13 - 04 - 2024

لغز د. خالد عزب.. الجميع يتساءل: من غضب عليه؟

لغز د. خالد عزب.. الجميع يتساءل: من غضب عليه؟

أشار لتهريب مخطوطة مملوكية وعرضها في مزاد بالخارج .. فـ"راح ورا الشمس"

يوم 26 أبريل الماضي نشر الدكتور خالد عزب مدير المشروعات بمكتبة الإسكندرية تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أشار فيها إلى تهريب مخطوطة نادرة من العصر المملوكي، وعرضها للبيع في مزاد يالخارج.

لاحقا اختفت التدوينة ومعها كاتبها لعدة أيام قبل أن يعلن خبر القبض عليه من مسكنه في شرق القاهرة، وقرار النيابة العامة لاحقا بحبسه 15 يومًا على ذمة التحقيق في اتهامه بنشر أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

تشير التعليقات على التدوينة إلى انزعاج حسين دعسة مدير تحرير صحيفة الرأي الأردنية الذي كتب قائلا: يحتاج الأمر إلى تحرك سريع ومتابعات اعلامية. سرقة المقتنيات فساد كبير له أذرع خطيرة. بعده مباشرة علق شخص يدعى أحمد كريم سعفان على التدوينة لافتا انتباه شخص ثالث يدعي بسام الشماع إليها، " بعد إذن حضرتك تتدخل في الموضوع دا" فيرد بسام الشماع: "حاضر حالا"

ويبدو أن التدوينة التي كتبها د. خالد عزب لمست عصبا مكشوفا، فتم التصرف بسرعة، والتزم الجميع الصمت رغم المكانة الوظيفية والعلمية لصاحبها، فهو ليس فقط ثاني أهم موظف في مكتبة الإسكندرية بعد مديرها الدكتور مصطفى الفقي، ولكن أيضا رئيس اللجنة الوطنية المصرية للمتاحف، وهو من قدم فى 2018 ملف الإسكندرية لتفوز بتنظيم مؤتمر المجلس الدولي للمتاحف عام 2022.

كما أنه ألّف 15 كتابا آخرها "العمارة والسياسة - مقر الحكم في مصر نموذجا" والذي صدر عن دار الشروق، و23 دراسة تحليلية.

عمل خالد عزب مديرا لإدارة للإعلام في مكتبة الإسكندرية، وقبلها مفتشا للآثار الإسلامية بمنطقة آثار جنوب القاهرة ومشرفًا على مشروع إنقاذ وتطوير أسوار صلاح الدين بالقاهرة. كما يشرف على آخر مشروع لمكتبة الإسكندرية "ذاكرة مصر المعاصرة والعرب".







اعلان