصحة ومحافظ أسيوط،بضرورة إصدار قرار بازالة مبني الوحدة الصحية بالنواميس واعادة البناء بشكل سليم بديلا من المبني العشوائي الحالي الذي لا يخدم العملية الصحية بالقرية، مشيراً إلي أن أي قرار خلاف ازالة المبني واعادة البناء يُعد اهدارا للمال العام ولا جدوي منه. 

جدير بالذكر أن قرية النواميس تم اختيارها ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" بالمرحلة الأولي،وتم ادراج مبلغ كبير لتطوير الوحدة الصحية بها التي أنشأت عام 1960 ،وهو ما لاقي غضب شديد من قبل أهالي القرية ،الذين ناشدوا المسؤولين بضرورة اعادة النظر في هذا القرار واصدار قرار باحلال وتجديد المبني واعادة بنائه.
-------------------------
كتبت - بسمة رمضان

اعلان