26 - 05 - 2020

انتهاء اكبر خصومة ثأرية بين عائلتين بقنا ووزير الشباب كاد يثير ازمه فى ختام المصالحة

انتهاء اكبر خصومة ثأرية بين عائلتين بقنا ووزير الشباب كاد يثير ازمه فى ختام المصالحة

شهد  اللواء أشرف غريب الداودى محافظ قنا واللواء شريف عبد الحميد مساعد وزير  الداخلية مدير أمن قنا جلسة إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي الطوايل والغنايم  في قرية كوم هتيم في قنا، بحضور عدد كبير من القيادات الأمنية والتنفيذية  والشعبية والدينية وكبار العائلات والقبائل بالإضافة الي عدد كبير من أبناء  العائلتين وأبناء القرية والقرى المجاورة.

كما  حضر وفد من مشيخة الأزهر، برئاسة الدكتور عباس شومان، والدكتور عبد  المنعم فؤاد، مراسم إنهاء الخصومة الثأرية الأشهر في قنا، وقال الدكتور  عباس شومان، إن الإسلام حث على التسامح والأخوة، والتصالح بين العائلات،  لحث روح التسامح وحقن الدماء.

وشهدت  جلسة الصلح إجراءات أمنية مشددة، بوضع بوابات إلكترونية  على مداخل ومخارج السرادق لترتيب عمليات دخول وخروج الحاضرين ومنع أي  تجاوزات تفسد المصالحة الأكبر من نوعها والتي اطلق عليها من احد اعضاء لجان  المصالحات “صلح القرن” والذي راح ضحيته 17 قتيلا من الطرفين.

وتعانق أطراف الخصومة من العائلتين بعد صراح دموي مر عليه سنوات طويلة، وتعهد  الطرفان ممسكين بمصحف على عدم التخاصم والصراع مرة اخرى، وسط تهليل وتكبير  رجال المصالحات والحاضرين، ليعم الأمن والامان لقرية عاش أهلها حرب شوارع  وعمليات كر وفر اوقفت الحياة تمامًا بها، وذلك بفضل جهود لجنة المصالحات  التي انهت الخلاف

وكاد وزير الشباب اشرف صبحى يثير أزمة فى نهايه المصالحة بالإعلان عن مبادرته فى التدخل فى المصالحات الثأريه بالصعيد وهى مبادرة رفضها كثيرون فى الصعيد نظرا لاستخدامها لأغراض سياسية.

اعلان